هذه القصة وراء تعاون ڤاليري ميسيكا وكايت موس

"الحرية" كلمة واحدة جمعت بين أيقونة الموضة كايت موس ومصممة المجوهرات ڤاليري ميسيكا، في تعاون عنوانه العفوية والصدق.

كل امرأة استفادت من فنّ الأخرى فأطلقت العنان لإبداعها للتعبير عن شخصيّتها المميزة، ونجحتا معاً في ابتكار مجموعة من المجوهرات الراقية التي ضربت بالمعايير السائدة في عالم المجوهرات عرض الحائط مع تصاميم ذات دلالات كبيرة، عابرة للأجيال وصيحات الموضة.

"كان من البديهي أن نتعاون معاً". هكذا جاء ردّ ڤاليري ميسيكا عندما سُئلت عن سبب هذا التعاون مع عارضة الأزياء الشهيرة كايت موس، التي تُضيف إلى مشوارها المهني الساطع تصميم المجوهرات لدار Messika. فماذا في التفاصيل؟

  • القصّة بدأت مع علبة مجوهرات، وبالتحديد علبة كايت التي تضمّ تصاميم نابضة بالألوان، تتّسم بحجمها الكبير ويطغى عليها طابع الآرت ديكو. فوجدت ڤاليري فهيا فرصة مشوّقة لتبتكر أكثر من مئة قطعة مجوهرات تجمع ما بين قيم الدار والستايل الذي تتمتع به كايت.

  • تعدّدت أنواع الذهب المستخدمة، قصّات أحجار الألماس وطريقة استخدام المعادن الثمينة، فأتت المجموعة نابضة بالحياة والألوان الزاهية، بعيداً كل البعد عن الملل والرتابة.
  • تستمدّ مصمّمة المجوهرات الوحي من الألوان أكثر مع مرور الوقت، فبعدما كانت تصميمها تقتصر على الذهب والألماس، وجدت نفسها اليوم منجذبة إلى معادن نفيسة أخرى. من وحي الألوان المفضّلة لدى كايت، ابتكر الثنائي مجموعة نابضة بالألوان، فازدانت العقود والأقراط والخواتم الكبيرة بالمالاكيت وعرق اللؤلؤ والفيروز.

  • ولأن لا حدود للإبداع، كرّس هذا الثنائي المذهل إبداعه في الحملة الإعلانية أيضاً، فوقع الاختيار على باريس لجلسة التصوير باعتبارها عاصمة الموضة والمجوهرات الراقية والفخامة. حيث أطلت كايت موس بجرأتها المعتادة بعدسة المصوّر الأسترالي الشهير Chris Colls، لترقص وتضحك في الصور وتبدو عليها معالم الثقة بالنفس.

اقرئي أيضاً: اتبعي نصائح Messika لتحافظي على بريق مجوهراتك