أيّ إطلالة مسائيّة أعتمد؟

لا شكّ أنّ لكلّ امرأة منّا ذوقها وتفضيلاتها. وفي الجمال، تفضّل بعض النساء المكياج القوي للإطلالات المسائيّة، فيما تميل أخريات إلى المكياج الناعم حتّى في المساء.

جيهان رعيدي: يليق بالسهرات المكياج القوي والجذّاب

تؤكّد خبيرة المكياج الشهيرة جيهان رعيدي أنّ اختيار مكياج المرأة يرتبط تماماً بما تفضّله وبالإطلالة التي تشعرها بالارتياح. ففيما تفضّل بعض النساء اعتماد المكياج الناعم في المناسبات كلّها، تختار كثيرات اعتماد اللوكات القويّة حتّى خلال النهار. أمّا بالنسبة إلى رعيدي، فتفضّل أن تكون الإطلالة المسائيّة أو إطلالة السهرات قويّة وجذّابة مع العينين السموكي للتمييز بين النهار والمساء. بالإضافة إلى ذلك، دائماً ما تكون الأضواء في السهرات خفيفة لتنوّعها ولاختلاف ألوانها كجزء من الديكور. ونتيجةً لذلك، لا يظهر تأثير المكياج كما عند تطبيقه أو كما في الضوء الطبيعي. وقد أشارت رعيدي إلى أنّ تطبيق مستحضر تعزيز الإشراق أساسي للإطلالة المسائيّة، إذ يضفي تأثيراً خاصاً. وفي الحالات جميعها، تنصح المرأة بتعزيز مكياج العيون قدر الإمكان من دون القيام بالأمر ذاته مع مستحضر الأساس أو أحمر الشفاه.

رولا سليمان: البساطة هي الأساس

علماً أنّها تخرّجت من أكاديميّة في هوليوود، أكّدت لنا خبيرة المكياج اللبنانيّة رولا سليمان أنّها أتقنت تماماً فنّ تطبيق المكياج الطبيعي لا سيّما في الأفلام والمسلسلات التلفزيونيّة. وبالنسبة إليها، تُعدّ البساطة الأساس. ويسهل التعرّف على وجه المرأة إن تألّقت بمكياج ناعم وطبيعي مقارنةً بالمكياج القوي والثقيل. وتقول سليمان إنّ الجاذبيّة تزداد مع الإطلالة الناعمة. وعند العمل على المكياج المسائي، تنصح بالتركيز على تصحيح ملامح الوجه من خلال تقنيّة الكونتورينغ وتعزيز الإشراق لتسليط الضوء على الملامح الجميلة في الوجه. بالإضافة إلى ذلك، تؤكّد أنّ طبقة الأساس هي الأهمّ عند العمل على الإطلالة الجماليّة. فحين يكون الوجه نظيفاً ونقيّاً، يكون المكياج جميلاً من دون شكّ. ولا يختلف اثنان على أنّ ماكياج المساء أكثر ألقاً مقارنةً بالنهار، غير أنّ الحفاظ على الطبيعيّة والنعومة أساسي. كما وأشارت سليمان إلى أنّها تختار السحنة المضاءة والتدرّجات الترابيّة للوك نضر.