EVA PERÓN سيّدة الأرجنتين الأولى التي شغلت العالم


بكى الشعب الأرجنتيني بحرقة يوم وفاة سيّدته الأولى Eva Perón، فالشابّة التي خطفها مرض السرطان عن عمر يناهز 33 عاماً اكتسبت حبّ واحترام معظم فئات المجتمع بفضل أعمالها الإنسانيّة والخيريّة، كما كانت أيقونة موضة وجمال في أربعينات القرن الفائت فأرست القواعد التي اتّبعتها من بعدها الكثير من السيّدات الأوائل.

Evita أو «Eva الصغيرة» هو الاسم الذي اشتهرت به والذي أطلقه عليها محبّوها، فهي كانت شابّة يافعة حين أصبحت سيّدة الأرجنتين الأولى. كيف دخلت قلب الرئيس؟ وما هو السرّ الذي خوّلها اكتساب محبّة الملايين؟

ولدت Eva في قرية Los Toldos في العام 1919 وكانت أحوال أهلها الماديّة جيّدة، إلّا أنّ هذه الحال تغيّرت بعد وقت قصير حين صادرت الحكومة المزرعة التي كان والدها يديرها، ما دفعه إلى هجر أسرته، تاركاً أولاده في عهدة أمّهم التي عانت كثيراً حتى توفّر لهم حاجاتهم الأساسيّة.

اقرئي: KIM NOVAK مدلّلة هوليوود في الخمسينات

من الفقر إلى التمثيل

أثّرت الظروف الماديّة الصعبة التي عاشتها الفتاة على نفسيّتها ودفعتها للبحث عن أيّة فرصة كي تخرج من حياة الفقر، ولأنّها فُتنت بعالم هوليوود وبالممثّلين الأميركيّين المشهورين، أرادت في مراهقتها أن تصبح ممثّلة، فانتقلت إلى مدينة Buenos Aires، وبعد الكثير من المحاولات تمكّنت من إيجاد عمل كممثّلة في فرقة شعبيّة تقدّم عروضاً في مختلف المدن الأرجنتينيّة، وكانت الشابّة الشقراء تقتطع جزءاً من راتبها المتواضع وترسله إلى أسرتها لمساعدتها على تحمّل تكاليف المعيشة. وبعد هذه الفترة، عملت Eva في مسلسلات إذاعيّة ثمّ شاركت في أفلام محليّة وباتت وجهاً معروفاً في الأوساط الفنيّة.

وفي العام 1944، وقع زلزال كبير في الأرجنتين ذهب ضحيّته آلاف الأشخاص، ولجمع المساعدات للفقراء والمحتاجين الذين خلّفهم الزلزال من دون مأوى، طلب العقيد في الجيش Juan Domingo Perón من الفنانين المشهورين مساعدته في دعم حملات التبرّعات، فالتقى بالممثّلة الشقراء الموهوبة التي كانت تبلغ في ذلك الحين 25 عاماً وجمعهما الحماس الكبير لتقديم المساعدة.

المزيد: ROMY SCHNEIDER صاحبة أجمل عينين في السينما الفرنسيّة

مساعدة الفقراء قضيّتها

تبنّت Evita التي عرفت معنى الفقر والعوز قضيّة مساعدة الفقراء فكسبت بفضل عزيمتها القويّة وإصرارها وذكائها الفذّ إعجاب العسكري المحبوب في الأوساط الشعبيّة، وعلى الرغم من محاولات خصومه السياسيّين والعسكريّين إبعاده عنها،
لم يتمكّنوا من منع الحب الذي نشأ بينهما، فتزوّجا في أكتوبر عام 1945، وبعدها بسنة ترشّح Perón لرئاسة الأرجنتين لتصبح زوجته الجذّابة سيّدة البلاد الأولى.

مع زوجها الرئيس الأرجنتيني الراحل

إبراز قوّة النساء

ساهمت سيّدة الأرجنتين الأولى في تمكين النساء ودخولهنّ سوق العمل وتحويلهنّ إلى قوّة اقتصاديّة مهمّة، كما أدّت دوراً كبيراً في منح المرأة حقّ التصويت في العام 1947 وزارت العديد من الدول الأوروبيّة وحاولت تعزيز انفتاح بلادها على مختلف دول العالم في مسعى دائم لتحسين صورة زوجها وخدمة وطنها وشعبها.

سيّدة السياسة

لم تكن Evita مجرّد وجه جميل بل كانت سياسيّة من العيار الثقيل، فقد تمكّنت من مساعدة زوجها في اتّخاذ القرارات المهمّة ودعمته على الدوام لا سيّما في خطاباتها التي كان الجمهور الأرجنتيني ينتظرها على أحرّ من الجمر، كما تمكّنت من الوقوف بصلابة أمام السياسيّين الذين استغلّوا أصلها الفقير كي يهاجموها إعلاميّاً ويقلّلوا من شأنها. بالإضافة إلى ذلك، اعتادت أن تستقبل العمّال والمزارعين والنقابيّين للاستماع إلى مشاكلهم ومحاولة مساعدتهم بشتّى الطرق.

وفي العام 1948، أنشات Evita مؤسّسة خيريّة حملت اسمها وتلقّت الدعم من رجال الأعمال وأصحاب أكبر الشركات والمصانع لتأمين الطبابة والتعليم للمناطق الفقيرة، فرعت بناء مئات المدارس والمستشفيات، إلّا أنّ القدر لم يمنحها الكثير من الوقت إذ اكتشفت إصابتها بمرض السرطان وتوفيت في العام 1952 عن عمر 33 عاماً وقد خرج الملايين لوداعها فكانت جنازة مهيبة لا ينساها التاريخ.

تخطب أمام آلاف النساء

اقرئي أيضاً: سيندي كروفورد أيقونة التسعينات

إبداع Madonna

في العام 1996، قدّمت النجمة الأميركيّة Madonna فيلماً غنائيّاً عن حياة السيّدة الأولى الراحلة أعادها إلى الواجهة من جديد وكرّسها كأيقونة موضة في نفوس الجيل الجديد الذي لا يذكر الكثير عنها، فقد كانت من أكثر النساء شياكة واهتماماً بإطلالاتها وتألّقت في الفساتين الضخمة المخصّصة للسهرات كما بدت في قمّة الأناقة حين انتقت البدلات الرسميّة. أمّا مجوهراتها وأكسسواراتها، فكانت مليئة بالإبداع الذي عكس ذوق سيّدة استثنائيّة بكل ما للكلمة من معنى.

الشعر الأشقر الجميل

تميّزت Evita بشعرها الأشقر الجميل والمجعّد الذي فردته حيناً ورفعته حيناً آخر على شكل Chignon أنيق، معتمدة تسريحة الريترو التي راجت في الثلاثينات والأربعينات، أمّا بشرتها البيضاء الشبيهة ببشرة الأطفال فأبرزتها من خلال كريم الأساس الفاتح مع أحمر شفاه قوي.

لاقت بها تسريحة الريترو

مسرحيّة في أوبرا دبي

استوحى العديد من مصمّمي الأزياء الراحلين والحاليّين إبداعاتهم من أسلوب السيّدة الأرجنتينيّة الأولى، كما تمحورت حولها الكثير من الأعمال الدراميّة والغنائيّة والموسيقيّة. وفي هذا السياق، تُعرض في أوبرا دبي مسرحيّة Evita من 22 يناير حتى 3 فبراير، ويدور العرض المسرحي حول قصّة Eva Perón، مستعرضاً الكثير من نواحي حياتها.



شاركينا رأيكِ