التوتّر يسبّب الإفراط في الأكل وهكذا تتجنّبينه

التوتّر حالة تصيبنا جميعنا من دون استثناء، فمختلفة هي المشاكل التي نواجهها سواء في الأسرة أو في العمل. فكم من مرّة شعرت بإجهاد كبير نتيجة كثرة المسؤوليات الملقاة على عاتقك في كنف منزلك؟ وكم من مرّة واجهت ضغوطاً في مكتبك؟

ولا يخفى على أحد منّا أنّ للتوتّر آثار على جوانب مختلف من حياتنا، بدءاً من أنفسنا. ومن هذه الآثار، الإفراط في تناول الطعام. وبالتالي، يزداد الوزن من دون انتباه وتسوء الإطلالة حتماً.

 قاومي الكسل واستيقظي من النوم بكامل نشاطك

لذلك، وإن كنت من اللواتي يتناولن الطعام من دون وعي حين يواجهن فترات من الإجهاد والتوتّر، اطّلعي على النصائح الآتية:

  • حاولي الانفصال لبعض الوقت عن العالم الافتراضي من خلال الابتعاد لساعات أو أيام عن مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر وإنستغرام. فبهذه الطريقة، تجدين وقتاً لتنفّسي عن توتّرك وتعزّزي راحتك النفسية.
  • تناولي الأطعمة الغنية بالأوميغا 3، فبالإضافة إلى الفوائد الصحية لهذا العنصر الغذائي، يساعد في الحدّ من إنتاج هرمونات التوتّر ما يساهم بالتالي في تجنّب التغيّرات المزاجية السلبية.
  • حين تجدين نفسك متوتّرة للغاية، وبدلاً من التوجّه إلى المطبخ لتناول الطعام، الجئي إلى قراءة أي كتاب أو موضوع يثير اهتمامك. وتأكّدي أنّك، من خلال القراءة، ستشعرين بتحسّن كبير.

أسهل الحميات! هكذا تخسرين الوزن من دون التأثير على جمالك

  • هل تعلمين أنّ للشوكولا الداكنة قدرة على التخفيف من الإجهاد والتوتّر؟ فلا تتردّدي إذاً في اللجوء إلى هذه الطعام الحلو المفيد.
  • اعرفي أين تتناولي الطعام، أي كلي وجباتك في المطبخ أو في الغرفة المخصّصة للطعام بعيداً عن شاشة التلفاز أو حاسوبك الشخصي. بالإضافة إلى ذلك، احرصي على المضغ ببطء والتلذّذ بكلّ ما يدخل فمك.
  • احصلي على ساعات كافية من النوم لتتمكّني من التركيز والسيطرة على أعصابك وانفعالاتك.

اقرئي: هل تشعرين بالملل في مكان العمل؟ تعلّمي كيف تحبين مهنتك من جديد

  • الجئي إلى المشروبات الساخنة التي تساعدك على الاسترخاء كالشاي الأخضر.
  • مارسي اليوغا أو أي رياضة هادئة تساعدك في تخصيص بعض الوقت لنفسك وفي الابتعاد عن أي عوامل تسبّب التوتّر.
إعداد: دينا زين الدين
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من صحة نفسية