لارا اسكندر: الباب مفتوح دائماً للنجاح

دخلت المجال الفنّي في سنّ صغيرة، ومنذ تلك اللحظة وهي تعمل جاهدة وتطوّر شغفها باستمرار، فجلّ ما تريده هو أن تكون سعيدة في حياتها، لذلك تسعى إلى القيام بكل ما يزيدها فرحاً. هي الفنانّة المصريّة الشابّة لارا اسكندر التي تستعدّ لإطلاق أغنية مصريّة جديدة ومختلفة لا تشبه السائد حاليّاً. ماذا تقول لارا عن هذا العمل الجديد؟ هل من ألبوم قريب؟ وكيف وجدت الحياة الزوجيّة؟ عن كل هذه الأسئلة وغيرها تجيب لارا بكل شفافيّة.

حوار: نيكولا عازار، تصوير: علي صعب، إدارة فنيّة وتنسيق: فرح كريديّة، ماكياج: Yvanna من Velvet، تصفيف شعر:Ivan من Velvet، موقع التصوير:Gray Gardens Plant Studio ، بيروت

“هذا يغير كل شيء”… فيلم ضد التمييز

أخبرينا عن أجواء جلسة التصوير.

أحبّ التعاون مع أشخاص يبعثون الطاقة الإيجابيّة من حولهم، لأنّ العمل يصبح غاية في السهولة والابتكار. وبالتالي، لا يسعني سوى تكريس كل طاقتي ليكون العمل مثمراً بكل ما للكلمة من معنى. إلى جانب ذلك، تحظى بيروت بمكانة خاصة في قلبي، وفي كل مرّة أزورها أجد نفسي منجرفة نحو مشاريع لم تكن في الحسبان تثري زيارتي وتزيدها متعة.

 

بعد 10 سنوات من العمل في المجال الفنّي، كيف تجدّدين شغفك؟

دخلت المجال الفنّي في سنّ صغيرة، ومنذ تلك اللحظة وأنا أعمل جاهدة وأطوّر شغفي باستمرار وأحافظ على أخلاقيّاتي في العمل، إلّا أنّ الأهمّ هو أنّني أجد التوازن بين حياتي المهنيّة والشخصيّة، فلو لم أفعل ذلك، لكنت خسرت الكثير من الصداقات والروابط العائليّة وفقدت معنى السعادة التي كلّلتها أخيراً بزواجي.

لست من النجمات اللواتي يحيين عدداً كبيراً من الحفلات لكنّك تظهرين على الكثير من أغلفة المجلّات العربيّة، كما أنّك تتلقّين دعوات إلى أهمّ الفعاليّات الاجتماعيّة وتلك الخاصة بالموضة والجمال. كيف تبرّرين ذلك؟

لا أدري ما السبب لكنّني أظنّ أنّني محظوظة والحمدلله، علماً أنّني أحبّ التعبير عن ذاتي وآرائي، بخاصة أنّني أعمل جاهدة على تطوير أفكاري التي أترجمها لاحقاً في أعمال ملموسة.

أشعر بأنّك بتّ اليوم أكثر التزاماً من السابق. ماذا تريدين من الحياة؟

أريد أن أكون سعيدة في حياتي، لذلك أسعى إلى القيام بكل ما قد يزيدني فرحاً. فما من أمر يستحقّ أن نقسو على أنفسنا من أجله. في السابق، أردت أن أحقّق كل ما أتمنّاه وكنت أحزن عندما لا تسير الأمور كما أريد، لكنّ الحياة أسهل من ذلك، وحتى إن فشلت، ثمّة دائماً باب مفتوح للنجاح.

جينيفر لوبيز ترتبط رسمياً بأليكس رودريغيز

هل من أمور معيّنة في الحياة تسعدك؟

ليس بالفعل، لكنّني سعيدة جدّاً بما وصلت إليه، وسأكمل الإبحار في هذه الرحلة، لا سيّما أنّني أستعدّ لتصوير كليب جديد، ناهيك عن أنّني أختبر الحياة الزوجيّة الفعليّة بعد انتقالي إلى منزلي الجديد، وهي تجربة رائعة.

وهل تشعرين إذاً بالاكتفاء؟

أجل.

كيف وجدت الحياة الزوجيّة في منزلك الجديد؟

كنت أعتقد أنّها صعبة لكنّني وجدتها سهلة ومشوّقة. وعلى الرغم من أنّ زوجي قد يعمل لساعات طويلة ويتركني بمفردي في المنزل، أعتبر الخصوصيّة من أولويّاتي، فأستفيد من وقت غيابه لأستمتع بفسحة الحريّة الخاصة بي. كذلك، نحبّ أنا وزوجي كثيراً دعوة الأصدقاء والاستمتاع برفقتهم، علماً أنّه يجيد الاهتمام بهذه التفاصيل وأنا أساعده والحال نفسها عندما يقرّر تحضير طبق ما! هو طبّاخ ماهر ولا يمكنني التذمّر أبداً.

 

ما هو الطبق الألذّ الذي يعدّه؟

طبق الريزوتو مع الفطر، كما ويهوى المشاوي على أنواعها.

هل تعتبرين أنّ دعوة الأصدقاء والاحتفاء بهم هي مرحلة موقّتة بخاصة أنّكما حديثا الزواج؟ 

لا أظنّ ذلك، فالحال هي نفسها مع أهلي وأهله. نحن نحبّ دعوة الأقارب والأصدقاء وذلك يتماشى مع طباعنا.

ما هو الشعور الذي تملّكك حين انتقلت إلى منزلك الجديد؟

كان الشعور حلواً ومرّاً في الوقت عينه. فأنا شديدة التعلّق بأهلي وبغرفتي، ولكن حين حصل ذلك، شعرت بأنّني مستعدّة للانتقال وبأنّني بحاجة إلى مزيد من الخصوصيّة.

كيف تصبحين عندما تغضبين؟

أعبّر عن غضبي بصمت وبطريقة ساخرة من دون التجريح بأحد، لا أنفعل ولا أرفع صوتي.

من هو نجم جايمس بوند الجديد؟

هل تعتذرين في حال أخطأت بحقّ أحدهم؟

بالطبع لأنّني أحبّ المعاملة بالمثل.

هل أنت مستعدّة للإنجاب؟

ليس بعد، ولكن لا أحد يعلم متى تحين الساعة.

وهل أنت خائفة من هذه التجربة؟

أشعر ببعض الخوف، وأظنّ أنّه لا يزال أمامي بعض الأمور التي أريد أن أنجزها قبل الإقدام على هذه الخطوة.

 

إعداد: نيكولا عازار
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من مشاهير عرب