Corinne Bensahel..بين الأناقة الخالدة والجمال

كم من مرّة تؤدّي الصدفة دورها في حياتنا! وهذا ما اختبرته Corinne Bensahel تماماً حين تحوّلت من مديرة للإبداع والتسويق في Baobab Collection إلى مبدعة مبتكرة تطوّر مجموعة شموع حتى دعمت في نهاية المطاف أهمّ القضايا الاجتماعيّة اليوم، سرطان الثدي. تعرّفي معنا إلى هذه السيّدة الرائعة من خلال هذا اللقاء.

الإمارات الدولة الثانية عالمياً الأكثر أماناً!

من هي Corinne Bensahel؟

قد تكون الإجابة على هذا السؤال مملّة، لا سيّما إن تحدّثت عن خلفيّتي. لذلك، سأختار الفكاهة والتواضع للإجابة. لست سوى راوية قصص وعاملة مجتهدة أؤمن بالحبّ والروحانيّة والمرأة. أمّا في الجزء المملّ من الإجابة، فأقول إنّني فرنسيّة كاتالونيّة نشأت في باريس ونلت شهادة الماجستير في علم الاقتصاد، علماً أنّني رغبت في ارتياد معهد الفنّ لكنّ والدتي رفضت. وأنا أيضاً أمّ لولدين ومحبّة للموضة والفنّ المعاصر.

كيف بدأت العمل على الشموع؟

أحياناً، لا نكون أصحاب الاختيار بل تصل الأمور إلينا بمفردها. دخلت الشركة منذ ثلاث سنوات ونصف حين اشترى أحد صناديق الاستثمار غالبيّة الأسهم إلى جانب المساهمين التاريخيّين. وقبل تطوير Boabab Collection، عملت مع مصرفيّين استثماريّين كمستشارة خبيرة في العلامات التجاريّة الفاخرة. ولكن، لا بدّ لي من القول إنّني أحببت العطور والشموع طيلة حياتي.

ما هي المصادر التي تستمدّين منها وحيك؟

أستمدّ الوحي من كل مكان، من الموضة والمتاحف والمعارض الفنيّة والكتب والأسفار… كما وأستمدّ إلهامي أيضاً من نشأتي في أسرة تعتبر الثقافة والأسلوب أهمّ من أيّ شيء آخر.

كيف تنعكس شخصيّتك في الشموع التي تطوّرينها؟

في الواقع، أعمل على تغيير العلامة لأرتقي بمستواها إلى الأفضل، فأنا أشبه بأمّ تبنّت طفلاً. وقد بدأ هذا الطفل يشبهني، غير أنّني لا أهدف إلى جعل الآخرين يرونني بل إلى جعلهم يفهمون توجّهاتي وقصصي الإبداعيّة.

كيف تصفين هويّة Baobab Collection؟

تمثّل Baobab Collection مزيجاً من الأناقة الخالدة والجذور الأفريقيّة والإلهام. وهي أيضاً لقاء بين الأشياء الجميلة والشموع المعطّرة، وهذا ما يجعل العلامة فريدة.

نفحات شموع Louis Vuitton تغمر منزلك

كيف تحرصون على تقديم مجموعات مختلفة كل مرّة مع الحفاظ على هويّة العلامة؟

من جهة أولى، لم أعد بمفردي فقد عُيّن رئيس تنفيذي جديد يشارك بدوره في المنتجات. ومن جهة ثانية، سبق وقلت إنّني راوية قصص وحالمة أي أعتبر ابتكار القصص مهمّاً تماماً كما الروايات والحكايات الخياليّة لا سيّما في فصل الشتاء. أمّا في الصيف، فأركّز أكثر على تجارب السفر كالحفاظ على الإلهام الأفريقي بخاصّة في مجموعة Rafia.

أخبرينا عن المجموعة الأخيرة Women.

لا أضع قلبي وحسب في شموع Women، إنّما قصّتي الخاصّة. فالأمر أشبه بتحدّثي إلى والدتي التي توفّيت بسبب سرطان الثدي فأقول لها: «لا تقلقي، سأصارع من خلال التفكير فيك». فهذه الشموع هي الأكثر خصوصيّة طوال عملي مع العلامة.

لم دعم هذه القضيّة بالذات؟

لنعد النظر في الأرقام خلال السنوات العشرين الأخيرة. سنلاحظ أنّ حالات الإصابة بسرطان الثدي تضاعفت مرّتين حتّى إنّها باتت تصيب نساء في سنّ أصغر. الأمر مريع!

أكسسوارات أساسية لديكور منزلك

ما أهميّة دعم القضايا الاجتماعيّة من خلال العلامات التجاريّة؟

أعتقد أنّنا نملك الكثير، سواء على الصعيد المهني أو الشخصي، ما يعكس حاجة إلى العطاء بطرق مختلفة. Baobab Collection شركة صغيرة تنمو بسرعة وأحتاج شخصيّاً إلى منح عملي بعداً جديداً. والطريقة التي اخترتها للعطاء تتمثّل في دعم النساء حول العالم.

ما المشاريع التي تحضّرها العلامةللفترة القادمة؟

كشفنا مؤخّراً عن مجموعة معطّرات رائعة. أمّا المشاريع الأخرى، فلن أفصح عن أسرارها!

إعداد: جانين عساف
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من ديكور