ثلاث حالات طبية شائعة في الإمارات وإليك الأسباب

مشاكل العيون متعدّدة ومختلفة، ويشهد كل بلد من بلدان العالم على انتشار إحداها أكثر من غيرها. أمّا في منطقتنا العربية، وتحديداً في الإمارات العربية المتّحدة، فيكشف مستشفى مورفيلدز دبي للعيون عن أكثر الحالات الطبية انتشاراً.

يقول المدير الطبي واستشاري طب العيون واختصاصي جراحة الشبكية والجسم الزجاجي الدكتور عمار صفر إنّ متلازمة العين الجافة والساد (المياه البيضاء) واعتلال الشبكية السكري هي أكثر الحالات الطبية شيوعاً. وبالنسبة إلى الأسباب المسؤولة عنها، فترتبط بالنظام الغذائي غير السليم وبالظروف البيئية.

من جهة أولى، ترتبط متلازمة العين الجافة بشكل أساسي بالظروف البيئية وبالاعتماد الكبير على التكييف بخاصّة صيفاً. وقد يعاني الفرد أيضاً من هذه الحالة لو أمضى ساعات طويلة في العمل أمام شاشة الكمبيوتر. وقد تصيب هذه الحالة، بحسب الدكتور، مختلف الفئات العمرية لا سيّما مع ازدياد استخدام الأجهزة الإلكترونية. ومن أعراض هذه المتلازمة الحرقة والحكّة والاحمرار.

بالنسبة إلى الساد أو المياه البيضاء، ترتبط به أعراض كالرؤية الضبابية والحاجة إلى إضاءة قوية للقراءة. أمّا معالجته، فلا يتمّ بالنظّارات. ومن الأسباب المسؤولة عن الساد، نذكر التدخين والتعرّض لأشعّة الشمس فوق البنفسجية والصدمات والنظام الغذائي السيء.

وبالوصول إلى اعتلال الشبكية السكّري، أشارت أبحاث حديثة إلى أنّ 17.3% من سكّان الإمارات المتراوحة أعمارهم بين 20 و79 سنة يعانون من مرض السكّري النوع الثاني. ونتيجة عدم المراقبة الطبية أحياناً، تتأثّر العين سلباً فتبدأ الأعراض كالرؤية الضبابية والبقع السوداء وصعوبة التركيز وحتّى فقدان البصر تماماً.