كوني سعيدة في عملك من خلال…

الصورة مأخوذة من Phocalmedia

روتين الحياة اليومية الذي يعيشه كل واحد منا يجعلنا نغرق في بحر من التفكير حول أهمية الأمور التي نقوم بها، فكم من مرّة قلت لنفسك ما الفائدة من العمل الذي أقوم به؟ وكم مرّة تساءلت عن الوقت المتبقي لانتهاء الدوام؟ وكم من مرّة فكّرت في الأمور التي عليك القيام بها في اليوم التالي؟ كل هذه الأسئلة وغيرها تجعلك تتذمرين من وظيفتك.

اقرئي: طعامك صحّي أثناء العمل

لكن، مهلاً! توقفي لدقيقة وتأكدي من أنّه كي تحصلي على ترقية في عملك عليك أن تكوني راضية ومقتنعة بمسار حياتك المهنية، لذلك نقدم لك هذه النصائح التي تساعدك في التغلّب على كراهيتك للعمل وتجعلك تحققين إنجازاً ملحوظاً.

قومي بنشاط لا يتعلق بالعمل

كما تضعين يومياً جدولاً لما ستقومين به خلال اليوم، خصصي وقتاُ في منتصف النهار لنشاط لا علاقة له بالعمل كأن تخرجي للمشي فهذه الخطوة تساعدك في العودة إلى العمل مع جرعة من النشاط وتخلّصك من الطاقة السلبية. وفي حال نهضت بمزاج بعيد كلياً عن العمل لا تضيّعي الفرصة لكي تقومي بما تحبينه كالاستماع إلى الموسيقى مثلاً فهذا سيحسّن مزاجك.

اقرئي: كيف تستفيدين من المشاكل في العمل بطريقة إيجابية؟

تواصلي مع زملائك

من المعروف أن أجواء المكتب تنعكس على نفسيتك في العمل، وكي تحافظي على تفاؤلك عليك أن تتواصلي مع زملائك، فلا تترددي في أن تتشاركي معهم مشاعرك في التذمر من العمل مثلاً فتبادل الآراء يخلق نوعاً من الدعم بين الزملاء كما ويزيد من عزمك على إنجاز الأعمال المطلوبة منكم ككل في فريق العمل.

تدربي على أمور جديدة

خلال العمل، قد توكل إليك مهمّة غير مرتبطة بعملك أبداً، فلا تترددي في خوض مغامرة جديدة كالمشاركة في ورشة تدريب فهذا سيشجعك على العمل وسيجعلك تبتعدين عن التذمر. بالإضافة إلى ذلك، تخلّصي من كل الأشياء غير المهمة على مكتبك والتي من شأنها أن تؤثّر على تركيزك.

اقرئي: كيف تحولين حياتك إلى الأفضل؟

إذا قمت بهذه الأمور ولاحظت أنّ لا شيء تبدّل، فلا تترددي في أن تفتشي عن أمور تقومين بها خارج إطار العمل فهي ستجعلك تشعرين في الارتياح إذ إن حياتك العادية هي التي ربما تؤثّر على حياتك العملية.

إعداد: إيليان القاعي‎
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من صحة نفسية