معلّمة إنكليزية تبتكر برنامجاً تدريبياً لأصحاب الهمم في الإمارات

اختارت جو نولان، المعلّمة الإنكليزية وأمّ لطفلين يعانيان من صعوبات في التعلّم، أن تركّز على مسألة تعليم أصحاب الهمم سواء على المستوى المهني أو على المستوى الشخصي.

لذلك، وكونها تترأّس برنامج الاحتياجات الخاصة في "آي كاديمي الشرق الأوسط"، نجحت في إدراك الفجوة في نهج تعليم أصحاب الهمم لا سيّما بعد تجربتها الشخصيّة إذ تقول: "بدأت الاهتمام بقضيّة تعليم أصحاب الهمم بعد تجربة شخصيّة، فابنتي (آنّا) لديها مشاكل في التعلّم وعسر قراءة مع اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط، وابني الأوسط (جوني) يعاني من اضطراب طيف التوحّد".

إمكانيات عطرية غير محدودة في يوم الحب

وإذ لا يُعطى الصغار في المدارس الاهتمام الكافي من ناحية تعلّم المهارات الحياتيّة الأساسيّة ونظراً إلى حاجة تعزيز خبرات الطفل الفرديّة لتلبية احتياجاته، طوّرت نولان برنامج iCad+. وهو برنامج يكمّل منهج آي كاديمي الشرق الأوسط مع تقديم منهج شامل للتعليم وتطوير مهارات الطلاب، كما ويلبّي احتياجات الطلاب الذين يعانون من صعوبات في التعلّم عبر اعتماد منهج أكاديمي أميركي كأساس، وذلك مع تطبيق منهج (ASDAN) الإنكليزي الذي يوفّر برامج تعمل على تطوير المعارف ومهارات التعلّم والعمل والحياة.

وجدنا لك الطريقة المثالية لاستعادة الطاقة والعافية

بالإضافة إلى ذلك، يقدّم حالياً برنامج iCad، وهو أوّل برنامج تعليمي يطبّق منهج ASDAN في الشرق الأوسط، صفوفًا لـ 21 طالبا بمن فيهم الطلاب الذي يعانون من صعوبات التعلّم واضطراب طيف التوحّد والمشاكل السلوكيّة ونقص الانتباه. ويركّز المنهج بشكل رئيس على تعليم اللغة الإنكليزيّة والرياضيات، مع الإشارة إلى أنّه يتيح اختيار مادة التاريخ أو العلوم. أمّا بالنسبة إلى تصنيف الطلاب، فيتمّ مع أمثالهم من ذوي القدرات المشابهة في الصف التعليمي المناسب لمستواهم.