السعوديات محققات في النيابة العامة

الصورة مأخوذة من Phocalmedia

تغييرات يمكن القول إنها تاريخية تطال حياة المرأة السعودية في الآونة الأخيرة، وهي ناتجة بالدرجة الأولى عن الفكر التقدمي والشجاعة الكبيرة التي يتحلى بها الأمير محمد بن سلمان، فبعد أن تم السماح للنساء بالمشاركة في تشجيع فرق كرة القدم في الملاعب الرياضية، ما يبشّر بدور رياضي كبير لبنات المملكة في الفترة اللاحقة، تنوي النيابة العامة تعزيز دور الشابات في السلك القضائي من خلال توظيف محققات في مركزها الرئيس وكل فروعها في مختلف مناطق السعودية، إلى جانب توظيف طاقم نسائي إداري مساند في هذا المجال.

اقرئي: سائقات منزليات قريباً في السعودية

وستعتمد آلية انتقاء المرشحات لهذا المنصب على الكفاءات العالية من خريجات الاختصاصات الشرعية والقانونية، وذلك لأهمية وظيفة التحقيق في المحافظة على قيم العدالة الجنائية ومعاييرها.

وبحسب صحيفة الرياض، صرح النائب العام الشيخ سعود المعجب أن هذه الخطوة “ستساهم في تسهيل إنجاز المعاملات الخاصة بالمرأة وفي مرونة التعاطي مع القضايا المتعلقة بها”، مشيراً إلى أن “هذا التوجّه يحقق أهداف رؤية المملكة 2030 التي من شأنها تمكين المرأة في المجال العملي وجعلها شريكة فاعلة في التنمية”.

ويأتي هذا الأمر بعد تعديل نظام النيابة العامة، إذ تمّ اعتبارها هيئة قضائية، ومساواة أعضائها بأعضاء السلك القضائي.

اقرئي: كيف ستتغير الحياة في السعودية؟

وسيكون من المفيد وجود محققات من النساء حين يتعلق الأمر بمتهمات بقضايا مختلفة يواجهن صعوبات في الاعتراف أمام الرجال إذ سيكون التعامل مع امرأة أسهل لا سيما في القضايا العائلية والأخلاقية.

إعداد: دينا زين الدين
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من أخبار