يسرا اللوزي: تفرّغت لعائلتي وزوجي وأحضّر "تصفية حساب"

تجمع في ملامحها بين الجمال الهادئ المشرقي والأناقة المصرية، كيف لا وهي مزيج سوري - مصري الهوية والهوى، عرفناها في السينما ولها حكاية خاصة في الانتقال إلى الدراما التلفزيونية. هي يسرا اللوزي بطلة "كلبش 3" و"قمر هادي" هذا العام التي ترى أنّ ظروف الإنتاج في مصر تغيّرت كثيراً وكانت مرهقة جدّاً.

تقول يسرا: "انتهيت من تصوير مسلسلي في 25 رمضان ولم أستطع متابعة أي عمل، وللأمانة لم أعرف من تصدّر ومن تفوّق على من. جميع المسلسلات دخلت قائمة الترند وحظيت بتعليقات سلبية وإيجابية، إلا أنني لم أستطع تحديد موقع مسلسليّ بالنسبة للأعمال الأخرى. لمست نجاح "كلبش 3" من الناس، فهو عمل يحاكي الشارع المصري ولديه قاعدة جماهيرية منذ 3 سنوات وهذا ما جعلني أوافق عليه، على عكس "قمر هادي" الذي كان مسلسلاً فيه تحدّ درامي من خلال شخصيتي المركّبة وانتمائه إلى نمط الدراما النفسية التي يصعب على الناس مواظبة متابعتها في شهر رمضان. واليوم بعد الانتهاء من التصوير تفرّغت لعائلتي وزوجي وابنتي".

أمّا عن رأيها بالنصوص في مصر، فتقول: "للأسف النصوص باتت ضعيفة جدّاً لدينا في مصر، وحتى خلال تصويرنا لا يكون النص كاملاً بين أيدينا ما يصعّب المهمّة على الممثل، بحيث لا يعرف تتمة القصة ولا حتى طبيعة علاقاته بالشخصيات الأخرى، وقد عشت هذه التجربة هذا العام، وخضنا ما يسمّى بالتمثيل المطمئن. وبرأيي، هذا ما أدى إلى تراجع جماهيرية المسلسلات المصرية في حلقاتها الأخيرة إذ لم يكن هناك من ترابط بينها".

وعن تحضيراتها بعد شهر رمضان المبارك، تقول يسرا اللوزي: "أحضّر فيلماً جديداً بعنوان "سيدي جابر" وقد يتغيّر اسمه إلى "تصفية حساب"، وسيجمعني هذا العمل بعمرو سعد ومحمود حميدة، وأتمنى أن يتأجّل تصويره شهرين لأنّني بحاجة إلى فترة راحة".