إطلالة في الطبيعة للملكة رانيا وابنتها: تطهو وتنحت في الخشب

لكي تؤكد دعمها للأشغال اليدوية والصناعات المحلية زارت الملكة رانيا، زوجة العاهل الأردني عبد الله الثاني، قرية أم قيس الأردنية وتحديداً "بيت البركة" برفقة ابنتها الأميرة إيمان وشاركت تفاصيل يومها مع متابعيها عبر مواقع التواصل.

ونشرت الملكة رانيا مجموعة من الصور والفيديوهات عبر حسابها الشخصي بموقع فيسبوك، تظهر من خلالها هي والسيدات العالمات في "بيت البركة"، وهن يقمن بالطهي وبصنع الحرف التقليدية من عمليات النحت في الخشب وغيرها.

وكتبت الملكة رانيا على الصور التي أظهرت فيها براعتها في الطهي والنحت: "جلسة ما بتنتسى اليوم في بيت البركة وبيت الورد مع إيمان وأهالي أم قيس، بشجع الكل يزور المنطقة".

واختارت الملكة رانيا لهذا اليوم الذي قضته في الطبيعة إطلالة ملونة وراقية بداية مع قميص صيفي باللونين الفوشيا ومطبع بالأبيض وهو ذو ياقة كبيرة وأكمام منفوخة وضيق عند الخصر، لائم تماماً تكاوينها الجسمانية الرشيقة، ونسقت معه سروالاً فضفاضاً ومريحاً باللون الأبيض، أما شعرها فربطته في كعكة متوسطة الارتفاع فيما تركت الغرة منسدلة على الجنبين.

أما ابنتها الأميرة إيمان فاختارت سروالاً مريحاً من الجينز الفاتح مع توب بيضاء وفوقها سترة فضفاضة وقصيرة باللون البيج تركتها مفتوحة، فيما تركت شعرها منسدلاً فبدت كشابة طبيعية بسيطة وليس كأميرة من الأسرة المالكة.

قضت الأم وابنتها وفق ما ظهر في الصور أوقاتاً ممتعة وتحدثتا مع السيدات ومع العاملين في البيت وكانت الضحكة مرتسمة طوال الوقت على وجهيهما وهما تستمعان للشروحات حول كيفية تحضير الطعام الأردني التقلديدي أو نسج الكوفية الأردنية الحمراء التراثية، ولم تستهن السيدتان بكورونا فرأيناهما تضعان الكمامة في معظم الصور.

اقرئي المزيد: ميغان ماركل تعود إلى السينما وإغلاق جميعة Sussex Royal Charity‎

العلامات: عائلات مالكة