البندقيّة…مدينة الأحلام

تشتهر البندقيّة بألقاب كثيرة منها «مدينة الماء»، «المدينة العائمة»، «مدينة الأقنعة» و«مدينة الجسور»، فهي أشبه بمتحف غني بأجمل اللوحات الطبيعيّة ومبني فوق الماء على بحيرة قديمة على طول البحر الأدرياتيكي في شمال شرق إيطاليا. تروي البندقيّة قصّة مدينة تاريخيّة عبر قنواتها وجسورها وبحيراتها وأزقّتها فتحبس أنفاسك منذ لحظة وصولك إليها وحتى مغادرتك، وهي تشكّل وجهة مثاليّة لقضاء عطلة قصيرة والابتعاد عن روتين الحياة. أمّا أفضل وقت لزيارتها، فهو خلال شهر سبتمبر، إذ يقلّ فيها اكتظاظ السيّاح ويكون طقسها رائعاً.

يحلم كلّ شخص بزيارة بلد أو منطقة معيّنة، وبالنسبة إليّ لطالما رغبت في التوجّه إلى البندقيّة. فقد قرأت عنها في الكتب واستكشفتها بالصور وعبر وسائل التواصل الاجتماعي ومع الممثّلة Angelina Jolie في فيلم The Tourist، لكنّني لم أتخيّل يوماً أنّ جمال هذه المدينة وسحرها قد يفوقان كل توقّعاتي.

كارلا لطيف – البندقيّة

الشلالات… أروع ما صنعته الطبيعة

تضمّ البندقيّة 450 جسراً و120 جزيرة ومتاهة من الشوارع الضيّقة والمتعرّجة التي يملؤها السيّاح عادةً طوال السنة، لذا لا تتوقّعي أن تزوري المدينة كلّها في يومين وحسب. وما يميّز هذه البقعة هو أنّك لن تري فيها ولو سيّارة واحدة طوال فترة زيارتك، فوسيلة النقل الوحيدة في البندقيّة هي الحافلات المائيّة وقوارب الغندول المذهلة.

لذا، إن كنت تخطّطين لإقامة مميّزة، أنصحك شخصيّاً باختيار فندق قريب من محطّة الحافلات، لأنّك لن ترغبي حتماً في حمل حقائبك لمسافات طويلة.

تُعتبر البندقيّة مدينة معاصرة جدّاً إذ تضم أهمّ المتاجر الفاخرة والمتاحف والمعارض الفنيّة، لذا لا تتردّدي في اختيار الإطلالات المميّزة والمريحة طبعاً لأنّك ستجدين في كل زاوية من هذه المدينة موقعاً رائعاً لتلتقطي الصور فيه، وستودّين أن تبدو إطلالتك فريدة ومعاصرة حتماً في الصور التذكاريّة. وبالنسبة إليّ، حالما قرّرت السفر إلى البندقيّة، تساءلت أوّلاً عن الملابس التي سأحتاج إليها لهذه التجربة الاستثنائيّة!

 

أنشطة لا بدّ من القيام بها ومواقع لا بدّ من زيارتها

منذ لحظة وصولك إلى البندقيّة، ستدهشك روعة الغندول إذ ستقعين تحت سحر تلك القوارب السوداء الطويلة التي تشكّل جزءاً من الثقافة المحليّة.

وطوال رحلتك، ستجدين هذه القوارب مكتظّة بالسياح في كل زاوية في أرجاء البلدة وستمتّعين ناظريك بهذا المنظر الرائع! لذا، لا تفوّتي فرصة ركوب القارب عبر القنوات والممرّات المائيّة التي ستأسرك بسحرها وروعتها! ولا بدّ أن تتجوّلي في الشوارع لتأمّل المناظر الجميلة والأزقّة الاستثنائيّة، وستجدين نفسك تبتسمين وتلوّحين بيدك للسيّاح المارّين على متن قوارب أخرى بينما تمتّعين نظرك وتلتقطين أجمل الصور للّوحات الطبيعيّة المحيطة بك. قد تكون هذه القوارب سياحيّة جدّاً ومكلفة، ولكن لن تكتمل رحلتك إلى البندقيّة من دونها!

وبما أنّ هذه البقعة صغيرة نسبيّاً، يمكنك استكشافها سيراً على الأقدام، فالمعالم السياحيّة كلّها تبعد حوالى 20 دقيقة عن جسر Rialto أو ساحة San Marco. وإن أردت الاستمتاع برؤية البندقيّة من الأعلى، زوري مركز التسوّق T Fondaco dei Tedeschi الذي يُعدّ أحد أجمل المباني التاريخيّة ووجهة تسوّق مثاليّة وتوجّهي إلى السطح للاستمتاع بمنظر يعجز الكلام عن وصفه.

ويمكنك أيضاً زيارة جسر Rialto للتنزّه في أرجاء السوق ثمّ التوجّه إلى ساحة San Marco التي تُعتبر من أبرز المعالم التي يرتادها السيّاح في البندقيّة، فهي الساحة العامّة الأساسيّة والغنيّة بالتاريخ والمباني المهمّة والمقاهي والمتاجر والفنّانين!

ومع أنّ هذه المدينة ساحرة وآسرة في النهار، تزداد جمالاً وغموضاً في الليل أيضاً. فالتنزّه في أرجاء البندقيّة يحلو تحت النجوم، لا سيّما أنّ السيّارات غير منتشرة في شوارعها. وقد تسيرين لساعات من دون أن تشعري بالتعب، إذ تنقلك أضواء المصابيح والنسيم العليل والقوارب وضوء القمر وعزف الموسيقى في الشوارع إلى عالم الأحلام والرومانسيّة الإيطاليّة الذي لطالما جذب السيّاح منذ أيّام Casanova وحتّى الآن. وبما أنّ ليالي البندقيّة هادئة، تقفل المتاجر عند منتصف الليل، لذا إن كنت ترغبين في التنزّه في الشوارع، أنصحك ببدء أمسيتك في وقت مبكر.

10 أمور لا تفوتي القيام بها خلال زيارتك إلى عاصمة أيسلندا

الطعام

بعد التسوّق والتمتّع بمنظر البندقيّة من الأعلى والتجوّل على متن القارب في القنوات، كلّ ما تحتاجين إليه الآن هو الاستمتاع بتجربة طعام استثنائيّة. وفي حال لطالما كانت البندقيّة على قائمة أمنياتك، من المؤكّد أنّك من عاشقات المطبخ الإيطالي الشهي!

يشكّل مطعم De Pisis خياراً مثاليّاً لوجبة غداء لذيذة فهو يقع على شرفة فندق Monaco & Grand Canal المطلّ على القناة الكبيرة وينتظر فيه السياح في الطابور. المأكولات التي يقدّمها هذا المطعم مميّزة ولذيذة للغاية، لا سيّما المعكرونة ناهيك عن المنظر الخلّاب الذي يطلّ عليه.

ولإشباع رغبتك في تناول الحلويات، لا بدّ لك من تذوّق المثلّجات الإيطاليّة في متجر Suso في San Marco فهو أشبه بملاذ لعشّاق المثلّجات.

أمّا بالنسبة إلى العشاء، فيعدّ مطعم L’Osteria di Santa Marina خياراً مثاليّاً لتجربة استثنائيّة لا سيّما أنّه مطعم صغير وحميم وطاقم العمل فيه ودود ومحترف جدّاً ويتكلّم كل لغات العالم. صحيح أنّ وجباته قد تكون صغيرة، إلّا أنّ مذاقها شهي واستثنائي كما أنّ طريقة تقديمه مميّزة وفريدة من نوعها. ولا تنسي أن تطلبي الـTiramisu للتحلية فهي ربّما الأفضل في العالم.

مهيرة عبد العزيز و10 أسرار عن السفر

جزيرة لا بدّ من استكشافها

عندما تزورين البندقيّة، خصّصي يوماً لاستكشاف الجزر، فبالطبع لن ترغبي في تفويت فرصة قضاء بعض الوقت في جزيرة Burano المفعمة بالحياة والألوان والملقّبة بـ«بلدة قوس القزح».

هذه الجزيرة بمثابة جنّة من الألوان إذ تملؤها المباني والمنازل المطليّة بأجمل التدرّجات وأواني الأزهار الملوّنة التي تنعكس على المياه وتتماشى مع قوارب الصيد الملوّنة أيضاً. تلك المنازل هي أكواخ الصيّادين الذين يعملون على جزيرة Burano ودائماً ما يطلون منازلهم بألوان قوس قزح ليتمكّنوا من رصدها من البحر وفي الضباب الكثيف الذي يغطّي الجزيرة في الصباح.

وبينما تتنزّهين وتعبرين الجسور الصغيرة والمتعدّدة، لن تزعجك الضوضاء فلن تسمعي سوى صوت طيور النورس والأولاد الذي يلعبون في كلّ مكان، وستلاحظين حتماً برج الأجراس المائل الذي يشكّل نموذجاً مصغّراً عن برج Pisa المائل.

تشتهر Burano بالمأكولات البحريّة الطازجة وAl Gatto Nero من أشهر المطاعم على الجزيرة، كما وبإمكانك تناول طعام الشوارع مثلاً، بحيث تشترين قطعة بيتزا كما يفعل السكّان المحليّون وتستمتعين بها في أحد المتنزّهات.

وتُعرف جزيرة الألوان هذه أيضاً بصناعة الكروشيه، فزوجات الصيّادين ينسجنه منذ القرن السادس عشر ولطالما اشتراه ملوك أوروبا من هذا الموقع بالذات. وقد ترغبين أيضاً في زيارة متحف Burano للكروشيه حيث تتعرّفين أكثر على هذه الحرفة القديمة.

في الختام، إن كنت تبحثين عن مغامرة إيطاليّة استثنائيّة، أؤكّد لك أنّ البندقيّة ستفوق توقّعاتك وستكون جزيرة Burano الوجهة الأبرز في رحلتك، بدءاً بالطعام والمناظر الطبيعيّة الخلّابة وصولاً إلى التسوّق وزحمة الناس. لا شكّ أنّ البندقيّة هي من أشهر الوجهات في إيطاليا لسبب وجيه، فهي جوهرة ساحرة ستفاجئك بأكثر من طريقة وتتيح لك قضاء أجمل أيّام حياتك لتبقى دائماً مطبوعة في الذاكرة ومحفورة في القلب.

زينة مكي تشاركنا بجوانب من شخصيتها تتعلّق بالسفر

إعداد: خاص هيا
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من سفر