في يوم المرأة الإماراتية: تحية إلى 8 مبدعات في 8 مجالات حيوية

يوماً بعد يوم يزداد تأثير المرأة الإماراتية في مختلف القطاعات الحيوية الفاعلة والسبب الأول لهذه الإنجازات يعود إلى دعم القيادة المستمر لها وتعزيز تواجدها في سدة القرار، كما ويعود إلى نشاطها ومجهودها الشخصي وقوة إرادتها التي تخولها كسر الصعاب للوصول إلى أحلامها. لمناسبة يوم المرأة الذي يحل في 28 من الشهر الحالي، نلقي الضوء على سيدات شابات برعن في العديد من المجالات الحيوية وسجلن حضوراً قوياً هذا العام وكن حديث المجتمع العريض.

أعمال

عائشة بن بشر: جاءت في المرتبة العاشرة ضمن أقوى سيدات الشرق الأوسط لعام 2020 ، تعمل عائشة المدير العام لمكتب دبي الذكية المكلف بالتحول الذكي على مستوى المدينة في دبي ، وتشغل أيضًا منصب رئيس المجلس العالمي لأهداف التنمية المستدامة 11، وهي أيضًا عضو في مجالس المستقبل العالمي للمنتدى الاقتصادي العالمي ، وفريق مؤشر جاهزية المدن الذكية للثورة الصناعية الرابعة ، وكانت تعمل سابقاً مساعد المدير العام لمكتب دبي التنفيذي ، وعملت كوكيل مساعد لدولة الإمارات العربية المتحدة في وزارة العمل.

فضاء

مريم الشامسي: برز اسمها قبل إطلاق "مسبار الأمل" ورأيناها على وسائل الإعلام تشرح المزيد عن مهمته، وهي قائد الأجهزة العلمية ضمن الفريق العلمي في المشروع وتعمل مهندسة كومبيوتر ضمن الفريق، وتوفر لها الاكتشافات اليومية الخاصة بتجهيز المسبار. وحول العمل كانت قد صرحت أن 80% من الفريق العلمي الخاص بالمشروع من النساء، بينما يبلغ إجمالي مشاركة النساء في المشروع ككل حوالى 34%. أضافت " هذه النسبة العالية من المشاركة النسائية تترجم السياسة التي أنتهجتها الإمارات في أن معيار الكفاءة هو الذي يحكم الاختيارات وأنه لا فرق بين ذكر أو أنثى".

موضة

ياسمين الملا: برز اسمها سريعاً في عالم الموضة وأثبتت جدارتها وموهبتها في التصميم فباتت اسماً معروفاً على الصعيد المحلي والعربي وهي تقول عن رحلتها في هذا المجال "بالنسبة إليّ، الموضة وسيلة أعبّر من خلالها عن ذاتي فأنا أستمتع كثيراً عندما أقوم بابتكار التصاميم أو أيّ شيء آخر في الحياة. فكل مجموعة من مجموعاتي تحمل رسالة خاصّة وتقدّم مفهوماً جديداً للجمال في كل مرّة. وعلى مرّ المواسم، أقوم بالتعبير عن مشاعري وأفكاري وذوقي في تصاميمي بأشكال مختلفة". أسست علامة YNM بعد أن تخصّصت في تصميم الأزياء في جامعة لندن للموضة.

ريادة

شيخة المهيري: سيدة أعمال شابة تخصصت في مجال الأعمال في لندن وأسست شركة MAD للاستثمارات وأنجزت مع فريق عملها أول مشروع ضيافة، وهو SocietyDXB Café & Lounge يليه Toplum في مردف سيتي سنتر . وأكدت لنا في لقاء سابق أن العمل في الإدارة هو تحد يومي لمواكبة متطلبات السوق والتغييرات الحاصلة في الاحتياجات الاستهلاكية. تقول "نركز في مشاريعنا على عناصر أساسية هي الخبرة والابتكار والاستدامة. ونهدف إلى بناء مفاهيم الأغذية والمشروبات التي توفر للعملاء تجربة متميزة. لكل مكان هوية خاصة، مع التركيز على التصميم الداخلي الملهم. وهذا الأمر يضمن عيش تجربة جديدة لا تنسى في كل مرة يقصدنا فيها الزبائن". وللشابات الطموحات تقول "لا يمكن أن تنجحي قبل أن تعرفي معنى الفشل. ولذلك لا تخشي الإخفاق، بل عيشي التجربة كي تتفادي أخطاءها في المرة المقبلة ولكي تعرفي إمكاناتك الحقيقية. الطريق لن يكون سهلاً ولن تحققي ما تتمنينه في يوم واحد، بل قد يستغرق الأمر سنوات. ولكن إذا آمنت أنّ حلمك سيتحقّق، تصلين ولو بعد حين إلى السبيل لتحقيقه".

رياضة

آمنة القبيسي: سائقة فورمولا 1 محترفة خطفت الأنظار بقوة خلال المراحل الختامية لسباقات الفورمولا لعام 2019، بعد أن تمكنت من الفوز في السباق الأول ببطولة فورمولا 4 الإمارات متفوقة على كل السائقين المشاركين به من الرجال والسيدات. وهي اليوم بعمر العشريت عاماً احتاجت آمنة 6 سنوات فقط في عالم سباقات السيارات من أجل الوصول للعالمية وتسجيل اسمها بأحرف من ذهب في سجل أبطال سباقات الفورمولا المختلفة. وبدأت البطلة الإماراتية مسيرتها في سباقات السيارات في عمر 14 عاما، حيث تأثرت هي وأختها حمدة بوالدهما خالد القبيسي، البطل الإماراتي في سباقات التحمل للسيارات. وأكدت آمنة أن اقتران اسمها باسم دولة الإمارات في المحافل الدولية من أهم الأسباب التي تدفعها للتألق والنجاح وتحقيق الإنجازات، حيث أوضحت "لقب سفيرة الإمارات في مجال رياضة السيارات أسعدني كثيرا وحفزني لتحقيق المزيد، وبات طموحي أن أكون من العشرة الأوائل على مستوى العالم في مجال الفورمولا 1، رغم علمي بأن ذلك أمر صعب ويحتاج لتدريب مجهود وخبرة كبيرة".

سينما

نايلة الخاجة: هي من أهم المخرجات العربيات والإماراتيات، كما أنها كاتبة سيناريو ورسامة، لمع اسمها في عالم السينما العربية كونها أول إماراتية تخوض مجال صناعة الأفلام. تناولت مواضيع وقضايا إنسانية، اجتماعية مثيرة للجدل في مجتمعها. لكنها تميزت بإصرارها على العمل وجرأتها في التعبير من خلال الوثائق التي أعدّتها. أسسّت شركة إنتاج سينمائي خاصة بها عام 2005، وتسمى Seven-D ونالت العديد من الجوائز والتكريمات.

سياسة

نورة الكعبي: بعد أن باتت وزيرة للثقافة والشباب خلال الشهر الفائت ضمن التشكيل الوزاري الجديد الذي أعلنه الشيخ محمد بن راشد خلال الشهر الفائت، عبرت نورة بنت محمد الكعبي عضو مجلس الوزراء الإماراتي عن شكرها لقيادة دولة الإمارات على هذه الثقة الغالية. وأشارت إلى أن المرحلة المقبلة تحمل أولويات جديدة للنهوض بقطاع الثقافة والشباب من خلال رؤية استراتيجية تتناسب مع تحديات المرحلة، وتوظف قدرات شباب الإمارات في الاستفادة من الفرص المجدية في قطاع الصناعات الثقافية والإبداعية. يذكر أن الكعبي هي سيدة اعمال ناجحة ولديها مساهمات ثقافية واجتماعية كما أنها الرئيس التنفيذي لهيئة المنطقة الإعلامية في أبوظبي وتوفور54. وهي أيضا عضو في المجلس الوطني الاتحادي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

إعلام

رؤى الصبان: تعد من أشهر المذيعات العربيات اللواتي أثبتن قدرة كبيرة على المحاورة والنجاح في دخول قلوب الملايين كما أن لها تجارب تمثيلية ناجحة وهي تؤكد أن نجاحها يعود بداية إلى الدعم الذي تلقته على أرض بلدها وما توليه القيادات من تقدير للمواهب الشابة.

اقرئي المزيد: تعرفي على أول بطلة لسباق الدراجات الهوائية في السعودية