تعاون مميّز بين Bvlgari و Mary Katrantzou والنتيجة مجموعة رائعة!

لطالما تعاونت دار Bvlgari مع مصمّمين مختلفين ومتعدّدين، وقد جمعها مؤخراً عمل مميّز مع المصمّمة الشهيرة Mary Katrantzou التي أعادت تصميم حقائب Serpenti بأسلوبها.

فقدّمت ثلاثة إصدارات وهي حقيبة Serpenti Metamorphosis، وحقيبة Serpenti Metamorphosis بمقبض، وحقيبة Serpenti Metamorphosis الصغيرة التي تتّخذ شكل رأس الأفعى. ونحن ننتظر بفارغ الصبر أن نستكشفها عندما يتمّ إطلاقها في دبي.

ما هو مصدر الإلهام وراء هذه المجموعة؟

شكّلت فكرة التحوّل أساس هذه المجموعة بالإضافة إلى الأفعى التي تبرز في مجموعة Serpenti والتي تجسّد رمز التحوّل والشفاء والولادة الجديدة. أردت ودار Bvlgari أن نظهر ذلك في الحقائب إنّما أيضاً في كلّ جزء من هذا التعاون لنبعث رسالة تفاؤل، وأنا أرى أنّ رمز الأفعى مناسب اليوم أكثر من أيّ وقت مضى مع كلّ التغييرات التي نعيشها في العالم من حولنا. فنمرّ جميعنا بمرحلة التحوّل هذه وبالتالي أردنا أن نعكس ذلك في الحملة واخترنا Natalia Vodianova كوجه إعلاني لهذه المجموعة لأنّها تجسّد فكرة التحوّل بالإضافة إلى القوّة التي تعكسها بطرق كثيرة. فبالرغم من انشغالاتها وكلّ المهام التي تؤدّيها في حياتها، استطاعت أن تؤسّس أيضاً جمعية Naked Heart التي تُعنى بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصّة. وكان تعاوننا معها رائعاً بالفعل، فمنح المجموعة هدفاً يتخطّى جمال التصميم والإبداع وسمح لنا أيضاً أن نتناقش حول فكرة التحوّل بالإضافة إلى قوّة الإبداع وقدرته التحويليّة.

بعد أن رأينا الحقائب لاحظنا الحرفية العالية في كلّ قطعة وكلّ التفاصيل والبراعة الهائلة في العمل. هلّا تخبرينا عن الزينة والزخرفة التي اخترتها لهذه التصاميم، كالفراشات مثلاً؟ وكم من الوقت استغرقك ابتكار هذه الحقائب؟

كان لكلّ قطعة تصميمها المختلف وعمليّة تنفيذ مختلفة. لكنّ القطعة التي أعتقد أنّها تظهر فعلاً فكرة التحوّل هي حقيبة Serpenti Metamorphosis لأنّها كانت بمثابة ورقة بيضاء لنا لنبتكر عملاً فنياً فريداً ودقيقاً نقلناه لاحقاً على الجلد لنعمل بعدئذٍ على التطريز والتفاصيل الصغيرة ليُترجم أخيراً عملنا في هذه القطعة. لكن كما سبق وذكرت، هذا العمل الفنيّ بنفسه يجسّد فكرة التحوّل. فنرى الأفعى التي تلتفّ حول القفل الذي يتّخذ شكل رأس الأفعى ليتحوّل شيئاً فشيئاً إلى دوّامة من الفراشات التي ترمز أيضاً إلى التحوّل بسبب دورة حياتها التي تتألّف من أربع مراحل. وبالنسبة إليّ، كان من الرائع أن أجمع بين هذين الرمزين لأنّ تصميم Serpenti يجسّد الأنوثة القويّة بينما تعكس الفراشات الأنوثة الرقيقة، في حين يرمز كلاهما إلى التحوّل والولادة الجديدة. أمّا الحقيبة الواحدة فيستغرق تنفيذها حوالى 40 ساعة، إذ يتطلّب التطريز الكثير من الوقت كما أنّ الحرفيّة في العمل على الجلد هائلة. وتم استخدام تقنيات متقدمة لتطوير هذه الحقائب فنحن نهتمّ جداً بالتطريز لكن لا ننسى أيضاً الطابع العمليّ للحقيبة. فبالرغم من كونها قطعة ثمينة جداً، ما زالت المرأة تستطيع أن تحملها بسهولة كبيرة.

ما هي بعض القيم التي تتشاركينها كمصمّمة مع دار Bvlgari؟

كلّما عملت عن كثب مع دار Bvlgari كلّما اكتشفتها أكثر. استطعت أن أدرس الكثير من رموز التصميم الخاصّة بالدار وجميعها عزيزة جداً على قلبي، ربّما بسبب خلفيّاتنا الثقافيّة المتشابهة، فإنّ رمز الأفعى مهمّ جدّاً لليونانيين وكذلك الأمر بالنسبة إلى الإيطاليّين وتعود رمزيّته إلى الأساطير الرومانية والإغريقيّة القديمة. لذا فإنّ هذه الرمزية هي من الأمور التي تجمعني بالدار بالإضافة أيضاً إلى الجمالية والأسلوب المعتمدين، وبالتالي هناك تشابه في الرؤية بأشكال كثيرة. أمّا من ناحية استخدام الألوان، فلا شكّ في أنّ دار Bvlgari بارعة في اختيار الألوان التي تستخدمها في تصاميمها فهي قويّة وجريئة دائماً. وكوني خبيرة ألوان، أقدّر هذا الجانب جدّاً. ويجمعنا أيضاً اهتمامنا بالحرفية العالية التي تختلف بين عالم الإكسسوارات والملابس الجاهزة أو حتّى الملابس الراقية، لكنّنا نتشارك تقديرنا للحرفية والرقي الأزلي والفخامة الحقيقية.

لطالما اشتهرت دار Bvlgari أيضاً بالجرأة التي تظهر في تصاميمها سواء كان في الماضي أو الحاضر ولا شكّ في أنّها ستسمرّ في المستقبل. وهذا جانب لطالما ظهر أيضاً في الأعمال التي أقدّمها، لأنّني أظنّ أنّ المرأة ترغب في أن تبرز في محيطها فتختار تصاميم فريدة وتستعين بالموضة لتعبّر عن نفسها وتستخدم المجوهرات أيضاً للغرض نفسه. لذا أظنّ أنّ هذا التعاون سمح لنا أن نجمع قوانا، وسمح لي أن أتعلّم من تاريخ دار Bvlgari العريق فأستمدّ منه الوحي لأضفي لمستي الخاصة على قصّة Serpenti.

أنت تبتكرين التصاميم التي تمنح المرأة شعوراً بالتحرّر، فهل ينعكس ذلك عليك ويُشعرك بالتحرّر أيضاً؟

نعم، أنا أحبّ تصميم الحقائب كما أنّ المرأة تجمعها علاقة مميّزة بحقائبها. وهذا شبيه بالملابس، لكنّ المرأة تحمل في حقيبتها كلّ ما هو مهمّ بالنسبة إليها. وتتميّز حقائب Serpenti برمزيّتها الكبيرة بحيث أنّ المرأة تشعر فوراً وبدون وعي بقوّة هذه الرمزية حالما تشتري إحداها. فبالرغم من انجذابنا إلى الحقيبة وتصميمها في البداية، إلّا أنّ رمزيّة حقائب Serpenti تساهم كثيراً في رغبتنا في التعبير عن أنفسنا من خلال الإكسسوارات التي نشتريها.

ما رأيك بأنّ Natalia هي التي تمثّل تصاميمك؟

أعتقد أنّها حقاً مثالاً للمرأة التي اختبرت التحوّل في مراحل كثيرة من حياتها. ابتكرنا أيضاً بلوزات ضيّقة مستوحاة من مجموعة Serpenti وهي تناسب Natalia جدّاً. فهي تجسّد فعلاً جاذبيّة الأفعى وطبيعة الفراشة الحقيقيّة في الوقت نفسه. إنّها امرأة مميّزة وكان من الرائع أن تتمكّن دار Bvlgari من العمل معها والتعاون مع جمعية Naked Heart.

لماذا اخترتم هذه الجمعية بالتحديد؟

إنّها جمعية عزيزة جداً على قلبي. شارك زوجي مؤخراً في تأسيس شركة Inclusively التي توظّف الأشخاص ذوي الإعاقة بحسب قدراتهم. كما أنّ جمعية Naked Heart تعمل أيضاً مع العائلات التي تربّي أطفال من ذوي الاحتياجات الخاصّة، فتساعدهم ليضيفوا بعض المرح إلى تعليمهم.

كيف ستتجاوب المرأة في الشرق الأوسط مع هذه المجموعة برأيك؟

أنا أحبّ المرأة في الشرق الأوسط فهي تقدّر التصميم والألوان والحرفية. وكوني يونانية، أظنّ أنّني أتشارك هذا الجانب مع المرأة العربيّة. لذا أتمنّى أن تقدّر المرأة في الشرق الأوسط هذه المجموعة وأتمنّى أن تجد في كلٍّ من هذه الحقائب الثلاثة جزءاً مختلفاً من نفسها.