كاترين حنّا تساند بيروت بتصميم يحاكي شواطئها

لا تزال بيروت تستقطب اهتمام العالم وتتلقى المساعدات بعد الإنفجار الذي هزها يوم 4 أغسطس. وإلى لائحة مصممي الأزياء الذين تبرعوا لبيروت أو خصصوا مجموعات حصرية، ها هي مصممة الأحذية كاترين حنّا تنضم إلى القائمة.

من وحي شواطئ بيروت، أطلقت المصممة كاترين حنّا إصداراً محدوداً من صندالها الشهير Carmen ليكون الحذاء المثالي بعد يوم طويل في بيروت تذهبين به إلى الشاطئ في البترون. فأشرطة هذا الصندال تحاكي تموجات وألوان البحر الأبيض المتوسط الفيروزي والأزرق الداكن.

عن هذه الخطوة، تقول المصممة كاترين حنّا "لقد تأثرنا جميعاً بالانفجار، عقلاً وجسداً. تعرّض منزلي في الجميزة لأضرار جسيمة وكذلك منازل عائلتي وأصدقائي. لقد تحطمت الذكريات الجميلة من كل ركن من أركان الجميزة ومار مخايل. لا يمكن قياس الضرر النفسي والعاطفي. إنه مُدمّر تماماً".

اقرئي أيضاً: 

تجدر الإشارة ألى أن كاترين كانت تستعّد لافتتاح متجرها الجديد في الجميزة "علينا جميعاً أن نأخذ هذا الوقت لنكون ممتنين لما بقي لدينا، ونستجمع قوتنا، وننمو لنصبح شيئاً أفضل وأعظم".

في حال لم تساهمي بعد في أي مبادرة لإعادة بناء بيروت، إنها فرصتك اليوم حيث ستذهب 40% من مبيعات صندال Carmen إلى للهلال الأحمر الإماراتي لدعم الصليب الأحمر اللبناني لمُساعدة ضحايا الانفجار.

هذا وتخضع تبرعات مبيعات الصندال لشروط وأحكام IACA ومُرخص من منظمة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري. ترخيص رقم 3186.

اقرئي أيضاً: مبادرة جمالية في دبي تدعم بيروت المنكوبة

 
العلامات: بيروت