التعليم الإلكتروني مفيد وأساسيّ لكن...

لم نعلم ربّما في بلداننا العربيّة فائدة التعليم الإلكتروني قبل انتشار فيروس الكورونا وتحوّله إلى وباء عالمي. لكن لا مهرب من بعض التأثيرات السلبيّة له خصوصاً على الأمّهات. فماذا يقول الخبراء في هذا الإطار؟

ريما بزّي: التعليم الإلكتروني أثبت نجاحه في المحن

 

كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن التعليم الإلكتروني وتعدّدت الآراء بشأنه. وبالنسبة إلى الكوتش الحياتيّة ريما بزّي، لا شكّ في وجود بعد الأوجه السلبيّة المربطة به، إنّما يبقى من الضروريّ أيضاً الاعتراف بفوائده بخاصّة خلال الأزمات. ففي الواقع، أثبت التعليم الإلكتروني قدرته على توفير المرونة، إذ أتاح استمرار الدروس وسمح للطلاب والمدرّسين على حدّ سواء بالتوحّد واستكمال النشاطات المدرسيّة مع الحفاظ على سلامتهم.

ومع التحدّيات التكنولوجيّة أمام المدرّسين، يشعر هؤلاء بتمكين أكبر ليقدّموا موادهم بابتكار أكبر وليحوّلوا الأساليب الاعتياديّة القديمة إلى أخرى جديدة تضمن فعاليّة أكبر. بالإضافة إلى ذلك، وفي ما يتعلّق بالأهل، فيتقرّبون أكثر من أطفالهم إذ يصبحون على دراية أكثر بالمواد التعليميّة ويشعرون بأنّهم معنيّون بواجبات صغارهم المدرسيّة.

لين اللاظ: قد يكون للتعليم الإلكتروني بعض السلبيّات

أمّا بالنسبة إلى الكوتش الحياتية لين اللاظ، فيرتبط التعليم الإلكتروني ببعض الأوجه السلبيّة في حال لم ترافقه وتدعمه حلولٌ رقميّة مناسبة. فعلى سبيل المثال، يفتقد التعليم الإلكتروني إلى التفاعل الإنساني والجسدي بين المدرّس والتلميذ، ما يدفع الأخير أحياناً إلى عدم طرح الأسئلة التي تراوده بل إلى إهمالها. وحتّى مع وجود الحلّ الرقمي في هذه الحالة، كفيديو المدرّس أو تسجيله الصوتي، لا يستطيع الطالب أن يشارك أفكاره وتساؤلاته.

ومن الأمور التي أشارت إليها لين أيضاً، فهي المصداقيّة التي قد تنقص مع التعليم الإلكتروني، فقد يستبدل الطالب شخص آخر أثناء الامتحانات، أو عندما يلقى الطالب مساعدة لا يستطيع المدرّس اكتشافها. بالإضافة إلى ذلك، قد يهمل التلامذة أحياناً بعض الفيديوهات أو التسجيلات المرتبطة بدروسهم بسبب طول مدّتها مثلاً أو تعدّدها، ما يضيّع عليهم فرصة الاطّلاع على أهمّ المعلومات الأساسيّة. وبشكل عام، يمكن القول إنّ التعليم الإلكتروني لا يأخذ في الاعتبار احتياجات كل طالب وأمكانيّاته وما اكتسبه سابقاً. 

اقرئي أيضاً: ميزة جديد من تيك توك تتيح للأهل مراقبة محتوى أبنائهم