إطلاق ورشة جديدة للترجمة في دبي

في إطار برنامج دبي الدولي للكتابة، تطلق مؤسّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة ورشة جديدة في الترجمة. ولا بدّ من القول إنّ هذه الورشة تأتي ضمن سلسلة ورش العمل التخصّصية التي تتبنّاها المؤسّسة بغية تأهيل جيل شاب عربي في مختلف مجالات الكتابة الإبداعية.

وفيما يقدّمها المترجم كامل يوسف ويشارك فيها 12 متدرّباً، تهدف الورشة إلى تدريب المترجمين الشباب على اعتماد أساليب صحيحة في الترجمة. أمّا بالنسبة إلى مدّتها، فتجدر الإشارة إلى أنّها ستستغرق 4 أشهر كاملة.

الترشّح لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة بات ممكناً

ومن خلال الورشة، يعمل كل مشارك على ترجمة كتاب من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية لتنشره في ما بعد شركة قنديل للطباعة والنشر.

وفي هذا الإطار، قال المدير التنفيذي للمؤسّسة سعادة جمال بن حويرب: “برنامج دبي الدولي للكتابة” يواصل فعالياته المتخصّصة لتأهيل وتدريب المواهب العربية بمختلف مجالات الكتابة، سعياً نحو تحقيق أهداف المؤسّسة الرامية إلى إعداد أجيال مبدعة في العالم العربي وتوفير الفرص التدريبية والتأهيلية المناسبة لهم من خلال المشاريع والمبادرات المتخصصة التي تجمعهم مع المعنيين والخبراء بشتى المجالات، للاستفادة من خبراتهم ومعارفهم”.

اليوم العالمي للمرأة يجمع 4 نساء عربيّات على رسالة واحدة

ونذكر أيضاً أنّ ورشة عمل الترجمة تنقسم إلى أربع ورش فرعية تمتدّ كل منها على خمسة أيام. أمّا المواضيع التي تتمّ مناقشتها، فتشمل المشكلات التي تواجه المترجم، الترجمة الأدبية كفرع مميّز من الترجمة وقواعد الترجمة المتخصّصة ومختلف سبل الترجمة.

إعداد: جانين عساف
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من أخبار