بيتنا المفتوح: مبادرة مميّزة بتوقيع Gucci

بالتعاون مع منصّة Farfetch الإلكترونية الرائدة في عالم الأزياء الفاخرة، تطلق علامة غوتشي Gucci العالمية مبادرة مميّزة تحمل اسم "بيتنا المفتوح".

وإذ تمتدّ طوال ثمانية أشهر، تُعدّ المبادرة تواصلاً اجتماعياً سردياً تستقبل من خلالها مجموعة مشاهير من باريس وميلان وطوكيو وشيكاغو وتورونتو ولوس أنجليس وريو دي جانيرو ولندن عشّاق غوتشي في منازلهم ليتشاركوا الحديث حول مصادر إلهامهم الإبداعية وشغفهم بعالم الموضة والأزياء. وانطلاقاً من ذلك، ستتاح فرصة إلقاء الضوء على التأثير الكبير الذي تفرضه المدينة والبيئة الثقافية المحيطة على الذوق الشخصي.

وفي هذا الإطار، يقول جورجيو بيلولي، مسؤول قسم التجارة والاستدامة لدى Farfetch: "يسعدنا أن نواصل شراكتنا الناجحة طويلة الأمد مع غوتشي من خلال هذا التعاون الفريد من نوعه. فعملاؤنا من حول العالم يحبّون غوتشي ويتفنّنون في ارتداء منتجاتها على طريقتهم الخاصة. لذلك سيكون من الرائع أن نأخذهم في رحلة إلى منازل ومدن المجتمعات التي نعمل ضمنها على مدار 8 أشهر".

أمّا المشاهير الذين يشاركون في هذه المبادرة، فنذكر منهم الشيف وعارضة الأزياء كورالي جوهير من باريس والممثّل والموسيقي لوكاس آيونسكو المقيم في لونبون كما والمخرج الفني تشارلي فيزا ومحرّرة وخبيرة تنسيق الأزياء فرانشيسكا سيفيس من ميلان وغيرهم من الأسماء الشهيرة من مدن أميركا الشمالية وأميركا الجنوبية وآسيا.

من جهته، قال لوكاس آيونسكو عن هذه التجربة: "لقد استمتعت حقاً بمشاركة منزل عائلتي مع الزوار، فهذا المنزل هو المكان الذي أستمدّ منه أنا وعائلتي إلهام أعمالنا. لقد نشأت مع أمّ شغوفة بالأزياء، بخاصّة الفاخرة منها ذات الطراز الكلاسيكي، وأعرف أنّني ورثت عنها هذا الشغف بعالم الموضة والثقة في ارتداء الملابس على طريقتي الخاصّة كل يوم. ورغم أنّنا لا نسمح للكثيرين بالدخول إلى منزلنا، شعرت براحة مطلقة عند مشاركتي مع الضيوف بيئتي الخاصة، باعتباري أحبّ غوتشي وأستطيع ارتداء إبداعاتها بشكل يومي".