"كفرناحوم" من فيلم سينما إلى وثائقي

لم تمضِ سوى أيّام قليلة على مهرجان كان السينمائي، غير أنّ الأحاديث عن هذا الحدث المميّز لم تتوقّف حتّى اليوم.

وبالطبع، ليست إطلالات النجمات والشهيرات وحدها المحور، إذ لفتتنا إنجازات كثيرة نسلّط الضوء اليوم على واحد عربي منها.

نجمة هذا الإنجاز هي المخرجة والممثّلة اللبنانية نادين لبكي التي أسرت العالم العام الماضي بفيلمها "كفرناحوم"، لا سيّما أنّها تحدّثت فيه عن قضايا اجتماعية مختلفة حرّكت الرأي العام الذي لم يخفِ تفاعله أو اهتمامه. ولم يقتصر نجاح فيلمها على النطاق المحلّي أو حتّى العربي، بل انتشر عالمياً في البلدان جميعها.

وفي مهرجان كان هذا العام، لم تتواجد نادين كمجرّد جهة أساسية في عالم الأفلام والسينما، إنّما ترأّست لجنة تحكيمUn Certain Regard، لتكون بذلك أوّل عربية تؤدّي هذه المهمّة.

أمّا الخبر الهامّ الذي أعلنت عنه لبكي، فهو عملها حالياً على وثائقي لفيلمها "كفرناحوم". فأحداث كثيرة شهدتها أعوام التصوير، ما دفعها إلى تسجيلها جميعها. وتقول: "خلال تصوير الفيلم، تحوّل الخيال فعلاً إلى حقيقة. وكانت الأوقات جميعها مثيرة للاهتمام لا بل قوية، ما دفعنا إلى العمل على وثائقي عن المحاور جميعها وعن الشخصيات ومصيرها اليوم".

ولم يتمّ الكشف عن تفاصيل إضافية، ما يعني أنّه ما علينا سوى الانتظار للاطّلاع على إبداع جديد بتوقيع لبكي.