هل أنتِ حامل؟ إليك القواعد الخاصة بهذه الفترة

يعدّ خبر الحمل من أجمل الأخبار التي تسمعها المرأة المتزوّجة، فعيش هذه الفترة التي تنتهي باستقبال ضيف جديد في الأسرة هو حلم معظم الشابّات اللواتي يسعين إلى تأسيس عائلة، إلّا أنّ هذه المرحلة تترافق مع تغيّرات كثيرة قد تربك المرأة فتصاب بالخوف والتوتّر. كيف تتعاملين إذاً مع الحمل سواء من ناحية علاقتك بنفسك أو بمن حولك؟ وما هي التصرّفات المثلى التي يجب أن تقومي بها حين تكونين في العمل أو خارج المنزل؟... عن هذين السؤالين وغيرهما تجيبنا خبيرة الإتيكيت والبروتوكول الدولي والمظهر بلسم الخليل. 

تقول الخبيرة: «يُفضّل أن تتفادى المرأة في بداية فترة الحمل تلبية دعوات المطاعم والزيارات الرسميّة لا سيّما إذا كانت تعاني من الوحام، تجنّباً لأيّ إحراج. أمّا إذا لم تختبر المرأة أيّ تغييرات مزعجة في عاداتها اليوميّة، فبإمكانها أن تمارس حياتها بشكل طبيعي فتخرج أينما تشاء وتستقبل الناس في منزلها شرط ألّا تتعب نفسها كثيراً وأن تلتزم بتعليمات الطبيب الذي يتابع حالتها».

تصرّف غير لطيف
قد تعتاد المرأة الحامل لمس بطنها طوال الوقت بشكل لاإرادي، كنوع من الاطمئنان على الجنين، وقد يتكرّر ذلك بكثرة حين تكبر بطنها ويبدأ الصغير بالحركة، وفي هذه الحالة عليها أن تنتبه إلى هذا التصرّف لا سيّما حين تكون خارج المنزل، إذ ليس من اللطيف أن تستمرّ بوضع يدها على التكوّر أثناء وجودها في الأماكن العامة، فهذا الأمر سيلفت أنظار الناس إليها.

الأناقة مطلوبة
وحول أناقة المرأة خلال فترة الحمل، تقول الخليل: «على المرأة الحامل عدم إهمال أناقتها خلال الحمل وعدم ارتداء الثياب الواسعة إلّا حين يزداد حجم بطنها. كذلك، عليها أن تنتقي ما هو مناسب ولائق ومريح، فلا تختار الملابس شديدة الضيق ولا تلك كثيرة الاتّساع، بل ما يلائمها ويليق بشكل جسمها وبزيادة الوزن التي اكتسبتها خلال الحمل».

اختيار أحذية مريحة
وفي ما يتعلّق بالأحذية، تقول خبيرة الإتيكيت: 

«على المرأة اختيار أحذية ذات كعب صغير يرتفع عن الأرض سنتيمتراً واحداً، فهي تُعتبر الأكثر راحة خلال ساعات النهار، ويمكنها أيضاً الاستعانة بأحذية ذات كعب يصل ارتفاعه إلى 3 سنتيمترات خلال المناسبات أو اجتماعات العمل. أمّا الكعب العالي، فمن الضروري أن تمتنع عن انتعاله خلال الأشهر الأخيرة من الحمل لأنّه يزعجها ويؤثّر سلباً على مسار حملها».

لا للصبغة
كذلك، يُفضّل ألّا تصبغ المرأة الحامل شعرها خلال فترة الحمل إلّا إذا تأكّدت من أنّ الصبغة التي يستخدمها مصفّف الشعر لا تحتوي على مواد مؤذية، كما وعليها الامتناع عن الدخول إلى غرف السونا أو الجاكوزي، وعدم الجلوس لوقت طويل في الشمس أو القيام بنشاطات متعبة. أمّا في ما يتعلّق بالرحلات البعيدة في السيارة أو الطيارة، فبإمكانها أن تقوم بها في حال سمح لها الطبيب بذلك.

النوم لساعات طويلة
بحسب اختصاصيّة الإتيكيت، على المرأة الحامل أن تولي راحتها عناية قسوة، فتنام لساعات كافية وتمتنع عن ممارسة التمارين الرياضيّة المرهقة وتكتفي بالمشي لبعض الوقت. كذلك، عليها أن تنتبه إلى غذائها فتقلّل المأكولات الدسمة وتلتزم بالطعام المنزلي كي لا تتعرّض للتسمّم.

مراعاة المشاعر
أحياناً ولشدّة فرح المرأة بحملها، تميل نحو المبالغة في الحديث عمّا يحصل معها، إلّا أنّ ذلك قد يؤذي مشاعر غير المتزوّجات أو المتزوّجات اللواتي لم ينجبن بعد. لذلك، يجب أن تحرص على ألّا يتمحور حديثها حول الحمل، خصوصاً أمام هذه الفئة من النساء.

تخفيف الطلبات في العمل
وتقدّم الخليل بعض النصائح للأشخاص الذين يتعاملون في حياتهم اليوميّة مع امرأة حامل، فتؤكّد أنّ زملاء وزميلات العمل يجب أن يراعوا حاجة الحامل إلى الراحة فلا يرهقوها بالطلبات ويساعدوها في حال احتاجت إلى أيّ توجيه أو إرشاد.

أولويّة الجلوس
أمّا إذا اضطرّت إلى استخدام المواصلات العامة، فيجب أن تُعطى الأولويّة للجلوس وهذا الأمر ينطبق في الأماكن العامة أيضاً إذ من المعروف أنّ الحامل تتعب بسرعة وتحتاج إلى الراحة.

تجنّب العطور القويّة
تشير الخليل أيضاً إلى ضرورة الامتناع عن التدخين نهائيّاً في حضور السيّدة الحامل حتى ولو لم تطلب هي ذلك، فالتدخين يؤثّر سلباً على سلامة حملها. كذلك، يجب تجنّب أو الامتناع عن رشّ العطر بحضورها منعاً لإصابتها بالحساسيّة وعرض المساعدة عليها في حال كانت تحمل أغراضاً ثقيلة.