حافظي على وزنك في موسم الاحتفالات

يزدحم موسم الاحتفالات كل عام بالدعوات والموائد التي نتشاركها مع العائلة والأصدقاء، فنشعر بأنّنا غير قادرات على التحكّم بما يدخل أجسامنا فنكسب كيلوغرامات إضافيّة من دون وعي. لذلك، اخترنا أن نقابل اختصاصيّة التغذية والمدرّبة الرياضية ريتا مكاري (حساب Nutritas على Instagram) لتطلعنا على كل النصائح الضروريّة في هذا الإطار.

لا تهملي هذه الفحوصات الطبية مع بداية العام الجديد

أجمل مواسم العام

من المؤكّد أنّك تنتظرين موسم الاحتفالات كل عام وتحرصين على الاستمتاع تماماً بالأمور جميعها. ولا شكّ أنّ الإطلالة ليست محور التركيز وحسب، إذ تهتمّين أيضاً بتجهيز موائد الطعام والعزائم.

غير أنّ هذا الأمر ينعكس على وزنك، إذ تكتسبين في غالبيّة الأحيان سعرات حراريّة إضافيّة مع كثرة الأطعمة التي تتقدّم لك. اعلمي إذاً أنّ تجنّب اكتساب الوزن سهل من خلال عدد من الخطوات، وهذا ما أكّدته لنا الاختصاصيّة ريتا مكاري خلال لقائنا معها.

ليس أمراً صعباً!

تقول اختصاصيّة التغذية والمدرّبة الرياضيّة ريتا مكاري أنّ التحكّم بطريقة تناولنا الطعام في فترة الاحتفالات ليس بالأمر الصعب، إذ نحتاج ببساطة إلى اتّباع طريقة معيّنة عند تناول الطعام.

طريقتان لا ثالث لهما

وفقًا لمكاري، لا بدّ من اختيار الطريقة التي تناسبك من هاتين الطريقتين الآتيتين:

- استبدال الغداء بالعشاء: لنفترض أنّك مدعوّة مع أسرتك إلى العشاء في المطعم وتقلقين بشأن وزنك. اتّبعي إذاً استراتيجيّة استبدال الغداء بالعشاء، ولا نعني بها طبعاً أن تفوّتي وجبة الغداء تماماً بل أن تحصلي فيها على كميّة صغيرة من السعرات الحراريّة لا تتعدّى 300 سعرة. تناولي مثلاً قطعة خبز صغيرة أو سلطة مع قطعة لحم أو دجاج. فبهذه الطريقة، تتركين السعرات الحراريّة المسموح تناولها في اليوم للفترة المسائيّة.

- إزالة السموم في اليوم التالي: تقوم الطريقة الثانية على تناول الطعام بشكل طبيعي تماماً طوال اليوم أي عند الفطور والغداء وحتى وجبة العشاء في المطعم، ثمّ إزالة السموم من الجسم (Detox) في اليوم التالي أي عدم تناول سوى الفواكه طوال اليوم أو اللبن والبروتين وحسب، فلا تتعدّى السعرات الحراريّة بذلك 800 سعرة.

السكر: أي كمية تناسبني؟

أيّ طعام أختار؟

حان الوقت الآن لنتطرّق إلى نقطة أساسيّة ثانية ألا وهي أنواع المأكولات التي تتضمّنها القائمة المسموح بها. وتشمل هذه الأطعمة ما يمكنك تناوله سواء دعيت إلى منزل العائلة أو خرجت إلى المقهى مع الصديقات. ولأنّ الأصناف تكثر وتتنوّع في هذه الفترة المميّزة من العام، شدّدت مكاري على وجوب عدم حرمان أجسامنا من أيّ صنف منها، على أن يكون تناولها باعتدال ومسؤوليّة.

الخيار الصحّي!

من جهة أولى، تفضّل نساء كثيرات اختيار الأطعمة الصحيّة وحسب. وفي هذه الحالة، لا بدّ من التركيز على الخضار كإدخال السلطات في الوجبات، مع الإشارة إلى الاكتفاء بكميّة صغيرة من الصلصة حرصاً على السعرات الحراريّة. وعلى هؤلاء أيضاً اختيار الأصناف المشويّة وعدم اللجوء إلى المقالي. أمّا إن كنت ترغبين في التنويع بعيداً عن السلطات، فيمكنك اختيار السندويشات، على أن ترتكز على الدجاج وتخلو من الأجبان مع صلصة خفيفة طبعاً.

والحلويات؟

بالنسبة إلى الحلويات، لا تحرمي نفسك منها لا سيّما أنّ أصنافها تكثر في هذه الفترة. ولكن، انتبهي طبعاً إلى الكميّة التي تتناولينها لتكون معتدلة في الحالات جميعها.

ملاحظة!

من الأمور الأساسيّة التي أشارت إليها مكاري الطعام المتبقّي من مائدة العشاء الكبيرة من المنزل. لنفترض مثلاً أنّك دعوت الأسرة إلى عشاء كبير وحضّرت أصنافاً كثيرة من الطعام. وبعد انتهاء الأمسية، لاحظت أنّ كميّة كبيرة من المعجّنات والحلويات وغيرها من الأطعمة الدسمة بقيت. وفي اليوم التالي، لم تنجحي في مقاومتها لأنّها أمامك طوال الوقت.

في هذه الحالة، لا تنسي أنّك تحتاجين إلى التحكّم بسعراتك الحراريّة وإلى الانتباه إلى أنواع الأطعمة في وجباتك. لذلك، تقاسمي ما تبقّى من طعام مع الجميع أو أرسليه إلى أسرة محتاجة فلا تشعرين بضرورة تناوله في الأيّام اللاحقة.

أضيفي لمسات صحية إلى مائدتك الاحتفالية

للرياضة حصّة في موسم الاحتفالات أيضاً

أشارت مكاري إلى أنّ للرياضة حصّة أيضاً في موسم الاحتفالات، فممارستها مهمّة للغاية لا سيّما أنّها تساعدنا في التخلّص من السعرات الحراريّة الإضافيّة التي نحصل عليها من خلال الحلويات أو الأنواع الدسمة على مائدتنا في هذه الفترة. فقد سبق وذكرنا أنّ الحرمان ليس الخيار الصائب في هذا الموسم، بخاصّة أنّنا نرغب في تشارك اللحظات السعيدة جميعها مع الآخرين.

ومن الرياضات التي نصحتنا بممارستها نذكر الركض والمشي وركوب الدرّاجة والسباحة، من دون أن ننسى الصفوف الخاصة في النوادي الرياضيّة.