ساعدي بيروت المنكوبة وقدّمي التبرّعات اليوم قبل الغد

بيروت... هي مدينتي وبيتي وعاصمة بلادي... هي البقعة التي تحتضن سنوات طويلة من التاريخ، التي تستقبل آلاف السياح سنوياً، التي شهدت استعمار حضارات كثيرة... هي بيروت التي استطاعت أن تنجح اختبار الزمن قبل أن تنفجر من جديد منذ يومين.

ليست الحادثة التي تعرّضت لها بيروت هذه المرة بعادية، بل مدمّرة! دمّرت البيوت والجدران والزجاج والسيارات، دمّرت الشعب وطموحاته وأحلامه. فمن ينظر إلى بيروت المنكوبة اليوم يعلم أنّها لم تعد فعلاً كالسابق، بل تغيّرت وعادت مئات السنين إلى الوراء بدلاً من أن تتقدّم ولو سنة واحدةً.

ووسط الدمار والركام، وسط أشلاء الضحايا وتفتّت قلوب الجرحى، يجتمع العالم برمّته ليقول لبيروتي "قومي من تحت الردم". فمنذ لحظات المصيبة الأولى، التمّت الأطراف جميعها لتقدّم المساعدات المختلفة والتبّرعات لعلّها تُنهض ما سقط على الأرض دماراً وما احترق رماداً وما تشتّت ألماً.

والدعم المعنوي الذي قدّمته الدول كان أساسياً لاحتضان بيروتي ببعض الدفء. فعلى برج خليفة في دبي وعلى الإهرامات في مصر، رأينا ألوان العلم اللبناني الذي يتسحقّ وحده ما خسرنا من ضحايا قبل ساعات معدودة.

أمّا الدعم المادي، فيحتاج إلى تكاتفنا جميعنا في هذه المحنة لأنّ المساعدات ضرورية من أصغرها إلى أكبرها، بخاصّة أنّ كل بيروتي أو بالأحرى كل لبناني فقد قطعةً من حياته.

لذلك، نتشارك معك اليوم قائمة بمختلف الأساليب التي تستطيعين من خلالها تقديم المساعدات والتبرّعات أينما تواجدت في العالم:

موقع الصليب الأحمر اللبناني

على موقع الصليب الأحمر اللبناني supportlrc.app/donate، يتمّ جمع التبرّعات لمساعدة العناصر المسعفة على توفير محطّات تقدّم الإسعافات الأولية والخدمات للحالات غير الخطرة من الجرحى كما ولمساعدتهم على أداء دورهم في نقل المصابين والمتوفّين والحصول على ما يحتاجون إليه من معدات.

وفي لبنان، دعا الصليب الأحمر اللبناني أيضاً إلى التبرّع بالدم وتشارك على موقعه أيضاً قائمة بالأماكن التي يجري فيها استقبال المتبرّعين من مختلف أنحاء البلاد، علماً أنّ شركة "كريم" عرضت خدماتها المجانية لنقل المتبرّعين من بيوتهم إلى هذه المراكز.

مبادرة Impact Lebanon

من صفحتها الخاصة على إنستغرام، أطلقت المنظّمة غير الربحية Impact Lebanon موقعاً لجمع التبرّعات هو JustGiving لمساعدة بيروت في محنتها. وقد نجحت حتّى اليوم في جمع مبالغ لا بأس بها، علماً أنّ المتبرّعين يساهمون على قدر استطاعتهم حتّى ولو بمبلغ صغير للغاية.

المنظّمات غير الحكومية

تؤدّي المنظّمات الحكومية دوراً كبيراً منذ وقوع النكبة حتّى الساعة هذه، وقد فتحت جميعها الأيدي لتتلقّى الدعم والمساعدات العينينة والمالية. ومن هذه المنظّمات، نذكر "كاريتاس لبنان" و"بسمة" و"أجيالنا" و"حماية" وغيرها، بالإضافة إلى حملة "دفى" التي بدأت بالعمل على الأرض وتقف إلى جانب المواطنين أكان من ناحية تقديم الحصص الغذائية أو من ناحية إصلاح البيوت المتضرّرة أو حتّى من نواحي أخرى. ويمكنك الضغط هنا للاطّلاع على قائمة هذه المنظّمات جميعها.

اقرئي أيضاً: العالم يقف بجانب لبنان فما هي الدول التي بادرت لتقديم المساعدات؟