ديما حيدر: حبّي للأرابيسك والزخارف هو ما أدخل تصاميمي إلى الخليج

عملت ديما حيدر لسنوات كمصمّمة ومنسّقة ديكور، وكان الجزء الأصعب من عملها لدى البحث عن قطع أثاث للبيوت هو إيجاد طاولة لغرفة المعيشة أو الصالون.فكلّ ما كانت تقع يدها عليه لا يتماشى كليّاً مع جوّ الغرفة التي تصمّمها. من هنا بدأ اهتمامها بالتصميم ودفعها فضولها إلى رسم الطاولات العصرية ومحاولة تنفيذها. وهذا ما حصل بالفعل، فكانت انطلاقتها عام 2014 وتوسّعت أعمالها خلال السنوات الفائتة لتشمل معظم قطع الإكسسوارات المنزليّة وتصبح اليوم من الأسماء المعروفة في عالم التصميم في لبنان ودول الخليج.

ما هي لمستك الخاصّة لدى ابتكار قطع أثاث أو إكسسوارات منزليّة مختلفة؟

ما يميّزني هو الحسّ الحرفي الذي أحبّه كثيراً وأضيفه إلى قطعي. فيستهويني كلّ ما هو معتّق، كما أركّز على الشكل المستوحى من الخطوط الهندسيّة لأنّني معجبة بمجال الهندسة إلّا أنّني لم أدرسها. فعوّضت عن الدراسة بأبحاث كثيرة خوّلتني فهم الكثير من أساليبها وتطبيقها في عملي. أحبّ أيضاً الأرابيسك والزخارف التي أستوحيها من زياراتي السابقة لعدد من البلدان. إذ تجذبني القطع القديمة فأعيد إحياءها وأقدّمها بروح جديدة .

ترسمين على مختلف الخامات وتبتكرين قطعاً من الصفر فكيف تجدين الوقت للاهتمام بكلّ التفاصيل؟

أنا أرسم وأضع التصميم كاملاً وأتخيّله بألوانه وموديلاته في ذهني. ولكن في ما يتعلق بالتنفيذ، فأتعامل مع حرفيّين ماهرين قادرين على تنفيذ رؤيتي كما هي وأجد نفسي محظوظة بهم لأنّنا فريق متناغم. فهم يتبعون توجيهاتي بحذافيرها ويقدّمون لي عملاً متقناً ومميزّاً يرضيني ويرضي زبائني. أمّا بالنسبة إلى الوقت المخصّص لعملي، فهو ببساطة لا ينتهي. وبصراحة أمضي كلّ وقتي أبحث عن أفكار جديدة وأستمدّ الإلهام لأعمالي المقبلة سواء حين أخرج مع صديقاتي أو أقرأ كتاباً جديداً أو أتصفّح مجلّة موضة...

ما هي الخامة التي تفضلينها أكثر من غيرها؟

يجذبني الحديد وأحبّ رقتّه وملمسه ولونه الأسود الذي أعتمده أساساً في الكثير من القطع التي أصمّمها.

تستوحين من مختلف تفاصيل الحياة التي ترينها من حولك. فكيف تحصل عملية التحويل في ذهنك قبل أن تنتقل إلى المادّة الخام التي تستخدمينها؟

بفضل قراءاتي وأبحاثي وفضولي الدائم لمعرفة أحدث ما يحصل في عالم الفنّ والتصميم والديكور والأزياء والموضة، أتمكّن من رصد الكثير من الصور والألوان والأشكال والخامات التي تعلق في ذهني. وأنتقل بعدها إلى الورق لأضع التصوّر العام للقطعة، وهكذا تتحوّل إلى حقيقة عبر خطوات متتالية. أنا لست سريعة أو تجاريّة في أعمالي بل أشعر أنّ كلّ تصميم أنفذه يحتاج إلى وقت كافٍ ليخرج بصورة ترضيني. وللأسف هذا البطء في متابعة الأعمال سمح للكثيرين في تقليد تصاميم لا سيّما الشركات الصينية والتركية. وهذا الأمر أحزنني في البداية لأنّني أرى أفكاري تُنفّذ بطريقة غير متقنة. ولكن بعد التفكير، قلت في نفسي لا بدّ أنّني موهوبة فعلاً حتّى يقلّدونني! كما أنّ زبائني أكّدوا لي وجود فَرق بين ما أقدّمه وما يقدّمونه من حيث الجودة والمتانة وحتّى الشكل والتصميم العام.

هل تعتقدين أنّ الإكسسوارات المنزليّة قادرة على تغيير مزاج سكان البيت؟

بالتأكيد فهذه الإكسسوارات هي قطع فنيّة تعكس حالة أصحاب البيت وتحاكي ذوقهم. فمنذ لحظة‎ اختيار إكسسوار يعجبك، تصبحين قادرة على تخيّل مكانه في بيتك والتأثير الذي سيُحدثه في داخلك حين يتواجد في ركنك المنزلي المفضّل، كذلك تأثيره في أهلك أو زوجك. الفنّ أساسيّ وضروري في حياتنا والتمتّع بجماليّة هذه القطع الصغيرة والبسيطة يساهم أحياناً في تنقية روحنا والارتقاء بأذهاننا ومساعدتنا على تفريغ الكثير من المشاعر السلبيّة التي تعترينا لساعات طويلة من يومنا.

هل تفضّلين التصميم لمناسبات خاصّة مثل الأعياد لتستوحي بشكل أسرع، أم أن تكوني حرّة لابتكار أفكار جديدة وغريبة؟

أفضّل التصميم لمناسبة خاصّة، وفي حال لم توجد أصنعها بنفسي. لذلك ابتكرت مجموعات تحمل كلّ واحدة منها هويّة وعلامة تميّزها.

كيف يمكن الحصول على قطعك؟

يمكن الطلب عبر إنستغرام أو التواصل معي مباشرة وطلب القطع التي نوصلها إلى الدول العربيّة. وأفضّل التواصل مسبقاً مع الزبائن والتّحدث إليهم لاكتشاف شخصيّتهم حتّى أتمكّن من مساعدتهم في الحصول على قطع تعجبهم.

هل تنوين التوسّع أكثر نحو الخليج؟

في الحقيقة أنا أعيش في لبنان ولكن معظم زبوناتي من السعودية والإمارات. ومؤخراً نفّذت مشروعين في منزل صديقة سعوديّة وأعددت كلّ الرسومات والتصاميم والألوان والخامات وأرسلتها إليها. وقد أحسن فريق العمل الذي استعانت به التنفيذ وحصلت على نتيجة أرضتها. وأطمح إلى افتتاح بوتيك خاصّ بي في الرياض، إنّما أتريّث قليلاً قبل القيام بهذه الخطوة. لكنّني أفهم بشكل عام ذوق المرأة الخليجيّة وأراعي حبّها للقطعة المستوحاة من الحضارة العربيّة والأرابيسك والزخرفات الجميلة، والتي تكون في الوقت نفسه فريدة من نوعها وتحاكي العصريّة وتناسب الأثاث الحديث.