توني مالت تحوّل وجه عارضة واحدة إلى ستّين لوحة فنية

يُعدّ خبراء التجميل بدورهم فنّانين لأنّهم لا يضعون للإبداع أي حدود ويتركون لمخيّلاتهم الحريّة التامّة فيفكّرون ثمّ يعملون ثمّ يبهرون! وما أجمل أن تظهر هذه الإبداعات على صفحات إصدار تحريري، وهذا تماماً ما تختبرينه حين تحصلين على كتان Transform من توقيع دار أسولين Maison Assouline.

M.A.C تكشف عن تعاون جديد في المكياج

ففي هذا الكتاب الرائع، حوّلت توني مالت الغنيّة عن التعريف وجه عارضة واحدة إلى ستّين لوحة فنّية من خلال ستّين إطلالة مختلفة. ولتبهرنا مالت بمختلف اللوكات، غاصت في عمق مصدر إلهامها واستمدّت كل معارفها حول طرق تطبيق المكياج والمستحضرات.

وتشكّل الصور الفوتوغرافية على الصفحات خير دليل على إتقانها استخدام الألوان واتّباع التقنيات وتحقيق التوازن. وفي هذا الإطار، لا بدّ من القول إنّ مالت لجأت أيضاً إلى أكسسوارات ساهمت في إنجاح عملها ونذكر منها حبيبات كريستال سواروفسكي والجزيئات البرّاقة، هذا بالإضافة إلى أدوات من متجر للفنون والحرف أو للمعدّات بدلاً من مجرّد تطبيق المكياج.

ماريتا الحلاني اكتشفت موهبة شقيقها ففاز بـ”ديو المشاهير”

ولو رغبنا في وصف إطلالات العارضة المختلفة، لقلنا إنّها تألقت بلوكات متنوّعة بدءاً من الناعم والأثيري والأنيق مروراً بذلك المفعم بالألوان الزاهية ووصولاً إلى الجريء تماماً. وفي الحالات جميعها، خرجت هذه الإطلالات عن المألوف سواء كان التركيز على العينين أو الشفتين أو الوجه بكامله.

وتقول توني مالت: “تعكس المهارة والمعرفة قوّة عظيمة أودّ مشاركتها مع خبراء التجميل الطموحين”. ولا بدّ من القول إنّ مالت هي خبيرة مكياج تقيم في دبي حيث تدير أكاديميتها لتعليم المكياج، وقد تصدّرت أعمالها الإبداعية أهم مجلّات الموضة العالمية.

إعداد: جانين عساف
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من ثقافة