Cape حين تملّين من المعطف

اكتشفي عن قرب المزيد من الصور
1 / 3

  • عارضة أزياء ترتدي cape خلال أحد عروض Mercedes Benz fashion Week

  • Kim Kardashian ترتدي cape في العام 2011

  • المغنية Gladys Swarthout ترتدي Cape في العام 1935


دينا زين الدين-بيروت
يمكن اعتباره من أقدم أشكال الملابس المعروفة، فالـCape وهو المعطف الواسع الذي يخلو من شكل محدّد للأكمام، ابتكره الإنسان من الجلود والأقمشة التي وجدها حوله لكي يقي نفسه من البرد القارس، لكنّ شكله تطوّر كثيراً عبر الزمن ليصبح اليوم من أكثر الأزياء الرائجة لموسم الشتاء الجاري.

الفارس على حصانه الأبيض
لا يمكننا أن نتخيّل صورة الفارس الوسيم على حصانه الأبيض من دون أن نراه مرتدياً الكاب، وسيتبادر إلى أذهاننا سريعاً مشهد للممثل Antonio Banderas من فيلم The Mask Of Zorro حين يلتفّ بردائه الأسود وهو على صهوة جواده وينطلق في ظلام الليل، ليؤكد لنا أنّ الكاب كان في البداية معطفاً رجاليّاً مخصّصاً للفرسان والمحاربين الذين يشاركون في الغزوات والحروب. ولأنّ الموضة النسائيّة لا يمكن أن تتوه عن جمال الكاب وشياكته، تلقّفت السيدات هذا الموديل وارتدينه في فصل الشتاء بشكل مختلف عن ذاك الذي اختاره الرجال في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، وأدخلن فيه الألوان، لكنّ ظهوره البارز في عالم الــHaute Couture كان مع المصمّم المبدع Paul Poiret مطلع القرن العشرين، والذي تفنّن في موديلاته وأدخل عليه التطريز والشك واهتمّ بتفاصيله محوّلاً إياه إلى زيّ أنثوي بامتياز.

الفرو للأرستقراطيّات
رغبة منهنّ في التميّز مع قدرتهنّ على دفع أموال طائلة للحصول على مظهر أنيق، مالت سيدات المجتمع الراقي في أوروبا وبعدها في الولايات المتحدة خلال القرن العشرين إلى اختيار الكاب من الفرو أو الريش، وتباهين بارتدائه فوق فساتينهنّ في السهرات والحفلات. أمّا الكاب المخملي والصوفي، فانتشر أكثر في الأوساط الاجتماعيّة المتوسّطة.

وفي البيئة العربيّة
تواجد الكاب في البيئة العربيّة ولا سيما البدويّة منذ زمن بعيد، حيث ارتداه الرجال في الصحراء اتّقاءً من العواصف شديدة البرودة، ثم انتقل منهم إلى النساء اللواتي وضعنه فوق العباءة. ومع انتشاره الواسع في الغرب خلال القرن الماضي كقطعة ملابس راقية واختياره من قبل النجمات العالميّات، وصل إلى محبّات الموضة في الخليج اللواتي حرصن على اختيار القطع الأجمل منه والتي تتناسب مع تكوينهنّ الجسماني، وارتدينه خلال الأشهر التي تنخفض فيها درجات الحرارة وهي شهرا يناير وفبراير.
منذ ثلاث سنوات وحتى اليوم، تتبارى دور الأزياء العالميّة في تقديم الكاب وتتفنّن في موديلاته، فهو يكسر الشكل التقليدي للمعطف، ويسمح لمصمّمي الأزياء بمزيد من الابتكار والإبداع، حتى أنّ بعضهم قدّمه على شكل كنزة قصيرة، وآخرون أضافوا إليه القبّعة والشال، وتفنّنوا في اختيار الأكسسوارات المناسبة له كالحزام الرفيع لتحديد الخصر. هذا التنوّع دفع النجمات الجميلات إلى اختياره، نذكر منهنّ: Victoria Beckham وParis Hilton وMadonna وKim Kardashian وKatie Holmes.

ارتديه بهذه الطريقة
يمكن أن تقعي في أفخاخ كثيرة في حال اخترت الكاب، صحيح أنّه مريح ويمكن ارتداء ما شئت تحته، لكنّ موديله الواسع والفضفاض قد يهدّد أنوثتك، لذلك في حال كنت قصيرة القامة إيّاك والكاب الطويل، بل اختاريه قصيراً لا يتعدّى حدود الردفين، ذا لون واحد وارتدي معه سروالاً ضيّقاً مع جزمة عالية الكعب. أمّا إذا كنت طويلة القامة وممتلئة بعض الشيء، فيمكنك اختيار الكاب الطويل المحدّد عند الخصر. وللنحيلات إمكانيّة الاستفادة من غالبيّة الموديلات بشرط تنسيق الألوان وعدم انتعال حذاء ضخم، لتوجدي التوازن اللازم للإطلالة وتظهري بكامل أنوثتك وأناقتك.

الأوسمة


شاركينا رأيكِ