الخلافات بين الأميرين ويليام وهاري تعود إلى الواجهة من جديد

لا شك أنّ العديد من الأسرار مخبئة داخل أروقة العائلة الملكية البريطانية، وسيكشف كتاب "العثور على الحرية: هاري وميغان وتكوين عائلة ملكية حديثة" عن تفاصيل كثيرة عن خلافات بين الشقيقين ويليام وهاري دفعت الأخير وزوجته ميغان ماركل إلى الانفصال عن العائلة.

فيما يكشف كتاب جديد سيتم نشره في أكتوبر المقبل عن تفاصيل كثيرة في معركة الأميرين البريطانيين حيث يصف الكاتب روبرت لاسي خلافهما بأنه "أخطر صراع ملكي منذ أجيال"، مشيراً في الكتاب الجديد الذي يحمل عنوان Battle of Brothers: William and Harry - the Friendship and the Feuds، إلى التغييرات الجذرية التي غيرت علاقتهما بعد زواجهما.

ويقول لاسي في بيان نشرته مجلة بيبول: "كانت علاقة هاري ووليام قريبة جداً، وقد شهدت الأشهر الثمانية عشرة الماضية انهياراً مدمراً لروابطهما التي لم تكن قابلة للكسر سابقاً"، مضيفاً "كان الشقيقان لا ينفصلان أبداً، يفصل بينهما الآن أكثر من مجرد مسافة، فهما يتصرفان بتناقض كامل يعود لطفولتيهما وخاصة علاقة والديهما المضطربة وزواجهما الكارثي"، مستطرداً " لقد رأينا صراعات عديدة ضمن العائلة الحاكمة على مدى أجيال ولكن لا يوجد شيء عميق مثل هذا الذي يحدث بين هاري وويليام".

وبعودة للكتاب الأول فمن المتوقع صدوره في شهر أغسطس المقبل وهو يرسم رحلة الثنائي في العائلة المالكة حتى تنازلهما عن الخدمات الملكية، ويشير الكتاب إلى أن الأمير البريطاني وزوجته ناقشا أمر الانفصال عن العائلة الملكية قبل أن يتزوجا، وأشار إلى أن هاري كان "غير سعيد للغاية لفترة طويلة".

ويبدو أن هناك أكثر من 100 شخص من العائلة الملكية قدّموا معلومات لإنتاج الكتاب والذي يُعتقد أن يُظهر هاري وميغان في ضوء إيجابي، ومع تركيز الكتاب على موضوع انسحاب هاري وميغان من العائلة المالكة، كشف المساعدون الملكيون بأنهم قلقون حول تداعيات رسم الأمير ويليام باعتباره الرجل السيئ في الكتاب، والذي يُمكن أن يُحدث صدعا جديدا في العائلة المالكة.

اقرئي المزيد: الإطلالة الأولى لكيت ميدلتون بعد الحجر المنزلي غير متوقعة!