سبب شخصي يدفع سيلينا غوميز نحو عالم التصميم

تُعدّ سيلينا غوميز من الشخصيات العالمية الشهيرة اللواتي يتركن بصمة خاصّة سواء في الأعمال التي تُقدّم أو من خلال مختلف الخطوات والمراحل في الحياة الاعتيادية.

ومنذ فترة قصيرة، عادت المغنّية الشابّة إلى مواقع التواصل الاجتماعي بعدما اختارت الانقطاع عنها لبعض الوقت. ومع عودتها هذه، امتلأ جدول أعمالها بالجديد لتفاجئ الجميع سواء في أدائها مع كاردي بي خلال حفل كوتشيلا أو في الموسيقى التي ستكشف عنها قريباً أو حتّى في دورها كسفيرة لعلامة كوتش Coach ومشاركتها في الحملة الإعلانية الجديدة الخاصّة بها Dream It Real.

أمّا اليوم، فالتصميم هو محور الخطوة الجديدة التي تخطوها غوميز، وذلك بالتعاون مع تيريزا ماري مينجوس، صديقتها المقرّبة ومساعدتها السابقة. وقد عملت النجمة على تصميم ثلاث قطع من ملابس السباحة، مع الإشارة إلى تميّز إحداها بالخصر العالي. وبالنسبة إلى السبب الشخصي الذي دفع غوميز أو شجّعها على التصميم وحتّى تصميم القطع بهذه الطريقة، فهو خضوعها لعملية زراعة الكلى في العام 2017.

فمنذ ذلك الوقت، تحاول غوميز إخفاء الندبات التي خلّفتها جراحتها فتعزّز راحتها. والشفافية التي ترافق خطوة النجمة التصميمية تدفعنا إلى البحث باستمرار عن كل الطرق التي تعزّز ثقتنا بأنفسنا وتجعلنا مرتاحات مع ذواتنا ومع الأخريات من حولنا.