علاقة الأميرة بالدار الفرنسيّة الشهيرة أثرت عالم الموضة

لطالما جمعت بين Grace Kelly ودار Dior علاقة مميّزة، الأمر الذي ساهم في تحويل النجمة السينمائيّة المعروفة إلى أميرة بكل ما للكلمة من معنى، وذلك بعد زواجها من الأمير Rainier III، فقد عملت الدار الفرنسيّة المرموقة على تعزيز مكانة أميرة موناكو في عالم الموضة لتصير واحدة من أهمّ أيقوناتها، فواكبتها بأزياء رائعة خلال المناسبات المهمّة في حياتها.

وتكريماً للصداقة القويّة التي جمعتها بالدار وبمدرائها الفنيّين على مرّ السنين من Christian Dior إلى Yves Saint Laurent وMarc Bohan، وبمناسبة معرض Christian Dior Museum in Granville، يأتي كتاب Grace de Monaco Princesse en Dior ليعرض آراء خبراء من عائلة Dior ومقابلة خاصة مع صديق الأميرة المقرّب Marc Bohan وصوراً للأميرة من أرشيف الدار وكذلك صوراً حصريّة التقطت في موناكو ستمكّن محبّات الموضة من إعادة اكتشاف الأناقة الكلاسيكيّة لخزانة Kelly التي حملت توقيع دار Dior.