كيف تسترجعين رغبتك في العمل بعد إجازة الأمومة؟

من أصعب المراحل التي تمر بها المرأة عودتها إلى العمل بعد انتهاء إجازة الأمومة، فهي ستبتعد عن طفلها بعد فترة من البقاء معه. كيف تسترجعين إذاً رغبتك في العمل بعد هذه الإجازة؟

بداية، يجب أن تهوّني على نفسك الأمر وتعوّدي الصغير أيضاً على ذلك كي لا تشعري بالحزن والشوق له بعد عودتك إلى العمل. لذا، اتركيه لنصف يوم أو ليوم كامل مع والدتك وحاولي ألا تتصلي كل نصف ساعة لسؤالها عن أحواله. عليك أن تحضّري حقيبة طفلك في المساء وتضعي فيها كل احتياجاته بطريقة مرتبة وواضحة، وذلك كي تتوجهي به في اليوم التالي إلى منزل والدتك أو حماتك أو إلى الحضانة، وكي تعوّضي غيابك خلال النهار، اقضي مع طفلك وقتاً أطول في المساء، وذلك كي يعتاد على وجودك في حياته.

الرضيع في مواجهة نزلات البرد

البحث المسبق عن مربّية محترفة أمر ضروري في حال اخترت الذهاب في هذا الاتجاه، صحيح أنه ثمة خيارات كثيرة ولكن لا بد لك أن تبحثي جيداً لتجدي المناسبة لك ولظروفك، وفي المقابل يجب أن تؤمّني لها ظروف عمل مريحة ومردوداً مادياً مغرياً، فلا تبخلي عليها لأنّك تتركين معها أغلى ما في حياتك. في حال أردت وضع الصغير في الحضانة، احرصي على أن يكون عدد الأطفال قليل كي يحصل كل طفل على عناية مميزة. كذلك، تعرفي إلى المربية التي ستعتني بصغيرك وارصدي نظافة المكان وترتيبه والنظام القائم فيه.

انقلي شغف المطالعة إلى أطفالك

خلال اليوم، اتصلي اكثر من مرة كي تطمئني على أموره وافتحي فيديو معه لبعض الوقت كي يراك، أما في وقت العمل، فركزي على مسؤولياتك كي لا تتأثر إنتاجيتك وتذكري أن بضع ساعات فقط تفصلك عن انتهاء الدوام والعودة إليه.