العالم يقف بجانب لبنان فماذا قال الملك السعودي وماذا قدمت باقي الدول من مساعدات؟

شكل انفجار مرفأ بيروت صدمة كبيرة في العالم دفع العديد من الدول الكبرى إلى تقديم المساعدة للشعب والبلد المنكوب، فقد بدأت المساعدات الدولية تتدفق على لبنان بعد أن طالب رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب، في خطاب متلفز، الثلاثاء "الدول الشقيقة والصديقة التي تحب لبنان، أن تقف إلى جانب لبنان".

وقد أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز توجيهات بإرسال مساعدات إنسانية عاجلة للبنان عبر مركز الملك سلمان للإغاثة، وبحسب ما جاء على وكالة الأنباء السعودية "واس"، صدرت توجيهات خادم الحرمين الشريفين "انطلاقاً من حرصه على الوقوف الى جانب الأشقاء في لبنان وتقديم العون والمساعدة للشعب اللبناني الشقيق إثر الانفجار الذي حدث في مرفأ بيروت".

وقالت فرنسا إنها سترسل طائرتين على متنهما العشرات من رجال الطوارئ، ووحدة طبية متنقلة، و15 طنا من المساعدات، للسماح بمعالجة نحو 500 ضحية، وفق ما ذكر مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

فيما أمر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، بتجهيز مستشفى عسكري ميداني لإرساله إلى لبنان، وسيضم جميع الاختصاصات والطواقم الطبية، للمساهمة في تقديم الخدمة الطبية والعلاجية.

وفتحت مصر أيضا مستشفى ميدانيا في العاصمة اللبنانية بيروت لاستقبال الجرحى، في وقت عبرت القاهرة عن "قلقها البالغ" إزاء الدمار الناجم عن الانفجار.

من جهته، قال وزير الداخلية التشيكي يان هاماسك إن لبنان قبل عرضا بإرسال فريق من 37 رجل إنقاذ وكلاب بوليسية إلى العاصمة بيروت.

وأعلنت الدنمارك أنها مستعدة لتقديم مساعدات إنسانية للبنان، في حين أكدت اليونان أنها مستعدة لمساعدة السلطات اللبنانية "بكل الوسائل المتاحة لها"، فيما أعربت قبرص أنها على استعداد لتقديم المساعدة الطبية للبنان، وقال وزير خارجيتها نيكوس كريستودوليدس: "قبرص مستعدة لاستقبال المصابين لتلقي العلاج وإرسال فرق طبية إذا اقتضى الأمر".

وأعلنت وزارة الطوارئ الروسية عن إرسال 5 طائرات إلى لبنان للمساعدة في إزالة أنقاض الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت.

من جانبه، أعلن وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، الأربعاء، إن بريطانيا ستقدم حزمة مساعدات لبيروت بقيمة خمسة ملايين جنيه إسترليني (6.6 مليون دولار)، تشمل المساهمة في عمليات البحث والإنقاذ والدعم الطبي المتخصص.

وأضاف راب: "سنقف إلى جانب الشعب اللبناني وقت الحاجة، سنقدم استجابة عاجلة وحزمة مساعدات.. ومساعدة إنسانية تصل إلى خمسة ملايين جنيه إسترليني، إضافة إلى دعم طبي متخصص".

وأردف: "الأمر الجوهري في هذا التوقيت هو أن دعمنا مصمم خصيصاً لتلبية الاحتياجات المحددة للغاية التي تحدثت عنها للتو مع رئيس الوزراء اللبناني".

في سياق متصل، أفاد بيان للحكومة اللبنانية أن وفداً عراقياً برئاسة وزير النفط العراقي اجتمع مع رئيس الوزراء اللبناني، الأربعاء، وأبلغه بأن بغداد ستقدم لبيروت مساعدات في صورة إمدادات وقود بعد الانفجار الذي وقع الثلاثاء.

وقالت وسائل الإعلام اللبنانية إن كمية من القمح ستصل يوم الجمعة من العراق كمساعدة بعد الانفجار الذي تسبب في افتقار العاصمة اللبنانية للقمح وفقاً لما ذكره محافظ بيروت.

بدورها، سترسل الجزائر 4 طائرات محملة بمساعدات إنسانية إلى بيروت، وباخرة محملة بمواد بناء للمساعدة في إعادة إعمار بيروت. وتشمل المساعدة الجزائرية للبنان إرسال أطقم طبية ومسعفين ومواد طبية وغذائية إلى بيروت.

من جهته، عرض وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، الأربعاء، مساعدة لبنان بعد الانفجار الهائل في بيروت في مكالمة هاتفية مع حسان دياب. وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان إن بومبيو أعرب عن "التزامنا الثابت بمساعدة الشعب اللبناني في مواجهته عواقب هذا الحدث المروع. وشدد على تضامننا ودعمنا للشعب اللبناني في تطلعه لنيل العزة والازدهار والأمن الذي يستحقه".

اقرئي المزيد: نجوم لبنان في حالة من الذعر...ودور الأزياء منكوبة

 
العلامات: انفجار بيروت