تغلّبي على مخاوفك خلال فترة الحمل

تختبر المرأة الحامل مشاعر مختلفة واضطرابات نفسيّة عدّة، يرجع بعضها إلى التغييرات الهرمونيّة التي تصيبها وبعضها الآخر إلى الأخبار المتنوّعة التي تسمعها من صديقاتها وقريباتها عن الحمل، ناهيك عن الخوف الطبيعي على الجنين الذي ينمو في أحشائها. فما هي أهمّ هذه المخاوف وكيف يمكن التعامل معها؟

تشعر المرأة بالسعادة عندما تعرف أنّها حامل فهي على وشك تحقيق حلم الأمومة الذي لطالما رافقها، ولكن بعد أيام قليلة يمتزج هذا الفرح بمشاعر القلق من التجربة الجديدةالتي ستخوضها.

لا تتناولي هذه الأطعمة خلال الحمل وإلا…

آلام حسيّة

من الطبيعي أن تترافق فترة الحمل بتغييرات جسديّة ونفسيّة كثيرة وبآلام حسيّة ناجمة عن الوحام في بداية الحمل، فبعض النساء يعانين من الغثيان وحتى القيء إلى درجة أنّ تناول الطعام يصبح عبئاً عليهنّ ويفضّلن التخفيف منه قدر الإمكان، فيخسرن الوزن فيهذه المرحلة.

مخاوف الثلث الأوّل

الخوف من فقدان الطفل في الأشهر الأولى يكون كبيراً لا سيّما أنّ احتمالات الإجهاض تكون أكبر قبل تخطّي الشهر الثالث من الحمل، لذلك تشعر المرأة بالقلق من زيارة الطبيب الدوريّة.

بداية الراحة

يتلاشى هذا الإحساس مع الوقت حين يؤكّد الطبيب للمرأة الحامل أنّ وضعها مستقرّ، ويزداد يقينها بأنّ جنينها بخير حين تقوم بكل الفحوصات المطلوبة منها وتأتي النتيجة إيجابيّة، فيخفّ التوتّر مع الدخول في الثلث الثاني من الحمل، أي بدء الشهر الرابع.

تغييرات في الجسم

تبدأ بطن الحامل بالظهور مع دخولها في الشهر الرابع، فتلاحظ أنّها تكسب الوزن بسرعة، مع أنّها تنتبه إلى طعامها وتتفادى الدهون والسكّريّات، فتخشى أن تخسر رشاقتها ولا تتمكّن من استعادتها بعد الإنجاب.

4 نصائح لرضاعة طبيعية صحية

خسارة الوزن الزائد

كثيراً ما تخسر المرأة الوزن المكتسب خلال فترة الحمل لأنّ الكيلوغرامات الزائدة تزول بعد أيام قليلة من الولادة، ولا يبقى أمامها سوى القليل من الوزن الذي يمكن أن تخسره خلال أشهر قليلة، بخاصة إن حرصت على الرضاعة الطبيعيّة، مع اعتماد نظام غذائي معتدل السعرات الحراريّة، فهذه الطريقة كفيلة بأن تعيد إليها رشاقتها خلال أشهر.

إرهاق السهر

بالإضافة إلى ذلك، من المعلوم أنّ الإرهاق الناجم عن تلبية احتياجات المولود الجديد على مدى اليوم كفيل في الكثير من الأحيان بأن ينسي المرأة الرغبة في تناول الطعام.

خطر التسمّم

لذلك، تناولي ما تشائين خلال الحمل ولا تحرمي نفسك ممّا تشتهين مع ضرورة غسل الخضار والفاكهة جيّداً والحرص على طهي اللحوم بشكل كافٍ وتفادي تناول الطعام في الخارج للابتعاد قدر الإمكان عن خطر الإصابةبالتسمّم الغذائي.

تعليمات الطبيب

تخشى المرأة الحامل أن يتسبّب ما تأكله بأضرار للجنين، وفي هذا السياق فإنّ الطبيب وحده هو القادر على تحديد الأصناف المفيدة أو الضارّة، فلا تستمعي كثيراً لكلام صديقاتك أو والدتك لأنّ معظم المعتقدات الشعبيّة لا صحّة لها.

لا للسفر والرياضة

تخاف السيّدة التي تنتظر مولوداً جديداً القيام بالتمارين الرياضيّة، كما وتخشى الذهاب في رحلات بعيدة في السيارة أو السفر بالطائرة، حتى إنّ بعض النساء يرتعبن من فكرة أن تؤثّر وضعيّة نومهنّ على الجنين، وغيرها من المعتقدات التي ثبت علميّاً أنّهالا تمتّ إلى الواقع بصلة.

حياة طبيعيّة

على الحامل أن تمارس حياتها بشكل طبيعي، تماماً كما كانت قبل أن تعرف بخبر حملها، في حال أكّد لها الطبيب أنّ وضعها جيّد، مع ضرورة الابتعاد عن النشاطات المتعبة والرياضات العنيفة.

آلام الولادة

مع اقتراب موعد الولادة، يصبح الخوف من آلامها أكثر ما يرعب المرأة الحامل، وفي هذا السياق يجب التأكيد أنّ لكل سيّدة وضعها الخاص وبالتالي يجب عدم التعميم. بالإضافة إلى ذلك، زوّدتنا التكنولوجيا بالعديد من التقنيّات التي سهّلت على الأمّ عمليّة الولادة، كما أنّ التفكير بأنّها المرحلة الأخيرة التي تسبق حمل الأم لطفلها بين يديها سيزيدها حماساً وسينسيها القلق والتوتّر.

أطعمة لتقوية مناعة طفلك في فصل الشتاء

مشكلة طارئة خلال الولادة

تخاف الحامل من حصول مشكلة ما خلال الولادة، سواء لها أو للجنين، ولكنّ احتمال حصول أمر كهذا ضئيل جدّاً في ظلّ التطوّر الطبّي في مجال الولادة الطبيعيّة أو القيصريّة، لذلك ادخلي إلى غرفة التوليد وأنتِ مطمئنة وواثقة من أنّ هذا اليوم سيكون من أجمل أيام حياتك.

هل سأكون أمّاً جيّدة؟

هو السؤال الذي يخيف الأمّهات ولا يجدن إجابة له، فالشابة الحامل تخشى المسؤوليّة الكبيرة التي ستقع على عاتقها حين يبصر جنينها النور.

التعامل مع أصعب المواقف

الجواب على هذا السؤال سهل جدّاً لأنّ غريزة الأمومة ستجعلك قادرة على التعامل مع أصعب المواقف، كما أنّ مساعدة الوالدة ستكون ضروريّة لتمكينك من النجاح في مهامك الجديدة.

طرد المخاوف

في نهاية المطاف، ما عليك سوى طرد كل المخاوف من داخلك والاستمتاع بكل مراحل الحمل، لا سيّما أنّ طفلك ينمو ويكبر وسيصبح قريباً بين يديك، إنّه لأمر رائع سيغيّرك ويقوّيك ويضفي جمالاً على عالمك.