تخطيا الملل الزوجي يداً بيد

من الأسباب التي تؤدي إلى التباعد بين الزوجين دخول الملل إلى حياتهما وإحساسهما أنّ عنصر الدهشة والتجدّد مفقود، فيدخلان في دوّامة الروتين ويشعران بأنّ وجود الآخر لم يعد مهماً كما كان في السابق، فيصاحب علاقتهما البرود الذي يمكن أن يضعف العلاقة الزوجيّة ويقضي عليها.

المفاجآت تضفي جمالاً على الحياة

بعد البداية

من الطبيعي أن يحصل الفتور في العلاقة الزوجية بعد وقت من الزواج، إنه إحساس يمرّ به المتزوجون حديثاً بعد ستة أشهر أو سنة، أي بعد أن تنتهي بهجة الحصول على ما رغبوا في حصوله لوقت طويل، وهذا أمر ينطبق على كلّ شيء في الحياة، كما لو أنّك اشتريت فستاناً لطالما حلمت بالحصول عليه، ستشعرين بعد فترة أنه لم يعد يعجبك كما كان في السابق.

مع فارق مهم جداً وهو أنّ الحب يستمر ولكنّ وهجه قد يخف، لذلك من الضروري التفكير بطرق تعيد إليه هذا الوهج، وتذكّر الشريكين بمتعة القيام بالأمور الحياتية المعتادة معاً وبأهمية مشاركة اللحظات الجميلة والإنجازات المهمّة مع هذا الإنسان بالتحديد وليس أيّ أحد سواه.

تقع المسؤولية على الزوجين كي يقاوما الروتين الذي يهدّد استقراركما ويعيدا الزخم المفقود إلى العلاقة، كي يتعرّفا على حسنات المرحلة الحالية التي يعيشانها، فيستفيدان منها ويعيدان السعادة التي يفتقدانها.

أبعدي أهلك وأقاربك عن زواجك

مهمّة الزوجة الذكيّة

على المرأة أن تنتبه لبعض الإشارات التي يعطيها الزوج وتظهر أنه بدأ يبتعد عنها، كأن يخرج كثيراً من المنزل أو يقضي ساعات طويلة أمام شاشة التلفزيون أو الهاتف الخلوي، أو يقلّل من المبادرات الرومانسية التي كان يقوم بها، إنها أمور تدلّ على أنه ملّ من شكل العلاقة الحالي ويبحث عن شيء ما خارج منزله، وعلى الزوجة أن تتدخّل لتحسين الوضع فتتصرّف بذكاء لتعيد انتباهه إليها.

أهميّة المصارحة

من المهم جداً المصارحة والتحدث في كلّ شيء، فالكتمان يعني ازدياد البعد، والمزيد من الملل وعدم الإحساس بالأمان، لذا فكّرا معاً بطرق تعيد السعادة والحماس إلى عالمكما، ولتقوما بها بحب وليس كما لو أنها واجب مفروض عليكما.

ادخلي الطاقة الإيجابيّة إلى منزلك من خلال تغييرات في الديكور

الزوج يخاف على مصير العلاقة

من الضروري أن تعي أنّ زوجك ليس بعيداً عنك كما تظنين، فهو أيضاً متوتر وخائف على مصير علاقتكما، كما أنه يرغب في عودة الأمور إلى طبيعتها الجميلة مثلما بدأتما الحياة الزوجية، ولكنه خائف من المبادرة كي لا يكتشف أموراً ربما تزعجه أو تزيد البعد والجفا.

إعداد: دينا زين الدين
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من أخبار