نشاط خيري لميغان ماركل وخطاب مؤثر ضد العنصرية

من جديد تظهر ميغان ماركل، زوجة الأمير هاري، حسها الإنساني العالي ومواكبتها للقضايا المعاصرة، فقد أعلنت دعمها لحركة "حياة ذوو البشرة السمراء مهمة" المناهضة للممارسات العنيفة من جانب الشرطة، مؤكدة أن "الخطأ الوحيد هو في التزام الصمت" إزاء وفاة الأميركي من أصل أفريقي جورج فلويد، التي أشعلت موجة احتجاجات غاضبة في الولايات المتحدة أخيراً.

وقالت دوقة ساسكس، في تسجيل مصور موجه للخريجين الشباب في مدرستها السابقة "إيماكوليت هارت" في لوس أنجليس: "أدركت أن الخطأ الوحيد هو التزام الصمت لأن حياة جورج فلويد مهمة".

وعددت بعدها ماركل أسماء الضحايا الآخرين الذين قضوا جراء عنف الشرطة، بينهم بريونا تايلور الأخصائية الصحية البالغة 26 عاماً، والتي قضت في منزلها على يد الشرطة في مارس وغيرها، وأضافت ماركل: "حياة كثيرين آخرين، بعضهم نعرف اسمه والبعض الآخر نجهله، مهمة أيضاً".

واستذكرت ميغن ماركل، المقيمة حالياً في ماليبو بولاية كاليفورنيا الأميركية، احتجاجات سنة 1992 في مدينتها لوس أنجليس، والتي انطلقت بفعل "عمل عنصري مجاني" تمثل في ضرب السائق الأسمر رودني كينغ، ثم إطلاق أربعة شرطيين بيض ضالعين في القضية.

وروت "أذكر حظر التجول وكيف هرعت إلى منزلي ورأيت في طريقي في السيارة رماداً يهوي من السماء، كما شممت ورأيت الدخان يتصاعد من المباني".

من جهة ثانية، قامت ميغان بنشاط خيري لافت لصالح مؤسسة Mayhew الخيرية لرعاية الحيوانات فقد قامت بكتابة مقدمة التقرير السنوي وكشفت فيه تجديدها لرعاية أحد الكلاب المشردة التي ترعاها المؤسسة بتقديم تبرع للمؤسسة باسم طفلها الوحيد Archie.

وتقوم ميغان برعاية عمل المؤسسة مع غيرها من المؤسسات الخيرية وقد تقدمت في المقدمة بالشكر من جميع العاملين والمتطوعين فيها الذين يقومون بمساعدة هذه الحيوانات الأليفة بتفان وقد استمروا في عملهم خلال فترة انتشار كورونا.

اقرئي المزيد: الملكة إليزابيث تمارس نشاطها المفضل بعد شهور العزلة

العلامات: فيروس كورونا