صورة المرأة بعيون شابة كورية في معرض فني بدبي

ستتعرفين من خلال معرض Lonesome Planet الذي يقام في غاليري Four You في حي دبي للتصميم ويستمر حتى 11 مارس الحالي، على أعمال الفنانة الكورية الجنوبية المقيمة في نيويورك Stickymonger، حيث تعرض الفنانة مجموعةً من لوحاتها الاعتيادية المرسومة بالألوان إلى جانب بعض من الابتكارات النحتيّة التي تمثّل توجّهها الجديد في إنتاج هذا النوع من المجسمات الفنية.

تحاكي الأعمال المعروضة تجربة الفنانة الشخصية ورؤيتها الشخصية للعالم، فهي تسعى على الدوام إلى تحويل المساحة إلى أجواء نابضة. وهكذا ترسم في لوحاتها المميزة سيرةً ذاتيةً بكل معنى الكلمة، فتتلاعب بتجربتها الخاصة كيفما تشاء من خلال الألوان والتكوينات النحتيّة، وتبدع في ابتكار تباينات منسجمة يظهر فيها الضوء والظل، البراءة والارتباك.

ويكفي التأمّل في نظرة شخصياتها الأنثوية لتتراءى لنا ملامح ناعمة ولكنها عنيدة لا تعرف الندم، فتبدو جريئة وحازمة بطريقة تأسر المتلّقي وتحوّل نظرته العابرة إلى أخرى متمعّنة تماماً. ما يفتح بوّابةً نحو الواقع الميتافيزيقي الحالم الذي تعيش فيه.

ومن خلال التعاون مع الغاليري، تسنّى للمبدعة الكوريّة الاستفادة من مساحة مبتكرة ومنصة ديناميكية مثالية لعرض أعمالها والتعبير عن صوتها الفنّي.

وكانت الفنانة قد استوحت اسمها المميز من خلال الاستعمال المتكرر لملصقات الفينيل فبعد أن تدرّبت سابقاً للعمل كمصممة غرافيكية، انتقلت إلى عالم الفنون الجميلة لتنتج لوحات وأعمالاً نحتيّةً تفيض بمشاعر الحزن من خلال الألوان الداكنة والتكوينات المتداخلة.

ثم اكتشفت وسليتها الإبداعية المفضّلة، وهي الرسم بتقنية البخّ، بعد أن خاضت تجارب فنيّة غنية. كما اعتمدت أسلوباً أكثر مرونة في استعمال الألوان بعد مشاركتها الناجحة في معرض قديم لملصقات الفينيل التي قامت بترتيبها عشوائياً على جدران الصالة.

وقد تمكّنت بمفردها من تطوير قدراتها وأدواتها باستعمال ألوان الإكرليك والتقنيات القابلة للتحكم والسيطرة، ولكنها وجدت في هذه الوسائط الكثير من القيود. وهنا، بدأ يظهر اهتمام الفنانين المتحرّرين بتقنية التلوين بالبخ، وهي وسيلة تحتفي بالحرية الإبداعية.

ولإيصال هذه الحرية إلى الجمهور، اعتمدت ستيكي مونجر أسلوباً حيادياً في رسم مواضيعها عبر الاستعانة بتدرجات الأسود والأبيض في معظم الأحيان.

اقرئي المزيد: