مجموعة Dior للهوت كوتور لصيف 2021: رحلة خيالية إلى القرن الـ15

"سيكون الأمر مدهشاً، ستُحدث دار أزيائك ثورة في عالم الأزياء!" كلمات طبعت في ذاكرة المصمم الأيقوني الراحل Christian Dior وتحولت إلى حقيقة! نعم، فقد باتت علامة Dior من أرقى وأهم العلامات.

في كل مجموعة تقدمها، تحملنا ماريا غراتسيا كيوري إلى عالم خاص من ذكريات مؤسس علامة Dior وأرشيفه الغني بالمغامرات. وفي مجموعة الهوت كوتور لربيع وصيف 2021 تصطحبنا في رحلة خيالية.

لقد أرادت المديرة الإبداعية لـDior استكشاف الجمال الغامض لعالم الفلك، فقدمت مجموعة تضمّ تشكيلة من الفساتين التي تتميز بالتركيبات الرائعة. وهذا دليل واضح على أن التصاميم الراقية لا تزال أفضل مجال للتجارب والإمكانيات اللامحدودة.

في تفاصيل مجموعة Dior للهوت كوتور، لاحظنا أن لون Dior الرماديّ كان الحاضر الأبرز في التصاميم التي تنوعت أقشمتها ما بين التويد، الكشمير والأورغنزا أكان في الفساتين، القمصان، التنانير والكاب.

ولأن روح الابتكار في إعادة إحياء التصاميم الايقونية للدار، أُعيد ابتكار سترة "بار" بالمخمل الأسود، وقد أعيد تصميم خطوطها للتعبير عن موقف جديد.

المهارة والحرفيّة لفن النسيج رأيناها بشكل واضح على أنسجة الدانتيل المخرّمة المطعّمة بزخارف مرسومة يدوياً، أما المخمل الذهبي ينبض بالحياة، في حين زيّن الجاكار بلمسات متناثرة من النجوم، بينما يعرض الكاب المصنوع من الريش المتعدد الألوان أحجاماً ثلاثية الأبعاد.

إضافة إلى ذلك، استحوذت على انتباهنا الياقات المنخفضة المستلهة من فساتين القرن الـ15 والتطريزات الدائرية التي أتت كتشابك نباتي وهندسي لتكشف عن رحلة داخلية، مثل مغامرة اكتشاف الذات وهي رسومات تكون عادة على بطاقات التارو والتي زيّنت الفساتين والكاب.

التصاميم الشفافة رافقت أكثر من لوك والفساتين الطويلة بانت بالتدرّجات الذهبيّة المستوحاة من بطاقات دوق ميلانو، أما التنانير الطويلة والبدلات فكانت بمعظمها باللون الأسود المائل إلى الرمادي.

باختصار، مجموعة Dior للهوت كوتور لربيع وصيف 2021 تحمل في تصاميمها لمسة غامضة وخيالية في الطبعات والقصّات وكأنها لوحة فنية قديمة تنبض بالحياة.

تجدر الإشارة إلى أنّه تم تصوير لوكات المجموعة داخل قاعات Le Château du Tarot الخيالية.