Irum Farhat: تغيير الديكور يجدّد علاقتك بمنزلك

بعد أن نالت شهادة في علم النفس وأخرى في الأدب الإنكليزي، ولأنّها لطالما كانت شغوفة بالإبداع والألوان، أكملت Irum Farhat دراستها وحصدت شهادة ثالثة في تصميم الديكور. وتعتبر رئيسة قسم التواصل لدى Benjamin Moore أنّ للألوان تأثيراً كبيراً على نفسيّة الأشخاص. وفي هذا اللقاء، تحدّثنا عن التدرّجات المناسبة لغرف المنزل وفقاً لطابع الأثاث وعن كيفيّة تنسيق الأكسسوارات مع المفروشات وغيرها من المعلومات التي تهمّ كل سيّدة.

ديكور منزلك يعكس نفسيّتك

ما هي الطريقة الفضلى لاختيار ألوان الجدران بحسب طابع الأثاث والتدرّجات الطاغية في الديكور؟

ثمّة طرق كثيرة لاختيار لون الجدران الأفضل وقد يتواجد الإلهام في أيّ مكان. أمّا فئات الألوان التي يقترحها فريق التصميم والألوان لدى Benjamin Moore لتسهيل عمليّة الاختيار فهي الآتية: الألوان الباهتة والحياديّة وتدرّجات الأبيض والألوان الغامقة والساطعة. قد تؤثّر كل واحدة من هذه الفئات على الغرفة بطريقة مختلفة ولكنّ الأهمّ هو خلق توازن بين الألوان. يتميّز الأثاث التقليدي مثلاً بالزخرفة والزينة بشكل عام، لذا فالألوان التي تتماشى معه هي الكلاسيكيّة والتقليديّة، في حين تشكّل الألوان الغامقة والساطعة الخيار الأفضل لغرفة يبرز فيها الأثاث المعاصر.

ولخلق أجواء دراماتيكيّة، اختاري الألوان الساطعة والداكنة، ولكن في حال كان الأثاث مصنوعاً من الخشب المنحوت مثلاً، قد تكون هذه الألوان قويّة على الحواس.

كيف تؤثّر ألوان الغرفة على مزاج أفراد العائلة؟

لفهم التأثير العاطفي للألوان، يجب أن نفهم أوّلاً أنّها أداة تواصل قويّة يمكن استخدامها للتأثير على الحواس وعلى ردود الأفعال الفيزيولوجيّة. وفي هذا السياق، قال الفنّان الكبير Pablo Picasso: «الألوان كالملامح، تتبع تغيّر المشاعر».

إلّا أنّ مفهوم الألوان ونظرة الناس إليها يختلفان. فقد توحي التدرّجات الدافئة مثل الأحمر والبرتقالي بالدفء والراحة للبعض، فيما تعكس الغضب والعدائيّة بالنسبة إلى البعض الآخر. وغالباً ما يوحي كل من الأزرق والبنفسجي والأخضر بالهدوء، غير أنّها قد تثير أيضاً مشاعر الحزن والأسى لدى البعض.

رشا عبد الرضا…حوّلت منزل أحلامها إلى حقيقة بأناملها

ما هي أفضل الألوان والأثاث للغرف الصغيرة؟

تخدع تدرّجات الرمادي والأزرق العين فتبدو الغرفة أوسع ممّا هي عليه في الحقيقة. والأمر سيّان إذا قمنا بطلاء جدار أساسي بلون داكن. ولخلق أجواء ناعمة وجميلة، لا بدّ من اعتماد الألوان الفاتحة والناعمة والأثاث المعاصر.

كيف تزيد اللوحات وقطع الديكور من جمال الغرف؟

كلّما دخلنا غرفة نتأثّر بألوانها، غير أنّ اللوحات وقطع الديكور تخبرنا قصصاً مختلفة. لذا، وكي يشبهك المكان ويمثّلك، لا بديل عن هذه القطع والأكسسوارات فهي تساهم أيضاً في خلق توازن في تصميم الغرفة الداخلي. ولكنّ الأهمّ هو ألّا يكون الديكور فوضويّاً إذ من الضروري اختيار الأكسسوارات المناسبة للغرفة ولتصميمها الداخلي من دون أيّ مبالغة.

ما هي القواعد التي يجب احترامها عند اختيار قطع الديكور وتوزيعها في أرجاء الغرف الصغيرة؟

التوازن هو مفتاح الديكور المتناسق. ومع أنّ الطلاء يغيّر أجواء الغرفة، يجب ألّا نستخفّ بأهميّة الأكسسوارات. وبالنسبة إلى ديكور الغرف الصغيرة، المساحة هي أهمّ عنصر. فبدلاً من تزيين المساحة بأغراض وأكسسوارات صغيرة ومتعدّدة، يُفضّل استخدام قطعة أو اثنتين بارزتين وثمينتين فتصبحان محطّ التركيز في الغرفة وتضفيان لمسة من التناسق والتوازن على الأجواء.

لمسة من التجديد تغيّر مزاجك

ما هي نصيحتك للمرأة التي ترغب في تغيير ديكور منزلها؟

تغيير الديكور هو أفضل طريقة لبثّ الحياة في أرجاء البيت ولتجديد علاقتك بمنزلك. ولكن في البداية يجب أن تسألي نفسك بضعة أسئلة: «لمَ أريد التغيير وما هي النتيجة التي أطمح إليها؟ ما هي المعالم الأبرز التي تحتاج إلى تغيير؟ هل هي ألوان الجدران أم الأثاث أم التنجيد أم الأرضيّة أم النوافذ؟ ووفقاً لدرجة التغيير التي تبحثين عنها ولميزانيّتك، يمكنك البدء بالبحث عن الخيارات. النصيحة الأهمّ هي عدم التسرّع بل الاستمتاع بهذه التجربة كي تحصلي على النتيجة التي ترغبين فيها.

إعداد: رولا حداد
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من ديكور