متحف اللوفر أبوظبي يطلق معرضه الأول لعام 2021

تحت عنوان "التجريد وفن الخط – نحو لغة عالمية"، يفتتح متحف اللوفر أبوظبي معرضه الأول لعام 2021 والذي يستمر من 17 فبراير إلى 12 يونيو 2021.

ويدعو المعرض زواره إلى تتبّع نشأة فن التجريد الحديث من خلال العلامات والرموز وصولاً إلى مصدر إلهام الفنانين الذي يعود إلى فن الخط العربي والآسيوي، مسلطاً الضوء على الإلهام المشترك بين الثقافات.

يضم معرض "التجريد وفن الخط – نحو لغة عالمية" أكثر من 80 عملاً فنّياً من 16 مؤسسة شريكة، و6 أعمال من مجموعة اللوفر أبوظبي الخاصة وهي أعمال لكل من :بول كلي، لي كراسنر، أندريه ماسون، جاكسون بولوك، سي تومبلي، فاسيلي كاندنسكي وغيرهم من فناني القرن العشرين الذين شعروا بالحاجة إلى إنشاء لغة عالمية جديدة مستمدين الإلهام من فن الخط.

هذا ويسلّط المعرض الضوء على أعمال الفنانين العرب من القرنين العشرين والحادي والعشرين، مثل ضياء العزاوي وأنور جلال شمزه وغادة عامر وشيرازه هوشياري ومنى حاطوم، والذين استمدوا الإلهام من الأحرف وأشكاله.

يضم معرض "التجريد وفن الخط – نحو لغة عالمية" أربعة أقسام:

القسم الأول: يركّز على "الرسوم التصويرية"، وهي صور رمزية تمثّل كلمات وأفكار في الحضارات القديمة في بلاد الرافدين ومصر.

القسم الثاني: يركّز على "العلامات" التي احتلت، في تاريخ الكتابة، مكان الرسوم التصويرية، لتكسر بذلك الحاجز الفاصل بين الكتابة والصور.

القسم الثالث: يأتي تحت عنوان "ملامح"، ليبين كيف دمج فنانو الغرب الطاقة التي تكمن في فن الخط الشرقي في ضربات فراشيهم لابتكار خطوط انسيابية.

القسم الرابع: وهو قسم "فنون الخط" الذي يوضح كيف لجأ الفنانون من حول العالم، من بريون جيسين إلى هنري ميشو وشاكر حسن السعيد وسليمان منصور، إلى فن الخط في أعمالهم.

 إلى ذلك، يترافق معرض "التجريد وفن الخط- نحو لغة عالمية" مع برنامج ثقافي شامل يحتفي بالممارسات الفنية التي تجسّد هذه اللغة العالمية المشتركة. كما وسيستمتع الجمهور بعرض موسيقي افتراضي عبر صفحة المتحف على يوتيوب لموسيقيين من بيركلي أبوظبي يوم الأربعاء 24 مارس الساعة 8:00 مساء.

وابتداء من 31 مارس 2021، سيقدم المتحف اللوفر أبوظبي لزواره عرضاً مفاجئاً على مدى ثلاثة أيام من الساعة 5 إلى 9 مساء، حيث سيتيح لهم فرصة الاستمتاع بتجربة فريدة عبر مشاهدة جدران المتحف وهي تنبض بالحياة من خلال عرض فيلم مباشر عليها.

تجدر الإشارة إلى أن هذا المعرض تم تنظيمه بالتعاون مع مركز بومبيدو.