كيت ميدلتون تتخلّى عن هذا الأكسسوار في إطلالتها الأخيرة
اكتشفي عن قرب المزيد من الصور
1 / 2

في كلّ إطلالة لها، تأسر كيت ميدلتون القلوب حيث كانت حديث الجميع خلال حفل تعميد ابنها الأمير لويس.

فقد اختارت دوقة كامبريدج فستاناً باللون الأبيض الكريمي حمل توقيع ألكسندر ماكوين.، وهي ليست المرّة الأولى التي تختار فيها هذا اللون، إذ سبق واعتمدت تصميماً مماثلاً في عمادة ابنها الأمير جورج عام 2013 وابنتها الأميرة شارلوت عام 2015.

تأثير ميغان ماركل السحري… الجميع يريد شراء ما ترتديه

لماذا هذا الاختيار؟

خلال هذه المناسبة، يتم تنسيق فستان الأميرة الأم مع ثوب العمادة المخصّص للطفل والمصنوع من الحرير والدانتيل، إنّه تقليد عائلي منذ العام 1841، بدأ مع الملكة فيكتوريا خلال حفل عمادة ابنتها.

لكن ما من قاعدة ملكيّة تلزم بارتداء الألوان نفسها في هذه المناسبة، إلا أنّ كيت اتبعت هذه العادة في ارتداء اللون الأبيض.

صور مثيرة للجدل للأمير جورج… ما الذي أغضب ملايين المتابعين؟

ماذا يعني هذا اللون؟

بحسب مقرّبين ومعنيين بشؤون العائلة الملكيّة، تحب كيت أن تنسّق فستانها مع ثوب عمادة الطفل، وقد اختارت هذا اللون لأنّه يرمز إلى النقاء والبراءة.

أكسسوار ملفت

في غالبيّة إطلالاتها ولا سيما الرسميّة، تعتمد كيت القبّعة الكلاسيكيّة، لكن في هذه المناسبة اختارت أكسسواراً مختلفاً اتخذ شكل قوس عريض تزيّن بالشبك والدانتيل بالإضافة إلى الأزهار وحبات اللؤلؤ، من توقيع أليس تايلور.

ميغان ماركل بين اعتماد الألوان الحيادية وخرق البروتوكول الملكي

شارك في مراسم التعميد عدد كبير من أفراد العائلة من بينهم الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل، في حين لم تحضر الملكة إليزابيث وزوجها الأمير فيليب. وبحسب بيان صدر عن القصر الملكي فقد جرى الاتفاق في وقت سابق على عدم حضور الملكة لهذه المناسبة العائليّة، وأنّ غيابها ليس مرتبطاً بأيّ أسباب صحيّة.

إعداد: إيليان القاعي‎
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من أخبار