التسوّق الإلكتروني بحسب منسقي الموضة: بين مؤيد ومعارض

انتشر التسوّق الإلكتروني في الآونة  الأخيرة وانقسم المجتمع بين مؤيّد للفكرة ومعارض لها.

نورا عتال في حملة إعلانية جديدة

مع...منسقّة الموضة جوني متى

أعتبر التسوّق الإلكتروني بمثابة ثورة حقيقيّة في هذا المجال، فهو سهّل علينا شراء كل ما نرغب فيه، بدءاً من الملابس والأكسسوارات وصولاً إلى المفروشات وأدوات المنزل والأدوات الكهربائيّة. كذلك، وفّر على الناس الكثير من الوقت والمجهود، فبإمكاني أثناء تواجدي في منزلي أو في مكان عملي أن افتح أكثر من موقع وأبحث عمّا ينقصني وسأجد عشرات الخيارات المتاحة أمامي لأنتقي منها ما يلائمني. في المتاجر العاديّة يتوفّر عدد محدود من العلامات التجاريّة، أمّا عبر العالم الافتراضي، فالخيارات أوسع بحيث يمكن اكتشاف علامات جديدة بنوعيّات رائعة وأسعار معقولة أكثر من تلك التي نحصل عليها في الأسواق.

من جهة ثانية، ثمّة صور واضحة وكثيرة للمنتج الذي نرغب فيه كما ويمكننا الاطّلاع على تعليقات الأشخاص الذين ابتاعوه قبلنا وهذا أمر غير متوفّر في المراكز التجاريّة، فالبائع سيقول لنا إنّ هذا المنتج هو الأفضل حتى نشتريه، في حين أنّ التسوّق الإلكتروني يتيح لنا التعرّف إلى أشخاص قاموا بتجربته وبالتالي يملكون مصداقيّة أكبر. بشكل عام، ألاحظ أنّ الأسعار عبر التسوّق الإلكتروني لا سيّما في فترة التنزيلات تكون أدنى بكثير منها في المتاجر، كما أنّ الدفع يتمّ بطريقة سهلة جدّاً... كل ذلك يدفعني إلى أن أكون من مناصرات التسوّق الإلكتروني.

Giuseppe Zanotti: المرأة تقرّر ما تريده اليوم

ضدّ...منسّق الموضة سيدريك حداد

لا أحبّذ التسوّق الإلكتروني لأنّني ببساطة أرغب في رؤية ما أشتري، فأنا سأدفع الكثير من المال ولن أتخلّى عن هذا المبلغ قبل التأكّد من نوعيّة ما سأحصل عليه، أحياناً يكون السعر مرتفعاً جدّاً والنوعيّة سيّئة، فقد نرى المنتج رائعاً في الصور ولكن عند الحصول عليه يكون سيّئاً ومختلفاً تماماً عن الصورة. بالإضافة إلى ذلك، قد يتأخّر المنتج في الوصول، ما يعني أنّني سأدفع بدل التأخير عبر الشحن، وهذا ما لا يكون في الحسبان. كذلك، عليّ الانتظار لوقت أطول حتى أحصل على غرض أنا بحاحة إليه في الوقت الحالي.

من هو المدير الإبداعي الجديد لدار Lanvin؟

بالنسبة إليّ، أحبّ الذهاب إلى السوق أو المركز التجاري ورؤية ما سأشتري، كما أنّني أستمتع بالتحدّث إلى البائع فيطلعني على خصائص المنتج ويعطيني نصائح حول استخدامه، فأستفيد منها لاحقاً، وهو أمر لا يمكنني القيام به خلال التسوّق الإلكتروني. أنا لا أحبّ المخاطرة حين يتعلّق الأمر بطلب أغراض أحتاج إليها، فقد أطلب مثلاً قميصاً وفي ظنّي أنّ لونه أبيض وحين يصل يتبيّن أنّه رمادي أو بيج فاتح إنّما الإضاءة في الصورة هي التي جعلتني أراه بشكل مختلف. من ناحية أخرى، ليس من الآمن دائماً ترك رقم البطاقة الائتمانيّة على أيّ موقع متخصّص بالتسوّق الإلكتروني، إذ قد يتعرّض الرقم للقرصنة بطريقة ما فيتسبّب ذلك بخسائر فادحة للفرد، فلننطلق إذاً إلى السوق ولنستمتع بالبحث عمّا نرغب فيه.