6 طرق لتعزيز سعادتك

الصورة مأخوذة من Phocalmedia


أظهرت دراسة أجريت في “جامعة هارفارد” أن المتفائلين ليسوا أكثر سعادة فحسب، بل هم أقل عرضة بنسبة 50٪ من الإصابة بأزمة قلبية أو سكتة دماغية أو من أن يعانوا من أمراض القلب. إلا أن التفاؤل وحده لا يكفي لتكوني سعيدة.

تتساءلين عما عليك القيام به، اتبعي هذه النصائح التي تساعدك في تعزيز سعادتك والعيش لفترة أطول!

اقرئي: بالفيديو: 7 طرق مفاجئة لحياة سعيدة هذا الشتاء

استرخي

بعد يوم عمل طويل، تبحثين عن ساعة للاسترخاء، فما رأيك أن تقرئي كتاباً أو تجلسي في الحديقة بمفردك؟ خصصي لنفسك بعض الوقت فهذا يساعدك على التخلّص من ضغوطات حياتك اليومية ويساعدك على الراحة.

قدري الأشياء الصغيرة

قد لا تهتمين بالتفاصيل الصغيرة التي تحدث معك، إلا أن هذه الأشياء قد تكون حلاً لعدد من المسائل. لذلك، خذي وقتك وراجعي الأمور التي حصلت معك وستلاحظين أن الأشياء البسيطة هي الحل الأنسب وبالتالي سبيلك للتخلّص من التوتر.

اقرئي: أرقام صادمة وعلاج واعد لمكافحة السرطان

قومي بخطوة إيجابية تجاه شخص آخر

كم مرّة شعرت أنّه عندما قمت بمساعدة أحد الأشخاص أحسست بالسعادة والراحة. لذلك، لا بأس أن تقدمي المساعدة لأحد أصدقائك أو أي شخص لاحظت أنّه بحاجة إلى يد تساعده. فهذا الفعل سيجعلك سعيدة.

شاركي في عمل تطوعي

هل لديك بعض الوقت وتبحثين عن أمر تريدين القيام به؟ لم لا تشاركين في عمل تطوعي، فالتطّوع وسيلة رائعة تجعلك في غاية السعادة بخاصة إذا كان هذا العمل يهدف إلى مساعدة من حولك.

قولي شكراً

كثيراً ما تنشغلين بأمور تنسيك قول كلمة “شكراً” لزميلك في العمل مثلاً، صاحب المتجر الذي قمت بزيارته… كلمة بسيطة لكنّها تحمل تأثيراً مزدوجاً وتحسّن مزاجك.

اقرئي: لتحاربي الأرق: لا تجبري نفسك على النوم

ابتسمي

هل تعلمين أنّ للابتسامة تأثيراً كبيراً على نفسيتك؟ نعم… فهي تساعدك على زيادة الإيجابية في حياتك وتؤثّر على من حولك. لذلك، حافظي على ابتسامتك فهي سرّ من أسرار سعادتك.



شاركينا رأيكِ