نكشف لك العقد الأغلى ثمناً في تاريخ علامة .Tiffany & Co

منذ بداية مسيرتها وحتى اليوم، نجحت Tiffany & Co.في الحصول على العديد من الأحجار الكريمة النادرة، بما فيها ألماسة Tiffany Diamond الشهيرة، إحدى أفخر وأكبر قطع الألماس الأصفر في العالم، بالإضافة إلى دبوس Hooker Emerald المعروض اليوم في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في واشنطن، وتشكيلة ألماس Mazarin Diamonds التي قامت العلامة بشرائها في مزاد المجوهرات الملكية الفرنسية.

ولأن إعادة إحياء الأرشيف بات نهجاً تسير به العلامات في سبيل التأكيد التوامها بالماضي من أجل التخطيط للحاضر والمستقبل، تستعد علامة Tiffany & Co. لإعادة ابتكار العقد الأيقوني الذي صممته عام 1939 والذي يمثل جزءاً أساسياً من هوية العلامة وتاريخها.

في التفاصيل، تعتزم الدار إعادة تصميم وطرح العقد الأسطوري مع تحديثات مبتكرة على التصميم الأصلي الذي تضمن قطعة من ألماس الأكوامارين، حيث ستعتمد هذه المرة حجر ألماس فريد بعيار يزيد عن 80 قيراطاً، وهي أكبر ألماسة في تاريخ الدار على الإطلاق، والتي لا يتفوق عليها سوى ألماسة Tiffany Diamond الشهيرة.

وتعليقاً على هذه الخطوة، قالت فيكتوريا رينولدز، رئيسة خبراء المجوهرات لدى Tiffany & Co.: "نحن في غاية السعادة بإعادة تصميم هذا العقد الأيقوني، الذي عرضناه أول مرة في معرض نيويورك الدولي عام 1939 ".

أما عن موعد عرضه، أعلنت "سيكون الكشف عن التصميم الجديد للعقد تزامناً مع الاحتفال بإعادة افتتاح متجر Tiffany الرئيسي بحلته الجديدة في عام 2022، حيث كانت هذه التحفة أبرز تصاميم العلامة عند افتتاح متاجرنا في الشارع رقم 57 والجادة الخامسة للمرة الأولى".

تجدر الإشارة إلى أن هذا العقد الأيقوني أثار إعجاب الملايين من حضور معرض نيويورك الدولي عام 1939، الذي أقيم تحت شعار "عالم الغد" واستقطبت حينها أكثر من 44 مليون زائر. فهل سيستقطب نسبة ذاتها عام 2022؟

اقرئي أيضاً: لإطلالة شتوية دافئة:نسقنا لك هذه الأزياء