أسماء بوجيبار: أول امرأة عربية في الـNasa

لا شكّ أنّك سمعت وقرأت الكثير عن وكالة «ناسا» الأميركية التي تعنى بأبحاث الفضاء. وبالطبع تعرفين أن الانضمام إليها ليس سهلاً ويحتاج إلى التمتع بمؤهلات غير عادية. إلا أن بعض النساء العربيات استطعن ذلك وأولهن المغربية أسماء بوجيبار. فتعرفي إليها.

اقرئي: EVA PERÓN سيّدة الأرجنتين الأولى التي شغلت العالم

عشرينية في الـNasa

لم تكد أسماء بوجيبار تبلغ عامها الـ27 حتى أصبحت عضواً في فريق أبحاث وكالة الفضاء الأميركية Nasa. وكان ذلك في العام 2014 وبعد حصولها على شهادة الدكتوراه.

وتتحدر بوجيبار من أسرة تحمل في جذورها الانتماءين المغربي والتونسي. فالوالد صلاح الدين بو جيبار مهندس مغربي والأم، الفنانة التشكيلية نبيلة بلغيث، من أصول تونسية. وهي الشقيقة التوأم للمهندسة في Europ Assistance سلمى بوجيبار وشقيقة الاختصاصي في علوم الكومبيوتر عادل بوجيبار.

اقرئي: صباح أسطورة الفنّ العربي

طموح لا ينتهي

بعد أن نالت شهادات في التعليم الأساسي في الدار البيضاء حيث نشأت، تابعت أسماء دراساتها العليا وحصلت على شهادة الماجستير في العام 2010 في مدينة كليرمون فيران في فرنسا. وهناك عملت في مختبر «ماغماس وفولكان».

إلا أن طموحها لم يتوقف عند هذا الحد. فقد واصلت مساعيها العلمية إلى أن حازت على شهادة الدكتوراه من جامعة «بليز باسكال». وكان ذلك بعدما أنجزت رسالة عنوانها «دراسة التوازن الكيميائي بين الغلاف والنواة في سياق تشكيل الكوكاب».

وعلى الإثر تمكنت من الالتحاق بوكالة Nasa وذلك بعد فوزها بمسابقة تنافس عليها المئات. وهكذا أصبحت أول امرأة عربية تنضم إلى الوكالة حيث التحقت بفريق مركز «لندن بي جونسون» في هيوستن في ولاية تكساس الأميركية.

اقرئي: Meryl Streep عملاقة الفنّ السابع

وبذلك أضافت اسماً جديداً إلى لائحة الباحثين العرب الذين ضمتهم الجهة المتخصصة في علوم الفضاء الأشهر في العالم. ومن أبرز هؤلاء كمال ألودغيري.

كما شكل وصولها إلى Nasa خطوة جريئة سرعان ما اقتدت بها نساء أخريات مثل المغربية سلوى رشدان وهي الباحثة الأولى التي التحقت بالوكالة بعد تخرجها من جامعة عربية بالإضافة إلى خلود كاهيم التي تعمل في مختبر خاص بأبحاث طبقة الأوزون والتغيّر المناخي لكشف تأثيره على المجتمعات والاقتصاد.

إعداد: سناء دياب شرارة
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من أخبار