حنان المحمود: نربّي أطفالنا على حب الإمارات والإخلاص لها

تعتبر حنان المحمود من النساء الإماراتيات اللواتي حققن نجاحات متتالية في فترة قصيرة نتيجة تفانيها في عملها ورغبتها في التميز، وها هي اليوم تتبوأ منصب المدير العام لمركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات في الشارقة. وقد التقيناها بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي وتعرفنا على ما تعنيه لها هذه المناسبة.

سألناها: كيف ساعدتك هويتك الإماراتية على تحقيق طموحاتك المهنية؟ فأجابت: "إن معايير النجاح أو سقف التميز اللامحدود الذي وضعته دولة الإمارات للمرأة الإماراتية بشكل خاص وللإماراتيين بشكل عام أصبح جزءاً أساسياً من أحلامنا وطموحاتنا بخاصة أن الفرص المتاحة أمامنا لتطوير الذات وصقل المهارات تحفزنا على أن نطمح أكثر وننجز ونتميز كي نكون على قدر التطلعات". 

وحول مساهمتها في تمكين الشابات الإماراتيات ذوات المؤهلات العالية، تقول: "في مجال عملي لا أنظر فقط إلى المؤهلات العالية رغم ضرورتها، ولكن بحكم خبرتي في قراءة الأشخاص، أسعى إلى معرفة شغف الشابات وتوجهاتهن ومهاراتهن، حتى أكون قادرة على مساعدتهن في حال انضممن إلى فريق العمل لدينا، من خلال تقديم النصيحة وتوجيههن إلى العمل المناسب لهن".  

وتكمل: "إنّ دولة الإمارات معروفة منذ تأسيسها بدعمها للمرأة وفتح المجالات أمامها لتكون شريكاً للرجل في كل الميادين، وثمة سجل غني بإنجازات المرأة الإماراتية وريادتها سواء في التعليم والثقافة والفنون أو في عالم الاستثمار والأعمال، أو العمل الحكومي والخدمات الإنسانية وغيرها. المهم أن تواصل المرأة في الإمارات مسيرة نجاحها وتبقى ملتزمة بمهامها كربّة أسرة من ناحية وكقائدة أو مسؤولة في مجال عملها. وتحقيق هذا التوازن بين المهام المختلفة إنجاز يحسب للمرأة الإماراتية ودليل على حرص القيادة على بناء مجتمع يتشارك فيه المرأة والرجل المهام والمسؤوليات في سبيل الحفاظ على العائلة الصغيرة المتمثلة بالأبناء وعلى العائلة الكبرى المتمثلة بالمجتمع الذي ننتمي إليه". 

وعمّا يعنيه لها اليوم الوطني الإماراتي والقيم التي تحاول غرسها لدى أولادها عن وطنهم، تقول: "إن هذه المناسبة تعتبر مهرجاناً وعرساً وطنياً لكل إماراتي، وبالتالي إنه يوم يدعو إلى الفخر والاعتزاز بالهوية والانتماء والنظر إلى الإنجازات التي حققتها دولتنا الفتية في فترة زمنية قياسية ومعاهدة الذات بمواصلة العمل وتحقيق الإنجازات النوعية لوطننا الإمارات".

وتضيف: "لا شك أننا كأسر إماراتية نشعر بالطمأنينة لأن أطفالنا يتربون على حب الوطن واحترام قيمه ليس فقط في المدرسة والجامعة والعمل، ولكن من خلال النماذج الحقيقية سواء على مستوى القيادة أو على مستوى الأفراد والتي تشكل قدوة للأجيال الجديدة في الانتماء والإخلاص واحترام مسيرة الإمارات بماضيها ورؤيتها المستقبلية". 

اقرئي المزيد: ليـن أبـو شعـر: الإمارات حقّقت أحلامي وجعلتني أكثر انفتاحاً