مؤتمر «رفاه الآباء والأمّهات والأطفال» الأوّل: منصّة عربيّة لمناقشة قضايا التربية

أطفال اليوم هم صنّاع المستقبل والأمل في التغيير، لذا يعتبر الاهتمام بتربيتهم وإعدادهم لمواجهة تحدّيات الغدّ بشكل سليم من أولويّات الدول المتقدّمة، وفي هذا الإطار أقامت شركة Mediaquest الرائدة في مجال تنظيم الفعاليّات الإقليميّة، بما في ذلك «مؤتمر وجوائز كبار الرؤساء التنفيذيّين» و«منتدى النساء العربيّات»، مؤتمر «رفاه الآباء والأمّهات والأطفال» أو Parent & Child Wellbeing Conference الأوّل في الإمارات العربيّة المتّحدة، بالاشتراك مع Baby Arabia ومجلّة «هيا» كشريك إعلامي، وذلك يوم 28 أبريل في «مركز الجليلة لثقافة الطفل» في دبي.

الصبر صفة يفتقدها الأطفال كيف تعزّزينها لديهم؟

خلال المؤتمر، ناقش الحضور مع الخبراء المتخصّصين عدداً كبيراً من القضايا ومن بينها مخاوف الآباء والأمّهات على أبنائهم في العصر الرقمي، وفي هذا السياق قال ألكسندر هواري، الرئيس التنفيذي المشارك لشركة Mediaquest: «يواجه الأهل في العصر الرقمي مجموعة جديدة من التحدّيات عندما يتعلّق الأمر بإشراك أطفالهم ودعمهم وتعليمهم، ويسعدنا أن نوفّر لهم منصّة مهمّة لمناقشة هذه القضايا مع خبراء الأبوّة والأمومة في هذا المؤتمر، إذ تساهم الفعاليّة في بناء الثقة وتعزيز الفهم بين الآباء والأمّهات تجاه الأطفال وتزويدهم بالمعرفة اللازمة التي يحتاجون إليها للتغلّب على المواقف الأسريّة الصعبة التي تتراوح بين نوبات الغضب والتوحّد، وحتى مشاكل الحمل ووفيّات الأطفال. وبسبب توافر الكثير من المعلومات المتضاربة التي تُنشر على صفحات الإنترنت، نحن سعداء لأنّنا نقدّم نصائح واضحة وموثوقة تستند إلى أجدد الأبحاث وإلى خبرات الاختصاصيّين المشاركين».

تواصلت أعمال المؤتمر مع ندوة عمليّة حول عادات الأكل الصحيّة، بالإضافة إلى ورش عمل أخرى حول النصائح والطرق التي يمكن للنساء الحوامل اتّباعها، وتعلّم الطفل من خلال اللعب، وأهميّة النوم لصحّة الأمّ وطفلها، والتحدّث معه وتمكينه ليمتلك القدرة الفضلى على التواصل مع محيطه، وطرق رواية القصص التي تساعد الأطفال في التغلّب على مخاوفهم والتعبير عن مشاعرهم. وشارك الأطفال في هذا الحدث من خلال يوم كامل من الأنشطة التي ضمّت لوحة Lego وصناعة الفخّار وغيرهما.

هيئي لطفلك الجو المناسب خلال فترة الامتحانات

وقد التقينا مو فضل الله، المؤسّس والرئيس التنفيذي لشركة Baby Arabia التي أقيم المؤتمر بالاشتراك معها، فتحدّث عن هذا الحدث وقال: «يشكّل المؤتمر جزءاً من استراتيجيّة Baby Arabia للتطوّر، وتهدف هذه المبادرة المجتمعيّة إلى حلّ مسائل «العالم الحقيقي» مع الخبراء والأهل عبر تبادل الأفكار والتباحث بطريقة مباشرة وليس عبر الإنترنت أو موقعنا الإلكتروني. ونحن نأمل أن نجعل مؤتمر «رفاه الآباء والأمّهات والأطفال» مؤتمراً محليّاً ننقله إلى بلدان أخرى كالسعوديّة والكويت ولبنان والأردن.

تعزيز الحوار وتبادل الأفكار

وعن الهدف من هذا المؤتمر، قال: «نرغب في تفعيل المجتمع المحلي ودعم كل جهود Baby Arabia. كما ونسعى أيضاً إلى تنظيم مؤتمر محلّي للأهل لتعزيز الحوار وتبادل الأفكار من كل أنحاء المنطقة. نريد أن نخلق وعياً أكبر حول كل المشاكل التي يعاني منها الأهل لنعالجها ونحلّها بطريقة تؤثّر إيجاباً على أسلوبنا في تربية أولادنا في العالم العربي. أمّا المشاركين في المؤتمر، فقد اخترناهم بحسب توصيات الخبراء».

22 خبيراً واختصاصيّاً

وعن أهمّ المواضيع التي تمّ التطرّق إليها برأيه، قال: «بما أنّ المؤتمر هو الأوّل الذي ننظّمه، قرّرنا التركيز على أربعة مواضيع مهمّة هي التغذية والذكاء العاطفي وتربية الأطفال في العصر الرقمي والسؤال الذي يطرحه الأهل على أنفسهم «هل نحن بارعين كفاية»؟». وقد دعونا فريقاً من الخبراء لمناقشة مقاربتهم في التربية وكان المؤتمر مشوّقاً جدّاً وتضمّن مشاركة 22 خبيراً متخصّصاً و4 جلسات و5 ورش عمل. أنا ممتنّ فعلاً لمساهمة المشاركين والمتحدّثين ودعمهم لهذا المؤتمر المهمّ لمنطقتنا».

هل حان وقت أول تسريحة شعر لطفلك؟

وحدّثنا فضل الله أكثر عن كيفيّة تحوّله من إنتاج الأفلام القصيرة إلى تأسيس موقع إلكتروني يهتمّ بكل ما يتعلّق بالأطفال وتربيتهم، فقال: «في الواقع، كنت أرى الفرصة مناسبة لتأسيس Baby Arabia منذ العام 2012 عندما كان المجال الإلكتروني ينمو ويتطوّر، فقد أردت أن أبتكر تطبيقاً إلكترونيّاً يقدّم محتوى مفيداً لأطفال الروضة كالكتب الإكترونيّة والرسوم المتحرّكة لتثقيف الأولاد في العالم العربي. ولطالما أحببت سرد القصص سواء عبر الأفلام أو الرسوم المتحرّكة. وعندما بدأت بدراسة السوق، اكتشفت أنّه ثمّة فجوة كبيرة وحاجة ماسّة لمحتوى رفيع المستوى لتثقيف الأطفال والأهل معاً لا سيّما باللغة العربيّة. وبما أنّني شخص عطوف، فإنّ رفاهية النساء والأولاد مسألة عزيزة على قلبي. وسبق أن نظّمت خمس فعاليّات خيريّة للأطفال بين دبي وبيروت من خلال مبادرة Chocol’art، لذا أفعل كل ما بوسعي لأقدّم الدعم للمجتمع ولتثقيفه».

تأسيس Baby Arabia

عن كيفيّة دخوله إلى عالم بعيد في العادة عن اهتمامات الرجل، قال: «لطالما أحببت كل ما يتعلّق بتعليم الأولاد والترفيه عنهم وقد شكّل تأسيس موقع Baby Arabia تقدّماً طبيعيّاً بالنسبة إليّ بعد أن درست وضع السوق، فأدركت بسرعة أنّه ثمّة فرصة كبيرة لتقديم محتوى ومنهج وصورة جديدة لتعليم الأهل في العالم العربي ودعم حاجاتهم».

محتوى جديد

وعمّا يميّز مضمون الموقع عن غيره من المواقع المتخصّصة بالتربية والتنشئة الصحيحة في العالم العربي، قال: «ليس Baby Arabia مجرّد موقع إلكترونيّ فحسب، بل علامة تجاريّة تتطرّق إلى نمط الحياة العائليّة وتستجيب لحاجات الأهل في القرن الواحد والعشرين. إنّه موقع متخصّص ويستهدف كل مراحل الطفل، من الفترة السابقة للولادة وحتى عمر الستّة أعوام. كما أنّ طريقة كتابة المحتوى وتقديمه جديدة جدّاً ومخصّصة للأهل في الزمن المعاصر. وإلى جانب الآباء والأمّهات، نتوجّه أيضاً إلى أطفال الروضة من خلال الفيديوهات والأغاني. وقد أطلقنا مؤخّراً أيضاً تطبيقنا الخاص وأنا متحمّس جدّاً بشأنه».

كم كوباً من الماء على المرأة الحامل أن تشرب يومياً؟

تفاعل إيجابي من الجمهور

وحول تفاعل الجمهور لا سيّما الأمّهات مع الموقع، قال: «منذ إطلاق موقعنا الرسمي في فبراير 2016 كان تفاعل الجمهور مع الموقع ومضمونه ومحتواه إيجابيّاً ومشجّعاً جدّاً». وتحدّث عن المساعي لتطوير المحتوى فقال: «يشكّل تطوير المحتوى الجيّد عمليّة مستمرّة، لذا لدينا فريق من المحرّرين البارعين الذين يقومون بالبحوث اللازمة لكتابة محتوى مفيد ومناسب للعالم العربي يعالج مسائل يواجهها الأهل والأولاد في زمننا المعاصر. كما ونعمل على توسيع قسم «نصيحة خبير» بمساعدة خبراء متخصّصين يقدّمون لنا محتوى مفيداً كل شهر».

أكثر المواضيع التي تهمّ الأهل

وحول المواضيع التي تهمّ الأهل أكثر من غيرها، قال: «وفقاً لتحليلاتنا ولنسبة التفاعل على موقعنا الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي، المواضيع الأهمّ والأكثر رواجاً هي تلك المتعلّقة بالحمل وبسنة الطفل الأولى، لا سيّما للنساء اللواتي يصبحن أمّهات للمرّة الأولى. وأكثر ما يهمّ الناس هي المعلومات حول التغذية. ونودّ أن يزور المزيد من الآباء موقعنا الإلكتروني فنحن نعمل على تطوير القسم المخصّص لهم على موقع Baby Arabia كما وثمّة حملة لليونيسف من أجل دعم انخراط الآباء أكثر في حياة الأطفال وتربيتهم».

أسس التربية السليمة

وعن السعي إلى إنتاج المزيد من الفيديوهات حول المسائل التي تتعلّق بأسس التربية السليمة، صرّح: «منذ تأسيس الموقع ونحن نعتمد استراتيجيّة تقوم على ابتكار حوالى 20 فيديو شهريّاً، لذا نسعى حتماً لإنتاج مئات الفيديوهات القصيرة التي نقدّم من خلالها معلومات مهمّة ونصائح لمساعدة الأهل وتوعيتهم حول كل المسائل والمواضيع المتعلّقة بالتربية الصحيحة للأطفال».

هل تستعدين للولادة؟ 5 نصائح تجنبك شراء الملابس غير الضرورية لطفلك  

وأكّد فضل الله أنّه مستمرّ بالعمل على تطوير Baby Arabia ليصبح العلامة العائليّة الرائدة في أنحاء العالم العربي، وأنّه يريد للمؤتمر أن ينتقل إلى كل بلدان المنطقة وختم: «نأمل أن ننظّمه السنة المقبلة في الإمارات والسعوديّة والكويت ولبنان والأردن».

إعداد: دينا زين الدين
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من أخبار