الديتوكس سيف ذو حدّين

تسمعين كثيراً عن الديتوكس وقد تكونين من اللواتي جرّبنه مرّة أو أكثر. ولأنّك تتساءلين عن حقيقة إيجابيّاته وسلبيّاته، نسلّط الضوء عليه مع Margo Marrone، الصيدلانيّة ومؤسّسة علامة The Organic Pharmacy التجاريّة.

ما هو الديتوكس؟
تؤكّد Marrone أنّ السنوات الأخيرة شهدت زيادة هائلة في التصنيع، ما رفع نسبة التعرّض للمواد الكيميائيّة والسموم. وعلى الرغم من أنّنا نحرص باستمرار على تنظيف منازلنا وسيّاراتنا وملابسنا ومحيطنا، قليلات ينتبهن إلى تنظيف أجسامهنّ من الداخل. فمع الوقت، تتراكم البقايا والسموم اليوميّة في خلايا الجسم ودمه وأعضائه لا سيّما الرئتين والأمعاء، ما يؤدّي إلى مشاكل صحيّة. بالتالي، يتيح الديتوكس للجسم التخلّص من كلّ الكيميائيّات التي لا ضرورة لها والتي كانت قد دخلت إليه أو أفرزها نظامه. 

ما مقدار أهميّته؟
حين يثقل الجسم بالسموم، يخصّص جزءاً كبيراً من طاقته للتخلّص منها بدلاً من التركيز على تحسين العيش. وفيما ينشغل بعمليّة إزالة السموم هذه، قد يزداد التوتّر ويظهر الأرق وتبدأ المشاكل العاطفيّة. ومن العلامات التي تدلّ على الحاجة إلى الديتوكس:
- التعب
- رائحة الفم الكريهة
- بطء الأيض
- مشاكل البشرة كالثبور والحساسيّة
- مشاكل الهضم كالانتفاخ وعسر الهضم والإمساك
- الوزن الزائد
- الصداع
- الشيخوخة المبكرة

هل الديتوكس آمن؟
يكون الديتوكس آمناً إذا تمّ اتّباعه بالطريقة الصائبة. فالديتوكس لا يعني الحرمان من الطعام تماماً والشعور بالجوع طوال الوقت إنّما تقليل حصص الطعام. بالإضافة إلى ذلك، لا بدّ من التوقّف بالكامل عن تناول الكربوهيدرات المكرّرة والسكّريّات والأطعمة المصنّعة بشكل عام. وفي هذه الحالة، يمكن التركيز أكثر عن الأطعمة العضويّة والطازجة. 

كيف يمكن إذاً تلخيص فوائد الديتوكس؟
يكون أداء الجهاز الهضمي المثالي أفضل، لا سيّما لامتصاص العناصر الغذائيّة من الأطعمة والمكمّلات الغذائيّة. وحين تنخفض نسبة السموم في الجسم، يصبح هذا الأخير أكثر قدرة على التحكّم بنتائج تعرّضه للمواد الكيميائيّة في البيئة من حوله كالتلوّث على سبيل المثال، كما ويتحسّن تفاعله مع الأطعمة فينخفض احتمال الإصابة بحساسيّة.
وفي حال اخترت اتّباع الديتوكس، تتحسّن صحّة جسمك لا بل تنعكس عليه فوائد متعدّدة أبرزها:
- مزاج أفضل
- طاقة أعلى
- إشراق وتألّق للبشرة والشعر
- خسارة وزن
- جودة نوم أفضل
- تحسّن في الجهاز الهضمي

أكثر من مجرّد خسارة وزن!
انطلاقاً ممّا تقدّم، لا يفيد الديتوكس في خسارة الوزن وحسب إنّما يعكس فوائد مختلفة سواء على داخل الجسم أو على إطلالته الخارجيّة.

ماذا عن الآثار الجانبيّة السلبيّة؟
تقول Marrone إنّ التفاعل مع الديتوكس يختلف من جسم إلى آخر، وذلك استناداً إلى مقدار صحّة هذا الأخير وكميّة السموم في داخله. ولا بدّ من القول إنّ الأيام الثلاثة الأولى صعبة للغاية وقد يعاني في خلالها الفرد من التعب والإمساك وآلام في الرأس. وفي هذه الحالة، يمكن الإشارة إلى خطوتين ضروريّتين ألا وهما:
- الراحة والحصول على أكبر قدر ممكن من النوم.
- ممارسة تمارين هادئة كالمشي ببطء في الخارج.

هل ثمّة نوع واحد من الديتوكس؟
لا بدّ من الإشارة إلى تعدّد أنواع الديتوكس وأبرزها الديتوكس بالانقطاع عن الطعام والديتوكس بشرب العصائر. ويبقى الأهمّ الحفاظ على نمط حياة صحّي وطويل الأمد واعتماد العادات المثلى حتّى بعد انتهاء الديتوكس. 

كيف نعلم أنّ الديتوكس فعّال؟
بعد الشروع في اتّباع الديتوكس، وفي اليوم الخامس تقريباً، تستيقظ المرأة مفعمة بالطاقة حتّى أنّ إطلالتها تعكس مزيداً من التألّق.

ما الفترة الزمنيّة التي يمتدّ الديتوكس عليها؟
يمكن اتّباع الديتوكس على مدى 10 أيام. وفي حال عانيت من مشكلة في البشرة كالبثور على سبيل المثال، يمكن اتّباعه على مدى 20 يوماً. 

متى أفضل وقت لبدء الديتوكس؟
يمكن البدء بالديتوكس في عطلة نهاية الأسبوع أو قبل يوم منها، وذلك كي تتيحي لنفسك فرصة الحصول على الراحة قدر الإمكان. ولا تحاولي تأجيل الموضوع قطّ، بل سارعي إلى البدء فور شعورك بالحاجة إلى تخليص جسمك من السموم والمواد التي لا يحتاج إليها. 

هل يمكن متابعة تناول الأدوية والمكمّلات الغذائيّة خلال الديتوكس؟
بالطبع، ما من مانع من أخذ المكمّلات الغذائيّة. ولكن، يُنصح دائماً باستشارة الطبيب لأيّ تعديلات إن كانت المرأة تتابع علاجها من خلال دواء معيّن.

ماذا عن الرياضة خلال الديتوكس؟
خلال فترة الديتوكس، لا مانع من ممارسة الرياضة. وتنصح Marrone بممارسة اليوغا والمشي بشكل خاص.