حققت حلمها بزيارة كل دول العالم

كي تثبت للجميع أنّ أكثر الأحلام صعوبة يمكن أن يتحقق، تمكنت الشابة الأميركية كاسندرا بيكول من زيارة كل دول العالم، في رحلة استغرقت سنة ونصف حاولت خلالها اكتشاف حضارات لم تكن تعرف عنها شيئاً في السابق.

بدأت كاسندرا رحلتها من جزر بالو في المحيط الهادئ، وكانت محطتها الأخيرة اليمن، التي أنهت فيها زيارة 196 دولة. وقد واجهت عدّة صعوبات أثناء رحلتها، إذ قامت السلطات بتوقيفها في عدد من الدول من

ها البيرو، إثر اعتقادها أنها صحافية أو جاسوسة. وعندما حاولت دخول اليمن في 27 يناير الماضي عابرة الحدود من سلطنة عُمان، أخبرها الحرّاس أنهم لا يضمنون سلامتها. عندها، أجَّلت زيارتها عدة أيام لتدخل اليمن في 2 فبراير، وتغادر مرة أخرى إلى سلطة عُمان ومنها إلى الدوحة، حيث احتفلت بنهاية رحلتها.

رغبت كاسندرا في السفر حول العالم عندما كانت في المدرسة الثانوية، ومنذ عدّة سنوات انتقلت من مسقط رأسها في ولاية كونكتيكت إلى لوس أنجليس، حيث مارست وظائف مختلفة لتغطي نفقاتها، ولكنها لم تشعر بالراحة فقررت أن تحقق طموحها وتسافر إلى كل دولة في العالم.

سافرت كاسندرا كسفيرة للسلام بتفويض من المعهد الدولي للسلام، الذي قام بدعمها بمجرد طرحها فكرة السفر حول العالم، وبلغت كلفة رحلتها حوالى 200 ألف دولار حصلت عليها من عدد من المموّلين، كما أنّها قابلت أثناء رحلتها طلاباً، وممثلي حكومات، ووزراء سياحة، وقدّمت عروضاً حول السياحة المستدامة.

حطّمت كاسندرا رقم جينيس القياسي لأسرع شخص يسافر حول العالم إذ أنهت رحلتها خلال سنة ونصف، وهو نصف الوقت القياسي السابق، وهكذا أصبحت أوّل امرأة تزور كل دول العالم. ووثّقت كاسندرا رحلتها على حسابها على موقع إنستجرام، حيث نشرت صوراً لكل الأماكن التي زارتها.

إقرئي أيضاً: بين الطعام الأبيض والأسـمر أيهـــــا الأفضـــــل؟ ، كثّفي شعرك الخفيف! ، كيت ميدلتون تتفوق على لجين عمران وباريس هيلتون