سينتيا صموئيل والسفر: هل تستقر في دبي نهائياً؟

في حديث خاص، كشفت الممثلة اللبنانية سينيتا صموئيل أنها سافرت مؤخراً إلى دبيّ وبقت لمدّة عشرين يوماً فيها, وهذا ما جعلها تكتشف هذه المدينة فعلاً وتستمتع بما تقدّمه. فاستطاعت أن تلتمس نمط الحياة فيها ما جعلها تشعر أنّها مكاناً يمكن فعلاً أن تنتقل للعيش فيه في المستقبل لا سيّما أنّها وللمرّة الأولى تقضي فترة طويلة فيها. إذ لطالما سافرت بغية العمل واقتصرت مدّة إقامتها فيها بضعة أيّام أو يومين فحسب.

وفي المقابل، أشارت سينتيا إلى أنّها وفي حال كانت تبحث عن مكان يشعرها بالطمأنينة وراحة البال، فما من مكان تختاره غير بالي، إذ زارتها سابقاً برفقة أصدقائها واختبرت التأمّل وشعرت بالاسترخاء وأحبّت ذلك فعلاً. لذلك فهي وجهتها المثاليّة للاسترخاء وتحبّ التوجه إليها مرّة أخرى.

أمّا بشكل عام، فترى سينتيا السفر نوعاً من الرفاهية وتعتبره أمراً يجب أن تكون ممتنة لاستطاعتها القيام به، إذ ثمّة أشخاص ليس بإمكانهم السفر واختباره. كذلك، ترى أنّها محظوظة بامتلاكها جواز سفر كنديّ ما يسمح لها بالسفر أحياناً إلى بلدان أكثر وبسهولة أكبر. إنّما ترى في المقابل أنّ السفر قد يكون إيجابيّاً أحياناً، وسلبيّاً أحياناً أخرى. فيشعرك أنّك عالقة في مكان يصعب عليك العيش فيه كونك تكتشفين حضارات وثقافات مختلفة وتقارنين نمط حياة تلك البلدان مع الحياة التي تعيشينها في بلدك.

أخيراً، تحرص سينتيا دائماً أن تكون مستحضرات العناية ببشرتها برفقتها فهي لا تستغني عنها أينما ذهبت. كذلك تشدّد على أنّها لا يمكنها السفر من دون الـiPad برفقتها في حال اضطرّت إلى الاهتمام بأيّ شيء متعلّق بعملها. فضلاً عن أنّها تحرص دوماً على شراء تذكار يذكّرها بالبلد الذي سافرت إليه.

اقرئي أيضاً: هذه المستحضرات من Dolce&Gabbana Beauty لا تفارق حقيبة سينتيا صموئيل