جوليا روبرتس عن ساعة Happy Sport The First: تبعث في النفس أحاسيس جميلة جداً

عندما يذكر اسم جوليا روبرتس فإن أول ما يخطر بالبال ابتسامتها الساحرة باعتبارها أجمل وأشهر ابتسامة في العالم، ابتسامة تجعل المستحيل ممكناً.

حضورها المتألق يعزز الأمل بأن يولد كل شيء من جديد لكن أكثر جمالاً من ذي قبل. لعبت جوليا روبرتس دور البطولة في أفلام قدمها أفضل المخرجين فنجحت في أن ترسخ لنفسها مكانة بارزة في هوليوود. من هذا المنطلق، قررت علامة Chopard أن تتعاون مع جوليا روبرتس في حملة Happy Diamonds التي تكشف النقاب عن التصميم الجديد من ساعة Happy Sport The First حيث الحرية والجاذبية ترتدي حلة جديدة سحرية مفعمة ببهجة "الحياة الحلوة" مع تراث ثقافي وعاطفي متماسك وقوي.

تعتبر كارولين شوفوليه جوليا روبرتس المرأة المثالية لتجسيد مفهوم ساعة   Happy Sport وخاصة في ما يتعلق بتجسيد بهجة "الحياة الحلوة". وبالفعل، نجحت جوليا روبرتس وChopard من خلال هذا الفيلم القصير لحملة Happy Diamonds في إيصال معنى الرابطة الصلبة والمفعمة بالحيوية.

تصوير Shayne Laverdiere

وفي هذه المناسبة، تجيب جوليا روبرتس عن مجموعة من الأسئلة والتي يرتبط جزء منها بساعة Happy Sport طبعاً:

1. ما هو الشيء الذي بإمكانه إسعادك على الفور؟

شروق الشمس بالتحديد يشعرني بسعادة فورية...

2. فيلم يجعلك سعيدة؟

فيلم "قصة فيلادلفيا" Philadelphia Story تسعدني مشاهدته أو حتى مجرد التفكير فيه.

3. ما هي نصائحك بخصوص السعادة؟

  1. كن لطيفاً مع الآخرين.
  2. أحط نفسك بأشخاص مفعمين بالحنان والطيبة والمحبة.
  3. التقبيل، يليه الرقص في المرتبة الثانية.

4. ما الصفات التي تفضلينها في المرأة؟

العمق والعاطفة وقوتها الذاتية النابعة من داخلها.

5. ما الشيء الذي تسرفين فيه أكثر من غيره؟

السفر

تصوير Shayne Laverdiere

6. ما الذي يضحكك؟

الفطنة؛ وذلك لا يكون عبر طرح العديد من الأمور المضحكة؛ بل الأمور الذكيّة اللماحة في تتابع فطن مما يجعلها فكاهية ومضحكة.

7. ما الفكرة التي تحركها فيك أحجار الألماس المتراقصة؟

ربما فكرة بأن شيئاً ما على وشك الحدوث.

8. ما الإحساس الذي تمنحك إياه ساعتك Happy Sport؟

هناك إحساس ما يتعلق بامتلاك ساعة كلما نظرت إليها ترى كل هذه الألماسات المتلألئة تتحرك حولها، فهي تبعث في النفس أحاسيس جميلة جداً وجيدة بالتأكيد.

9. ما الذي يعنيه اليوم أن تكون المرأة ذات روح حرة ومنطلقة؟

يعني أن تكون مرتاحة في تكوين قناعاتها ومشاركة هذه القناعات مع من حولها. لا تتمتع جميع النساء بهذا التحرر وأنا بغاية الامتنان لحصولي عليه.

10. ما مدى أهمية الرفاهية المسؤولة بالنسبة لك؟

أود أن أنوه أن فكرة الرفاهية المسؤولة لا تحظى بالاهتمام الكافي من العلامات التجارية. والشيء المميز في دار مثل دار شوبارد أنها كانت رائدة بالفعل في فكرة امتلاك الوعي للإمساك بزمام الأمور وتولي المسؤولية، وبالتالي إرساء مثال يحتذى به بالنسبة للعلامات التجارية الأخرى.

11. ما الذي يميز دار شوبارد؟

تمثل دار شوبارد هذه الفكرة التي تتخطى حدود الزمن فيما يتعلق بالأناقة والتألق والتصرف برقي، فهي تدفعك للتفكير: "عندما أكبر أريد أن أمضي وقتاً رائعاً وأنا استمتع بارتداء ساعات وأقراط شوبارد"... وها أنا ذا، لقد حققت ذلك!

12. ما هو شعارك المفضل؟

الشعار الذي أردده كثيراً هو "ما من طريقة للخروج من بعض المواقف إلا بالخوض فيها".

13. كيف هو مزاجك حالياً؟

أنا سعيدة تماماً الآن. لقد كان يوماً جميلاً وشعرت بإحساس كبير من التقارب الذي لم أكن أتوقعه اليوم. لذلك أشعر بسعادة غامرة.

اقرئي أيضاً: Chopard تعيد ابتكار ساعة Happy Sport The First وبطلة الحملة الممثلة جوليا روبرتس