أصول ولياقات لحفل زفاف مميّز

مع اقتراب موعد زواجكما، من البديهي أن تنهمكا بالتحضير لحفل الزفاف وفستان العروس وبطاقات الدعوة والأزهار وغيرها… وكل ذلك لإتمام حفل لطالما حلمتما به وسط فرحة الأهل والأصدقاء… ولكنّ هذه الفرحة قد تتحوّل إلى نقمة وسلسلة غير متناهية من الانتقادات إذا ما أغفلتما بعض التفاصيل التي يمكنها أن تزعج مدعوّيكما… إنّنا نتكلم هنا عن بعض الأصول واللياقات التي يمكنها أن تجعل مدعوّيكما سعداء في حفل زفافكما وتشعرهم بمحبّتكما واحترامكما لمن أتوا خصّيصاً ليشاركوكما الفرحة الكبرى…

إنّها مجرد تفاصيل ولكنّها قادرة على أن تمنحكما عرساً لا غبار عليه…

أجنحة فاخرة لعرس الأحلام!

أصول الدعوة… فنّ تحكمه اللياقات

بطاقات الدعوة.. إنّها من أكثر الأمور التي يمكنها أن تولّد بعض الامتعاض لدى المدعوّين إذا ما أخطأنا في صياغتها وأغفلنا بعض اللياقات الأساسيّة.

أوّلاً، على العروسين إرسال بطاقات الدعوة قبل 6 أسابيع كي لا يرتبط المدعوون بأيّ مواعيد أخرى ويكون لديهم متّسع من الوقت للاستعداد لحضور الحفل، وعليهم هم أيضاً أن يؤكّدوا حضورهم أو يعتذروا عنه قبل أسبوعين من موعد الحفل على الأقلّ، فمن المعيب جدّاً القيام بذلك قبل أيام معدودة لأنّ هذا الأمر قد يربك العروسين إذ سيضطرّان إلى تغيير أماكن جلوس مدعوّيهما في الدقائق الأخيرة.

ولكتابة أسماء المدعوّين على البطاقة أصول يجب احترامها ومن أكثر الأخطاء الشائعة كتابة اسم المدعوّة من دون ذكر اسم الزوج والاكتفاء بعبارة «وزوجها» كأن نكتب على سبيل المثال: «السيّدة سعاد وزوجها»، وهو خطأ فادح يتعارض مع الأصول واللياقات الخاصّة بالدعوات. وعلينا هنا أن نستعلم عن اسم الزوج إن كنّا لا نعرفه وأن نكتب اسمه بالكامل على البطاقة مع اسم زوجته. وإن كان أحد المدعوّين مخطوباً، علينا أن نوجّه بطاقتين اثنتين، إحداهما له والأخرى للخطيب أو الخطيبة. أمّا إن كانت إحدى المدعوّات أرملة، فمن غير المحبّذ كتابة لقب أرملة على البطاقة، بل يمكننا كتابة اسمها مصحوباً باسم زوجها المتوفي واسم عائلته. كما يجب عدم إغفال لقب المدعو (إن كان طبيباً أو مهندساً أو غيره) وكتابته قبل اسمه على بطاقة الدعوة.

ومن المحبّذ أيضاً أن نسلّم البطاقة بأنفسنا (أي العريس والعروس) إلى الأهل المقرّبين من كبار السن، ونقصد هنا الأعمام والعمّات والأخوال والخالات. وإذا ما تعذّر علينا ذلك، واضطررنا إلى إرسال الدعوة عبر البريد أو مع أشخاص من العائلة، فمن الجميل أن يتّصل العروسان بالمدعوّين هاتفيّاً ليؤكّدا على تمنّيهما بأن يكونوا إلى جانبهما في هذا اليوم الموعود ويشاركوهما الفرحة.

ومن الضروري جدّاً وضع علامة اللباس على البطاقة ليكون المدعوّون على بيّنة من طبيعة الحفل فيتمكّنوا من اختيار الملابس المناسبة، كأن نضع على سبيل المثال علامة ربطة العنق ليعلم المدعوّون أنّ الثياب يجب أن تكون رسميّة بامتياز وأنّه على المدعوّات ارتداء الفساتين الطويلة، أو العكس إن كان حفل الزفاف عبارة عن غداء وسط حديقة، وعندها قد تفضّل المدعوّات ارتداء ملابس مريحة. لذلك، يجب أن يكون الجميع على علم بموضوع الحفل ليختاروا الملابس المناسبة، ما سيجنّبهم الشعور بأنّهم غير منسجمين مع باقي الأشخاص لجهة المظهر.

كما علينا تفادي ذكر عدد المدعوّين على البطاقة. فيكفي أن نذكر اسم ربّ الأسرة وزوجته ليعلما أنّ الدعوة لشخصين أو أن نذكر عبارة «وعائلته» ليعلموا أنّ الدعوة موجّهة لكل أفراد العائلة.

ومن الأخطاء الفادحة التي يقع فيها بعض العرسان طباعة نوعين من البطاقات أو إرسال بطاقة مع هديّة كذكرى منهم لبعض المدعوّين وللآخرين بطاقة فقط. وهذا خطأ، إذ يجب أن يتعاملوا مع المدعوّين بشكل متساوٍ وألّا يشعروهم بأنّهم أقلّ شأناً من مدعوّين آخرين.

6 مواقف طريفة…في 6 أعراس لا تُنسى

مكان الدعوة

من المهمّ جدّاً اختيار مكان الحفل في منطقة تكون قريبة من أماكن إقامة غالبيّة المدعوّين، فإن كان معظمهم يسكن في إمارة دبي على سبيل المثال، فمن غير اللائق إقامة الحفل في أبوظبي، وإلّا علينا أن نؤمّن لهم إقامة في أحد الفنادق القريبة كي لا يضطرّوا إلى القيادة ليلاً لساعات طويلة للعودة إلى منازلهم.

على العروسين أيضاً اختيار مكان مريح يتّسع لعدد المدعوّين كي لا يشعروا وكأنّهم جالسون في مكان لا يقوون فيه على الحراك. وعلينا أن نعلمهم بطبيعة المكان عند دعوتهم، فإن كان الحفل في حديقة على سبيل المثال عندها سوف تنتعل النساء أحذية مناسبة لطبيعة المكان والتربة.

أمّا إذا كان الحفل في الهواء الطلق، فعلينا أن نستعدّ لأيّ طارئ قد يستجدّ بالنسبة إلى الطقس كأن نؤمّن للمدعوّين قاعة مسقوفة في حال هطول الأمطار بشكل مفاجئ.

استقبال المدعوّين 

على أهل العروسين استقبال المدعوّين بأنفسهم، فعلى الرغم من الخدمات التي تقدّمها شركات تنظيم الأعراس بإرسال مضيفات ومضيفين لاستقبال الضيوف، إلّا أنّ تواجد الأهل له طابع خاصّ ووقع مميّز على قلوب المدعوّين، فإنّ ذلك سوف يشعرهم بمدى محبّة أصحاب الحفل وما يكنّونه من احترام لهم. أصول دعوات الأعراس كما يحدّدها العديد من الخبراء تحكم بأن يكون أهل العروس في المقدّمة خلال استقبال الضيوف، يليهم أهل العريس.

توقيت الحفل

تفصيل صغير ولكنّه على درجة كبيرة من الأهميّة وهو الالتزام بموعد بدء الحفل وعدم إهمال المدعوّين وجعلهم ينتظرون لفترة طويلة في قاعة الاستقبال، ومن الأفضل فتح قاعة الاحتفال ما إن يبدأ المدعوّون بالوصول، وبذلك نترك لهم حريّة الاختيار بين البقاء في قاعة الاستقبال أو الانتقال إلى قاعة الحفل.

التحضيرات الأخيرة قبل اليوم الكبير

أماكن جلوس المدعوّين 

من أصعب الأمور التي تواجه العروسين توزيع المدعوّين على الموائد والمقاعد الخاصّة بهم. قواعد أساسيّة ننصحكما بها وهي تفادي وضع أشخاص لا ينسجمون مع بعضهم بعضاً على طاولة واحدة وإن كانوا من العائلة نفسها، لأنّ ذلك سوف يزعج كل الأطراف، فتتحوّل سعادتهم بمشاركتكما فرحتكما إلى جلسة غير مستحبّة.

كما يجب تخصيص مائدة للشباب والأصدقاء وعدم وضعهم مع أهاليهم على الطاولة نفسها، فللشباب أسلوب خاصّ للاحتفال بكما قد يزعج بعض الكبار في السن. واليوم تتجسّد القاعات الدائريّة الشكل حيث تكون حلبة الرقص في الوسط، كحلّ مثالي يساهم في توزيع الموائد بشكل دائري بحيث لا يشعر أيّ من المدعوّين بأنّه في آخر القاعة.

لائحة الطعام

لإرضاء أذواق المدعوّين كافّة من ناحية الطعام، علينا أن نعتمد صفة التنوّع في المأكولات عند تحديد اللائحة، فكثير من الأشخاص قد يعانون من تحسّس تجاه المأكولات البحريّة على سبيل المثال، ولذا علينا أن نختار مأكولات متنوّعة تحاكي مختلف الأذواق، فعليها أن تحوي صنفاً من اللحوم الحمراء وآخر من الدجاج وآخر من السمك أو أحد ثمار البحر، كما علينا عدم إغفال النباتيّين باختيار طبق نباتي بامتياز… وبذلك يجد كل مدعو الطبق الذي يرغب في تناوله في لائحة الطعام التي اخترتماها لهم بعناية وذوق واهتمام.

الضغط النفسي قبل الزفاف يخيفك…هذه النصائح تخلصك منه

كلمة شكر…

أكثر ما يمكن أن يؤثّر في المدعوّين رؤيتكما سعيدين وتلقّي كلمة شكر ومحبّة منكما قد توجّهانها على شكل بطاقة شكر أو وردة أو هديّة تذكاريّة يجدونها على المائدة المخصّصة لهم.

ولكما منّا ومنهم أجمل الأمنيات بأعوام مديدة من الحبّ والسعادة.

إعداد: خاص هيا
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من عروس